أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • فائدة مجلس الشورى
    الإثنين, 10 أكتوبر 2011
    بدرية البشر

    زرت الرياض يومين لأتحدث عن تمثيل المرأة في عضوية مجلس الشورى في التلفزيون، واستغللت وجودي لأقوم بواجبات اجتماعية اقتضت مني التجول في شوارع الرياض، والدخول إلى بيوت أهلها. في هذين اليومين سمعت أصواتاً جعلتني أعيد كل ما فهمته ورتبته للحديث عن مشاركة المرأة في عضوية مجلس الشورى، لا سيما أنهم كانوا يواجهوننا بأهم سؤال: وهل ستنجح المرأة في ما فشل فيه الرجل؟ وماذا قدم مجلس الشورى للناس؟ ها هم يدخلون ويخرجون، وحال الناس لم تتحسن ولم تتغيّر. أناس آخرون يرون أن الحديث عن مثل هذه الحقوق رفاهية، ويلحّون على الحديث عن مشكلاتنا الحقيقية التي تمس حاجة حياتنا!

    هل هناك قطيعة بين مجلسي الشورى والبلديات وبين مطالب الناس ومصالحهم؟ وهل هذان المجلسان بعيدان عن مصالح الناس إلى هذا الحد، بحيث لا يوليهما الناس بالاً، ولا يعلقون عليهما الآمال؟

    لا أظن أنها صدفة أن أسمع هذه المشكلات المتراكمة من الناس، والتي تكدست في طريقي في يوم واحد.

    أول صوت سمعته كان لوالد قضى وقته يفتش عن سرير لابنه المصاب بالشيزوفرينيا، وقد تعقدت حاله، وأصبح خطراً على أسرته وعلى نفسه، لكنه لا يجد له محلاً في مستشفى حكومي أو خاص، كل الأماكن ممتلئة. الصوت الثاني كان لسيدة كبيرة في السن وكفيفة، توفي زوجها منذ أيام، فوجئت بأن راتب زوجها التقاعدي البالغ 13 ألفاً ابتلعته مؤسسة العمل، وأبقي لها منه ألفا ريال، وهي تسأل ماذا تفعل ألفا ريال في هذا الزمن؟ وماذا لو أن هذه السيدة من دون أبناء ومن دون بيت؟ وهل زوجها الذي عمل خمسين عاماً في الوظيفة، ليؤمن لزوجته الضمان والأمان كان يطمح لأن تعيش زوجته على بقية فضلة ألفي ريال؟ أما الصوت الثالث فكان لسيدة تقول إن مشكلتها لم تعد في الظلم الذي لحق بها من القضاء حين تركها بلا حماية من طليقها الذي أسرف في ظلمها، فعاشت مهملة من دون نفقة ومن دون حقوق، وليست في كونها تحمل درجة البكالوريوس في الأعمال ولا تجد وظيفة، بل إن مشكلتها تتجلى في ابنها المعوق عقلياً، الذي لا تجد له مدرسة تؤهله وتدربه.

    الصوت الرابع سمعته من ساكن حي كان منذ عقد من الزمان من أفضل وأغلى الأحياء، وقد تحوّل الحي اليوم بسبب نمو عشوائي، وضعف رقابي إلى حي من الدرجة الثالثة، وبرر هذا الصوت تدهور حال الحي بأن جارهم المسؤول الكبير تقاعد من وظيفته، ففقد الحي واسطته. أما تلك السيارات الهائلة التي سدت طريقي في الشارع، فلم تكن إلا بسبب المدارس الخاصة التي احتلت نصف الحي، ومن حقها أن تزيد من أقساطها المدرسية كل سنة، لكن ليس من حق أحد أن يلزمها بمواقف خاصة تحمي سكان الحي من الفوضى، التي تحدثها في وقت دخول الطلاب وخروجهم.

    ترى لو أن عضو مجلس الشورى لا يصل إلى مقعده في مجلس الشورى إلا بدفع من هذه الأصوات التي تئن بالشكوى هل كان ستغمض له عين؟ وهل سينتبه إلى أن تعيينه في مجلس الشورى ليس نزهة أو مكافأة على عدم فعله شيئاً؟

    طالما أن الناس لا تؤمن بأن عضو مجلس الشورى ممثل لهم لا ممثل للحكومة، فإنها ستعتبر أن بينها وبين هذه المناصب قطيعة أو على الأقل لا يعنيها من أمرها شيئاً. ولهذا لن يتحمس أحد لينتخب عضو مجلس البلدية، ولن يحفل أحد بأن يسأل بعد كل اجتماع مجلس شورى عما أسفر عنه هذا الاجتماع.

    في مجلس الشورى إن لم يكن صوت عضو مجلس الشورى هو تعبير عن حال الناس ومصالحهم، فيحق لهم أن يقولوا كلما سمعونا نتحدث عن مجلس الشورى. وش الفائدة؟

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

فائدة مجلس الشورى

بسم الله الرحمن الرحيم

من يروي عطش البائسين من يشبع الجائعيين من يتكلم ليسمع السامعيين من يكتب هناك قارئين ويداك على نفسك من الشاهدين !! إله واحد!

كما أنت شخص واحد فمجلس الشورى أشخاص يطرحون المسائل لأنهم يجدون فيها ولي وعائل (ولاة الأمر)

لكن أنت يامن تنتقد في المسائل هل لك فيها نقد بنّاء ودلائل ! لا؟بل وضعت بينك وبينه حائل .

ليس لك فيها ناقة ولاجمل فلست لمجلس الشورى بإنتقادك طائل

فائدة مجلس الشورى

طبعا الاستاذة بدرية لايعجبها شيء في البلد ولهذا هي تعيش في دبي. امثالها كثير ويعتقدون انهم اكبر من البلد وكتاباتهم كلها نقد وياليتة نقد المحب ولكنة نقد المتعالي. على من كان ينتظر من امثالها ن يكتب عن احداث العوامية ان يغادر سريعا لانهم لن يكتبوا حرفا واحدا دفاعا عن بلدهم ووحدتة. هذة الكاتبة بالذات كتبت عشرات المقالات ضد حسني مبارك وعلي صالح ولم تكتب حرفا واحدا عن بشار الاسد.لو ان الموضوع ديمقراطية لكتبت عن الجميع ولو كان الموضوع الوحشية لكتبت اكثر عن بشار ولكن لان ضرر بشار علينا كبير بتحالفة مع ايران فهي لا تكتب عنة الا اذا انها مقتنعة ان بشار ديمقراطي ومتسامح. اتدرون لماذا؟ لانها تخاف من العواقب عندما تزور لبنان ولهذا السبب ايضا لم تتحدث عن العوامية. الاستاذة مرة كتبت مقالات عن التشدد الديني (السني) ومنها مقال عن ماشاهدتة في اليوتيوب عن احدهم يتحدث عن رحلتة مع طلابة من الشيعة.

فائدة مجلس الشورى

راااائع استاذة بدرية
ولكن يبدو ان رعد فاهم المقال بشكل او اخر ..
ابدعتي ودام قلمك

فائدة مجلس الشورى

أخ رعد الشمري
تعليقك اثلج صدري بصراحة.. ماعندي شي اضيفة على كلامك الا اني اقولك "شكراً"

فائدة مجلس الشورى

زمان كانوا الناس ينحاشوا من هذه المسؤوليات , يخافوا مايكونوا قد هذا العبئ الكبير . اما الحين صاروا يلهثوا وراها !! سبحان الله
امالي كبيرة الأيام القادمة , .

فائدة مجلس الشورى

بدل السكن لم يرفض لانه لم يناقش أصلاً اكيد راح يسبب خلل لكن من وجهة نظري يا يطبق يا الضغط على المسؤولين للاسراع في بناء المساكن وضريبة الاراضي

فائدة مجلس الشورى

بدرية امي الفاضله ..!!
ألم تنتبهي لمشكلات المواطنين الحقيقية سوى ألآن ....!!!
كنتي تكتبين وانتي تسكنين مدينة تبعد ألآف الأميال عن بلادنا فكيف حسيتي بمشاكلهم تلك الفترة وأنتي بعيدة عنهم,,أليس من رأى ليس كمن سمع ...؟؟؟؟
قلناها لك من قبل ... على كل كاتب ان يكون قريب من المواطن ... يحس فيه ..يرى بعينه مايعانية ...يشاركهم همومهم,,,
أكتبي من قريب لكي تحسي بمعاناه المواطنين ومشكلاتهم الحقيقية بدل المطالبة بالأمور التافهه,,,,
اما الكتابة عن مشكلات المواطنين وأنت ((تتبطح)) في أغنى امارة عربية أو في باريس أو في القاهرة فهذا من الضحك على الذقون ....!!!!
خاتمه:
مثلما زرتي الرياض أنصحك بزيارة الى حفر الباطن ورفحا وعرعر لرؤية لرؤية مايشيب له شعر رأسك من العشش والصناديق والفقر ...؟؟؟؟؟
تحياتي ياأمي وبلغي سلامي الكثير لأعظاء مجلس الشورى الرجال الذين منعوا بدل السكن للمواطنين...!!
فماذا النساء فاعلات؟؟؟

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية