هل تؤيد عمل المرأة "كاشيرة" في المحال التجارية؟

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • سوبر ماركت المواليد
    الثلاثاء, 07 ديسيمبر 2010
    عبدالعزيز السويد

    اختيار مولود من السوبر ماركت «المتخصص» أفضل بمراحل من الحصول عليه بالطرق «التقليدية»؟ ألا تتفق معي في ذلك؟ فكر في كل المصاعب والهواجس والتكاليف أيضاً قبل وبعد الحمل والولادة، إضافة إلى إمكانية «حسن» الاختيار، للوهلة الأولى على الأقل.

    هل تحولت مستشفيات ولادة إلى ما يشبه سوقاً للمواليد، فبحسب شهود عيان تحدثوا لـ «الحياة»، أن امرأة ضخمة الجثة كانت تتجول في مستشفى النساء والولادة في المدينة المنورة وقت اختفاء احد المواليد، بل أنها طلبت من والدة الطفل ملاعبته لكن الأم رفضت وعند نومها اكتشفت اختفاء مولودها. إذا كان الأمر بهذه البساطة في الدخول والتجول أو التسوق إن أحببت فمن المتوقع رواج تسويق خدمات ما بعد الولادة في مستشفياتها على قدم وساق.

    قبل ثلاث سنوات أحدثت قصة تبديل الطفلين السعودي والتركي اهتماماً إعلامياً كبيراً، ورفعت قضايا وتحملت وزارة الصحة تكاليف كبيرة وتضررت معنوياً، نتج من ذلك حالة من الخوف والحذر من الآباء والأمهات وأصبح بعضهم يحرص على الحراسة، وأصيب آخرون بهواجس الشك.

    وقتها أطلقت قيادات صحية «حزمة» من الوعود بإعادة النظر في مجمل الأنظمة. مؤكد «وفق أحدث التقنيات والدراسات المتكاملة»، ربما رصدت ميزانيات لهذا الغرض وموظفين وكاميرات مراقبة و «أسورة» تصرخ بصوت المولود اذا فارق أمه، أليست الوحيدة القادرة على تمييز «حسه»! لكن الواقع بعد ثلاث سنوات لا يشير إلى أي تغير يذكر، قصص اختفاء مواليد وحتى - اختفاء جثث - تبرز بين فترة وأخرى، والد المولود رصد مئة ألف ريال لمن يعثر عليه، «اخطف مولود يجيك الموعود»، مدير المستشفى رفض التعليق على القضية لـ «الحياة»، يجب انتظار انتهاء التحقيقات. «الى ذيك الحزة» ستبرز قضايا تسد جوع الصحافة للأخبار.

    رفعت «الصحة» شعاراً يقول: المريض أولاً؟ يقترح استيلاد شعارات اخرى ايضاً، المولود اولاً، المرأة الحامل اولاً، الخ... قائمة طويلة لا تخفى على القارئ، الاتكالية في الإدارة مرض منتشر، بعضهم يطرزها تحت تصنيف التفويض، إدارة العمالة للمدراء والإدارات حالة متفشية. ما الذي تغير في وزارة الصحة؟ لاشيء، لا الخدمة تغيرت ولا الرقابة اختلفت، فقط وعود جديدة وحدها تطفو على السطح المتشبع بالوعود.

    الآن فهمت لماذا فكرت هيئة الهلال الأحمر السعودي بمشروع الولادة بالمنازل، لم استحسن الفكرة وقتها ولا اعلم الواقع الحالي، حالياً بدأت أبحث عن جوانبه الإيجابية.

    www.asuwayed.com

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية