أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • سوق الشعير وسوق الزل
    الاربعاء, 13 يوليو 2011
    بدرية البشر

    أجبرت أزمة الشعير المتصاعدة التي تمرُّ بها السوق المحلية هذه الأيام امرأة ستينية على قيادة سيارتها في شوارع محافظة القويعية، وذلك بعد تلقيها نبأ وصول كمية من الشعير إلى المحافظة، حيث توجهت على الفور نحو سوق الأعلاف للحصول على أكياس معدودة منه لإطعام أغنامها.

    وقد حظيت هذه السائقة الستينية باحترام الكثير من الأهالي من مربي الماشية الذين أوقفوا سياراتهم في السوق وتركوها لمدة ثلاثة أيام على شكل طوابير منتظرين وصول هذه الحملة من الشعير، إذ آثروا هذه السائقة المسنَّة على أنفسهم وسمحوا لها بالتقدم عليهم في الطابور لتحصل على نصيبها من الشعير بشكل فوري، على رغم ما يعانونه جميعاً من ترقب مستمر وانتظار طويل بسياراتهم المصطفة في طوابير تحت أشعة الشمس المحرقة لحين وصول شاحنة أخرى من الشعير بعد أيام عدة من وصول سابقتها. هذا الخبر كاملاً نشره الزميل عبدالمجيد الجبيري في صحيفة «الرياض» السعودية، وإذا أردتم تحليلاً مختصراً فدعوني أقول لكم إن هذا المشهد هو المشهد الحقيقي الذي يلخص أخلاقنا التي عرفتها من والدي ومن جيراني، رجال تصطف قلوبهم قبل أخلاقهم للوقوف مع المرأة ومناصرتها. وقد صوَّر محمد أسد في كتابه «الطريق إلى مكة» مشاهد أخلاق رفيعة في استقبال النساء والرجال له، وكانت تحياتهم له: السلام يا مسافر. هذا هو المجتمع العربي الذي حاول بعض المستغلين اختطافه وتصويره لنا من جديد على أنه مجتمع من الوحوش ينهش رجالُه نساءه وتغوي نساؤه رجاله ولا خلاص لنا سوى برقابة أخلاقية تتزايد كل يوم تحقق في كل رفقة بين أنثى وذكر، ولا يحتمل أن تباشر سيدة مصلحتها ولا يثق بوجود أنثى في السوق مهما كان الغرض من وجودها.

    المجتمع الغريب الذي نجح - من سمُّوا أنفسهم بدعاة الصحوة الدينية - في رسمه حول حضور النساء في الحياة العامة وأخطار هذا الحضور، لا يعرف هذه الأخلاق، ليس لأنهم جهلوها عمداً، لكنهم كلما تشددوا كلما وقعوا في صراع نفسي يتمحور أكثر حول المرأة وغوايتها، حتى باتوا يتحسسون من الجلوس بين أخواتهم وبناتهم ويجدون العذر لوالد يتحرش بابنته، فكل شاب تقطر غريزته شهوة حتى مع فلذة كبده. الدراسات التي درست التشدد وحركات الإرهاب ودعوات الكراهية والقتل تشير إلى أن هؤلاء لا يفهمون الحياة من منطلق عقلي ومن خلال نصوص فقهية بشرية تتدرج بين اليسر والعسر وللناس حق في الخيار بينها بما يتوافق وطبائعهم، بل يفهمونها من خلال طبائع في الشخصية تميل للتشدد أوقعت نفسها في مأزق كلما حاولت الخروج منه بمنهج التشدد نفسه كلما وقعت في مأزق أشد منه تعقيداً. أتذكر أيام الصحوة المتشددة كنت اصطحب أستاذتي المصرية، وهي سيدة شارفت على السبعين، بصحبة زوجها في سوق الزل بالرياض، والسيدة تلبس عباءة وخماراً على رأسها على مذهبها الإسلامي، فإذا بشاب من السوق ينهرها بغلظة طالباً منها تغطية وجهها. ترى هل هناك شبه بين المشهدين الأول والأخير سوى أن أخلاقنا تعرَّضت لعملية خطف يا سادة يا كرام؟

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

سوق الشعير وسوق الزل

مقال جميل يرسم المراه في انها جزء من المجتمع لا يمكن عزلها عن الواقع وقد كانت والدتي اطال الله بقائها وجدتي رحمها الله انهم كانو يشاركون ابائهم في الزراعه والتجاره وجلب الماء فكان الامر غير مستغرب إلا من شيعة اتت بعدهم حشو عقولنا بمقولة (( احذر الاقتراب من الناقله((المرأه)) اكثر من300م)) احتى نمى في داخلنا مقولة كل ممنوع مرقوب لولا ان منا الله علينا وهدانا الى المعلم الاول في الانسانيه محمد صلى الله عليه وسلم وهو يقول عند آخر حياته ((أوصيكم بالنساء خير)) ..متى تفهم؟
أيا جملاً من الصحراءِ لم يلجمْ...

سوق الشعير وسوق الزل

سيدة بدرية
كان المجتمع رائع جدا ينظر للمرأة بإحترام عندما كانت المرأة تحترم نفسها وتعرف أهميتها
أما الآن مع ظهور هؤلاءالكتاب في الصحف ممن يطالبون بتحرر المرأة وكشف وجهها واختلاطها بالرجال

بمعنى مايكتب الآن هو أمنيات ليس بتحرير المرأة فالمرأة حرة في الأصل ولكن هي محاولات للوصول للمرأة

سوق الشعير وسوق الزل

تحياتي لك اخت بدريه ..

من وجهه نظري انتي سلكتي في موضوعك هذا عبارهـ
يمكنني اطلق عليها ( الكوبـري ) ..!!

باختصار سياقه المرأهـ امر ايجابي ولا نعارض
ولكن ماذ بعد السياقه ..؟؟

اوافقك الرأي بمافعله الرجال تجاهـ الامرأهـ المسنه
لكن هذهـ تعتبر حاله واحدهـ ..

السؤال .. ماذا عن بقيه البشر كيف سيتعاملون مع الحالات
الاخرى .. ؟

سوق الشعير وسوق الزل

ياسيدتي المبجله:
أولا"/الأخلاق موجودة ولله الحمد,,,, ولكنها بدات تندثر تحت تاثير القنوات الفضائية والمسلسلات التركية وقنوات ام بي سي وهلم جرا" ...!!

ثانيا"/(( بصفه عامه )))..
تحرير ومخالطه المرأه بالرجال موضوع (بسيط ) فنرجع بذلك الى قدوتنا الرسول صلى الله علية وسلم تجاه الأختلاط...!!!!!
ونرى هل الصحوة الدينية هي السبب في حجر المراة أم لا.؟؟؟
لأنه إذا تركت الأمور لحكم البشر فالكل سيسفه الكل ..!!
فالأفضل الحكم بشرع الله وما وافقه نرضى به,,
((واكيد تؤيديني بهذه النقطة))

ثانيا"/ ياأختي الكبيرة:
أوووووه ,,,نسيت أذكرك بقراءة جريدة الحياة هذا اليوم الأربعاء 13 يوليو صفحة 5 بالأسفل بعنوان:
(شابان يحاولان اختطاف أمرأة بعد احتراق بيتها ..!!!!!)) وحينها تعرفين لماذا خاف المشايخ على المراة من تلك الكلاب المسعورة والذئاب المفترسة؟؟؟؟؟؟

وبصراحه ما(يضحكني) إلا شخص يعترض على المشائخ ويقول تخلف..

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية