هل تؤيد عمل المرأة "كاشيرة" في المحال التجارية؟
نعم
39%
لا
41%
بضوابط
20%
عدد الأصوات: 621
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • مجلس الوزراء يوافق على إنشاء القاعدة الوطنية لنظم المعلومات الجغرافية
    الثلاثاء, 07 ديسيمبر 2010
    الرياض - «الحياة»

    جدّد نائب خادم الحرمين الشريفين الأميـــر سلطان بن عبدالعزيز، الدعوة إلى العمل يداً واحدة، للوصول إلى ما يقرّب الشعوب ويخدم الإنسانية، ويسهم في تعزيز وتأصيل القيم، التي تحث عليها مختلف الأديان والثقافات، ومنها الدين الإسلامي الحنيف، الذي يدعو دوماً إلى الإخاء والرحمة والتسامح ونشر قيم العدل والمحبة في جميع أنحاء الأرض، معرباً عن أمله بأن يكون العام الجديد عام خير وبركة على الأمتين الإسلامية والعربية والعالم أجمع، وأن يتحقق ما يصبون إليه من أمن وسلام واستقرار.

    وأعرب نائب خادم الحرمين الشريفين، خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء التي عقدت في قصر اليمامة في الرياض أمس، عن الشكر والثناء لله عز وجل على نجاح الجراحة، التي أجراها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، لتثبيت عدد من فقرات الظهر وفقاً للخطة العلاجية التي أوصى بها الفريق الطبي، سائلاً الله سبحانه وتعالى أن يمتعه بالصحة والعافية.

    وأقر مجلس الوزراء بعد الاطلاع على ما رفعه ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران المفتش العام رئيس اللجنة الوزارية للتنظيم الإداري في شأن دراسة جدوى تحويل اللجنة الموقتة لتوحيد المواصفات والأسس العامة لمتطلبات إنشاء القاعدة الوطنية لنظم المعلومات الجغرافية إلى لجنة دائمة تسمى «اللجنة الوطنية لنظم المعلومات الجغرافية»، يكون مقرها الهيئة العامة للمساحة، وتختص بعدد من الأمور كرسم السياسات الوطنية في مجال نظم المعلومات الجغرافية، وتحديد الأولويات، وإنشاء برنامج يسمى «برنامج البنية التحتية لنظم المعلومات الجغرافية الوطنية» يتم من خلاله إنشاء القاعدة الوطنية لنظم المعلومات الجغرافية، وبناء القدرات البشرية من خلال العمل على استراتيجية التدريب والتأهيل، وتنظيم مؤتمر وطني لنظم المعلومات الجغرافية في المملكة يعقد كل ثلاث سنوات.

    ووافق مجلس الوزراء على اتفاق لإقامة علاقات ديبلوماسية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية سان مارينو الموقع عليه في مدينة نيويورك بتاريخ 31/3/2009 بالصيغة المرفقة بالقرار، وأعد مرسوم ملكي بذلك.

    كما وافق المجلس على إسناد المهمتين الآتيتين الواردتين في الفقرتين (7) و(10) من البند (أولاً) من قرار مجلس الوزراء رقم (245) وتاريخ 17/8/1429هـ إلى الهيئة السعودية للحياة الفطرية بدلاً من اللجنة الوطنية للتنوع الإحيائي وهما: العمل كنقطة اتصال وطنية للبرنامج الدولي للإنسان والمحيط الحيوي، والمشاركة في جميع الاجتماعات الدولية والإقليمية والمحلية المتعلقة بالبرنامج الدولي للإنسان والمحيط الحيوي وإعداد التقارير والدراسات عن جهود المملكة في هذا المجال.

    كما وافق المجلس على اتفاق بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة فيتنام، لتجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب الضريبي في شأن الضرائب على الدخل الموقع عليه في مدينة الرياض بتاريخ 10/4/2010، وذلك بالصيغة المرفقة بالقرار، وأعد مرسوم ملكي بذلك.

    وأطلع نائب خادم الحرمين الشريفين المجلس على اللقاءات والاتصالات التي جرت خلال الأسبوع مع عدد من قادة الدول حول تطورات الأوضاع في المنطقة والعالم، ومن ذلك الرسالة التي تسلمها خادم الحرمين الشريفين من رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

    وأعرب الأمير سلطان باسم خادم الحرمين الشريفين، بحسب وكالة الأنباء السعودية، عن تمنيات المملكة العربية السعودية بالتوفيق لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في أعمال قمة مجلس التعاون في دورتها الـ 31 في الإمارات العربية المتحدة، وتطلعها إلى تحقيق القمة للمزيد من آمال وتطلعات قادة وشعوب المجلس.

    وثمن المجلس المضامين التي اشتملت عليها كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أمام مؤتمر الاستثمار الخليجي الأفريقي 2010، التي دعا فيها رجال الأعمال في دول الخليج العربية للدخول في شراكات حقيقية مع نظرائهم رجال الأعمال في الدول الأفريقية.

    كما تلقى المجلس بارتياح نتائج التقرير السنوي الصادر عن البنك الدولي حول ممارسة أنشطة الأعمال الذي صنف المملكة في المركز الأول عربياً وشرق أوسطياً لعام 2010، وفي المركز الـ 11 على مستوى العالم من أصل 183 دولة في مجال جاذبية مناخ الاستثمار، متفوقة بذلك على دول صناعية متقدمة في هذا المجال.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية