أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • البورصة السنوية
    الجمعة, 15 يوليو 2011
    محمد اليامي

    اشتعلت بورصة العاملات المنزليات مع قدوم الشهر الفضيل. لماذا؟ لأن الأسرة تعتقد أنها إحدى ضرورات الشهر. لماذا؟ لأن عمليات الطبخ والقلي تتضاعف، وأعمال المطبخ تصبح كأنها أعمال غرفة عمليات «البنتاغون» بدعوى محاربة الإرهاب أو أية دعوى إعلامية أخرى.

    كيف تزيد عمليات الطبخ في شهر تقليل الأكل، وتقليل عدد الوجبات؟ هذه إشكالات مزمنة لن يفلح فيها العطار ولا الكاتب. المثير للانتباه والرصد، ولا أتوقع أن يثير رد فعل رسمياً، هو حجم السوق الهائلة والأسعار التي كنت أسمع عنها، و بدأت أرصدها بالاتصال بالهواتف المدرجة في بعض الإعلانات، ووجدت العجب العجاب. فقد وصل السعر للتنازل عن كفالة عاملة منزلية إلى 30 ألف ريال لبعض الجنسيات، وبحسبة أي عازب عتيق يصل هذا المبلغ إلى كلفة الزواج من ابنة أسرة عاقلة تبحث عن الستر، أو الزواج من الخارج.

    الرواتب وصلت إلى أربعة آلاف شهرياً لمن لا يرغب بنقل الكفالة، والشرط أن لا تقل مدة العمل عن ثلاثة أشهر، تبدأ من الآن بنفس الراتب، ويتخللها رمضان بالطبع، والدفع مقدماً ولا حفظ أو ضمان للحقوق. بحسبة بسيطة، فإن الموضوع سيكلف مبلغاً محترماً يمكنك استخدامه للأكل من أفخر المطاعم يومياً أو في فنادق الخمسة نجوم، ويتبقى لك بضع مئات لتفصيل ثوب العيد، وإذا أردت أن يتبقى لك ما يكفي لفستان حرمك المصون فيمكنك الاكتفاء بفنادق الأربعة نجوم ومطاعم الصف الثاني.

    السوق على أشده، وليس هناك هيئة تراقب المضاربات أو محاولات رفع الأسعار وتجفيف السوق، ولن تصدر بيانات تعاقب من ينفذون صفقات بيع وشراء، عفواً، تنازلات عن الكفالة في الاتجاهين لزيادة الأسعار، فيمكن لمن لديه مبلغ صغير أن يدخل السوق ويلعب مع اللاعبين.

    يمكن تصنيف العاملات إلى خبيرات «سمبوسة»، ويصبحن في قطاع المقليات، خبيرات حلويات في قطاع «الحلا»، ومتخصصات شوربة حاشي في قطاع اللحوم، وأخيراً مجازات في فن العصائر في قطاع المشروبات.

    تضطر كثير من العائلات لهذا، لكن الغريب أن معظم الطلبات هي لعاملة إضافية خلال الشهر الكريم ربما للتناوب مع الأولى، فالعمل في المطبخ على مدار الساعة، وأفراد العائلات لا يملكون الوقت الكافي، فهم بحاجة للتسوق الذي يُقسَّم بدوره في هذا الشهر الكريم إلى مواسم، وهكذا تدور الأسرة السعودية المتوسطة الدخل في حلقة مفرغة من الانقياد لعادات وتصورات لم تفلح كل التوعية والتقنيات في تغييرها، فلا بد من نفس الموائد الرمضانية، على رغم أنه شهر «اللاموائد» إن صحت العبارة.

    الجميع يشتكي من تلاعب السماسرة والمكاتب، والجميع يدعي الاضطرار إليهم، وأحسب أن الاضطرار موجود، لكنه لأشياء أخرى لا يعرفونها، أو هم يعرفونها ولا يرغبون في التحدث عنها.

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية