أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «انحسر الجدل» .. وتناثرت عروض «الوظائف» على السعوديات
    الأحد, 09 أكتوبر 2011
    جدة - جمانة خوجة

    لا يكاد ينطفئ جدل «كرسي الكاشيرة» الذي لا يزال فتيلها مشتعلاً في الأوساط الشرعية والفقهية والاجتماعية، حتى تجرأت شركات ومؤسسات وطنية على الإعلان عن وظائفها في «بالونة» اختبار رسمتها على خريطة المحال النسائية في الرياض وجدة والدمام. يأتي ذلك بعد أن أعلنت شركات ومؤسسات وطنية توافر أكثر من 300 وظيفة شاغرة للفتيات للعمل على وظائف كاشيرة، وبائعة، ومديرة معرض، وتنفيذيات، عبر «غلوورك» الإلكترونية الخاصة بالتوظيف النسائي. وقالت منفذة المبيعات في الموقع شيخة السيف لـ«الحياة»: «إن عدد الشركات التي طرحت وظائف نسائية تجاوز الـ100 شركة، وفّرت أكثر من ألف وظيفة في مجالات مختلفة في الموقع، كما وصل عدد الباحثات المسجلات في الخدمة إلى أكثر من خمسة آلاف فتاة». وأكدت السيف وجود إقبال من ناحية الفتيات بالعمل ككاشيرات وبائعات في المحال النسائية، مشيرةً إلى أن الإقبال الأكبر يأتي من جانب فتيات في مناطق غرب المملكة. وعن المؤهلات المطلوبة بالنسبة لهذا النوع من الوظائف، أوضحت السيف «أن المؤهل المطلوب للكاشيرة في المتجر هو شهادة المتوسطة، وأن يكون عمر المتقدمة بين 27 إلى 40 سنة، أما عن المؤهل المطلوب في كثير من الوظائف فهو الشهادة الثانوية، وعدم اشتراط الخبرة».

     

    1000 سعودية يتنافسن على وظائف بائعات و«كاشيرات» ومديرات معارض

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

«انحسر الجدل» .. وتناثرت عروض «الوظائف» على السعوديات

قبل عقود قليلة ماضية كانت المرأءة مهمشة كليا ولكن تلك المرأءة استطاعت بذكائها ان توجد نفسها وتفرضها ثم طرقها باب التعليم والوسع فيه حتى تفوقت على زميلها وهي تحاول بإصرار ان تعيد لنفسها تلك المكانة التي كانت عليه قبل قرون طويلة وهي الآن تزاول كثير من الأنشطة وزيرة ورئيسه وزراء محاضرة في الجامعة

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية