أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «الدوبامين»
    الجمعة, 17 يونيو 2011
    محمد اليامي

    في تحليل علمي طريف، ويبدو لي أنه مترجم إلى العربية، يعتقد الباحثون أن السبب الثاني للطلاق هو: «الدوبامين»، وتأتي النظرية في إطار الحديث عن كيمياء الحب التي تختلف عن كيمياء الزواج.

    في مراحل الحب الأولى تزداد نسبة إفراز بعض المواد ومنها «الدوبامين»، وأعتقد أنها هرمونات وليست مواد، وصاحبنا هذا يلعب دوراً في الانجذاب العاطفي، أما في العلاقات طويلة الأمد فهو ليس كافياً لاستمرار الحب.

    في دراسة مثيرة في جامعة كاليفورنيا وجدوا أن الأزواج الذين يتميزون بعلاقة زوجية طيبة، لوحظ ارتفاع نسبة هرمون «الأوكسيتوسين» في أجسادهم، وهي مادة مختلفة تماماً عن الأولى.

    ما الذي يعنيه هذا؟ يعني ببساطة، أن كيمياء الحب مختلفة عن كيمياء الزواج، وهذا الكلام أهم مما نتخيل، فنظرة البعض للزواج خاطئة من الأساس، البعض يبني فكرة الزواج على الانجذاب العاطفي فقط على اعتبار أنه الحب، وحين يكبر الشاب وفي ذهنه هذه الفكرة عن الزواج، سيكتشف أن مادة الدوبامين ستنتهي سريعاً، ولا بد من «الأوكسيتوسين» كي تصمد العلاقات طويلة الأمد.

    وفي التحليل نفسه حديث عن مراحل الحب، المرحلة الأولى: الانبهار «الدوبامين» في هذه المرحة ترى الشخص الذي تحبه وكأنه «كامل» ولا نقص فيه، تشعر أنه مختلف عن كل من قابلتهم في حياتك.

    المرحلة الثانية: الاكتشاف، وهي مرحلة أن يتعرف كل منهما على الآخر، بمرور الوقت ستكتشف أن هذا الشخص الذي تحبه ليس كاملاً كما كنت تظن، هناك عيوب هنا وهناك وأشياء لم تكن تعرفها، بل ربما أشياء تضايقك فعلاً!

    في هذه المرحلة تختفي الصورة المزيفة التي كنت تراها في مرحلة الانبهار، سترى الشخص على طبيعته وفي هذا الوقت يمكنك أن تقرر.

    المرحلة الثالثة: مرحلة التعايش، وهي مرحلة «الأوكسيتوسين»، وفيها يصل الطرفان إلى معرفة كاملة بعيوب بعضهما البعض، يعرفون ما هي العيوب ويتكيفون معها ويستطيعون التعايش معها.

    هذه المرحلة هي أصعب مرحلة في العلاقات... لأنها تتضمن وسيلتكما لحل الخلافات التي تنشب - حتماً - بينكما، وكيفية تعامل كل منكما مع عيوب الآخر، هذه المرحلة إن تجاوزها الطرفان بنجاح، تعني أقصى درجات الحب التي من الممكن أن تصل إليها العلاقة.

    وتختم الدراسة أو التحليل بالقول «الحب في مرحلة الانبهار طبيعي، لأنك لا ترى عيوباً، لكن وصولك إلى مرحلة التعايش يعني أنك عرفت شخصاً وأدركت عيوبه وظللت مصرّاً على الحياة معه على رغم كل شيء... هذا هو الحب.

    العلاقة الزوجية الناجحة هي التي تحافظ على اتزانها في جميع هذه المراحل، وستبقى المشكلة أن مصارحة أي طرف للآخر في مراحل الخطوبة أو الزواج الأولى بهواجس «الدوبامين»، و«الأوكسيتوسين» مع عدم معرفته بها، قد تفضي إلى ما لا تحمد عقباه، ويكون مصيرهما على ألسنة وكالات الأنباء «يا خزياه طلع دوبامينهم خرطي».

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية