أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • وزارتا «العمل» و«الصحة» تغيّران خطة عملهما الصيفي «قسرياً»
    الجمعة, 17 يونيو 2011
    جدة - «الحياة»

    علقت وزارتا العمل والصحة جرس الإنذار في أعمالها مبكراً، توجساً من خطر أشعة الشمس الحارقة التي يشتد لهيبها ابتداء من شهر تموز (يوليو) وحتى نهاية آب (أغسطس) المقبل، إذ يلاحق ضرر حرارتها ذوي البشرة الحساسة وترهق في نهارها أجساد عمّال «الشوارع»، وتدفع بـ «السمّيات» للخروج من جحورها في المناطق الحارة. في حين بادرت قطاعات المياه والكهرباء في المملكة بـ«المصالحة» مع المستهلكين في وقت مبكر لامتصاص غضبهم، كرد فعل محتملة للانقطاعات المتوقعة خلال هذه الفترة، للطلب المتزايد على خدماتها، على حد تعبير مسؤوليها.

    وفي الإطار ذاته، تحركت الشركات المصنعة للواقيات والمستحضرات الطبية لتسويق منتجاتها على «النواعم»، رغبةً في سحب خوفهن من أشعة الشمس المضرة، لشراء بضائعهم المختلفة التي تنشط سنوياً في هذا التوقيت، وتشهد منافسة ملحوظة في الأسواق المحلية. ويرى المراقبون أن «الصيف» سيغير «قسرياً» من السلوك الاجتماعي، ابتداءً بمواعيد العمل، ومررواً بفترة الزيارات، وجدول السفر والرحلات، وانتهاء بالتوقيت المناسب للتنزه والجولات الترفيهية.

     

    «الصيف»: البشرة الحساسة في مواجهة الخطر .. والسُّميات «تتأهب» ... و«العمل» تحذّر

     

    «الشمس» تثقل أجساد «النواعم» بـ«المستحضرات» و «الواقيات الطبية»

     

    خطر «السُّميات» يرتفع في المناطق الحارة

     

    ارتفاع درجات الحرارة يزيد من استهلاك الماء والكهرباء

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية