أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • السفير السعودي لدى لندن يعتمد القواعد المنظمة لعمل الأندية الطلابية
    الأحد, 19 يونيو 2011
    لندن - «الحياة»

    اعتمد سفير السعودية لدى المملكة المتحدة الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز القواعد المنظمة لعمل أندية الطلبة السعوديين في المملكة المتحدة وإيرلندا.

    ووصف لدى استقباله المشرف على إدارة الشؤون الثقافية والعلاقات العامة في الملحقية الثقافية في لندن الدكتور عبدالغني غنيم الحربي ورئيس الهيئة الإدارية لأندية الطلبة السعوديين في المملكة المتحدة وإيرلندا المهندس محمد شكري الصوفي وأعضاء الهيئة أول من أمس هذه القواعد بأنها خطوة على الطريق الصحيح.

    وأوضح أن القواعد التي سيبدأ العمل بها من العام الدراسي المقبل ستخضع للمراجعة في المستقبل، من جانب مجلس إدارة الأندية إذا اقتضت الحاجة إلى ذلك، خصوصاً أنها تأتي بعد مرور 30 عاماً لبداية عمل أندية الطلبة السعوديين، مؤكداً حرصه على استمرار نجاح أعمال ونشاطات الأندية.

    وشدّد الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز على تنفيذ هذه القواعد ليكون مردودها إيجابياً على الجميع وحتى تسهم في تحقيق الأهداف التي وضعت من أجلها، مؤكداً أن ميدان التنافس الحقيقي بين الطلبة هو في خدمة الوطن بالاستفادة من فرصة التحصيل العلمي.

    وقال «إن فرصة التحصيل العلمي ضرورة عملت حكومة خادم الحرمين الشريفين على توفيرها لكل مواطن ومواطنة، واستثمرت ولا تزال تستثمر الكثير في هذا الجانب إيماناً منها بأهمية الاستثمار في تعليم أبنائها».

    وأكد أن طلب العلم هدف نبيل يحث عليه الدين الحنيف، مشيراً إلى أن الهدف من وجود كل طالب وطالبة في المملكة المتحدة إنما هو التحصيل العلمي ووجوب الاهتمام والتركيز على هذا الجانب وترك الأمور التي ليست لها أي فائدة.

    وشدّد الأمير محمد بن نواف على أهمية مراقبة الله عزّ وجل في كل الأعمال وعدم إساءة الظن، والمحافظة على الأخلاق والاحترام والتقدير في التعامل وعدم الدخول في المسائل الشخصية التي من شأنها أن تؤدي إلى الخروج عن الطريق السليم وتعوق تحقيق الأهداف النبيلة للابتعاث.

    وقال «إن الإنسان قد يجتهد ولا يصيب، ودورنا هو النصح، و نحن إخوة ونمثل المملكة العربية السعودية؛ لذلك لا بد من الحرص على المحافظة على سمعة المملكة من خلال التركيز على الأمور الأساسية»، مفيداً أن الملحقية الثقافية هي الجهة المسؤولة والمرجعية للطلبة المبتعثين الذين يصل عددهم نحو 16 ألف طالب وطالبة و25 ألفاً في حال إضافة أعداد المرافقين لهم.

    وأضاف سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة قائلاً: «أمامكم مؤتمر علمي مهم، ويجب علينا أن نضع أيدينا بأيدي بعض ونعمل من أجل نجاح المؤتمر، وإن شاء الله سيكون مؤتمراً ناجحاً يعكس سمعة المملكة العربية السعودية وتفوق طلبتها في المحافل العلمية والعملية».

    يذكر أن الأمير محمد بن نواف كان قد وجّه بتشكيل لجنة برئاسة المستشار في السفارة عبدالرحمن السحيباني وعضوية المشرف على إدارة الشؤون الثقافية والعلاقات العامة في الملحقية الثقافية في لندن الدكتور عبدالغني غنيم الحربي والملاحق ومديري المكاتب السعودية في بريطانيا من أجل وضع القواعد المنظمة لعمل الأندية السعودية في المملكة المتحدة وإيرلندا التي تشتمل على اللائحة التنظيمية للأندية، واللائحة الداخلية لمجلس الإدارة، والأنظمة المالية.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية