أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «الأخضر» يصل إلى بانكوك قبل 24 ساعة من المباراة
    الإثنين, 10 أكتوبر 2011
    الرياض – بندر الماضي - كوالالمبور – «الحياة»

    انفرجت أزمة سفر بعثة المنتخب السعودي لمواجهة المنتخب التايلاندي لحساب المجموعة الرابعة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال كأس العالم 2014، بعد أن قررت إدارة المنتخبات المغادرة إلى بانكوك في «الـ 11 من صباح اليوم الإثنين» بتوقيت كوالالمبور، على أن يجري «الأخضر» تدريبه الأخير على ملعب راجاما نجالا الدولي الذي ستقام عليه المواجهة، وبحسب مصادر مقربة من البعثة السعودية في ماليزيا فإن خطاب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الأخير الذي رفض من خلاله مسيرو «الأخضر» التقيد بتعليمات الوصول والمغادرة، والمتبع دائماً في المواجهات الرسمية، وجد استياء كبير من مسئولي الـ«فيفا» الذين طالبو الاتحاد السعودي بالحضور إلى بانكوك قبل انطلاق المواجهة بـ24 ساعة، وهو ما استجاب له مسؤولو المنتخب السعودي، إذ أوضح مدير إدارة شؤون المنتخبات السعودية، محمد المسحل أن بعثة المنتخب السعودي الأول لكرة القدم ستحضر في العاصمة التايلاندية بانكوك قبل موعد مباراة الغد بوقت كافٍ، إذ ستصل إلى مطار بانكوك الدولي قبل ساعات عدة من الموعد الرسمي لانطلاقة المباراة بين «الأخضر» وتايلاند، إذ ستغادر بعثة المنتخب من مطار كوالالمبور إلى مطار بانكوك ظهر اليوم، مؤكداً أن هذا الأمر الذي يتوافق مع أنظمة ولوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) فيما يخص المباريات الدولية، وخصوصاً تصفيات كأس العالم لكرة القدم وأيضاً يضمن سلامة وجاهزية اللاعبين للدخول في هذه المباراة، وتمنى التوفيق للمنتخب السعودي في مباراته المرتقبة أمام منتخب تايلاند والتي اعتبرها بـ«المنعطف المهم» في هذه التصفيات.

    وتطرق المسحل إلى موضوع استقبال اللاعب تيسير الجاسم في مطار كوالالمبور، بعدما أشيع أخيراً بأن هناك تفرقة بين لاعبي المنتخب السعودي، وأوضح قائلاً: «الإعلام ينقسم إلى نوعين، إعلام مسؤول وإعلام غير مسؤول، فإذا كانت مثل هذه الأمور والأخبار خرجت من الإعلام المسؤول فهذه بمثابة الكارثة، أما إن كان تداولها عبر الرسائل النصية أو المنتديات ونحوها فهناك بحث آخر، إذ إن موضوعها وما يطرح فيها لا يهمنا، ومن يميز ويفرق بين لاعبيه فهذا فريق فاشل بكل ما تحمله الكلمة من معنى سواءً فريق محترف أو فريق حواري، وإننا مسؤولون أمام الله على ما نفعل، وسنحاسب عليه، لذلك نحن نعمل بكل جد وإخلاص وصدق مع الجميع، ولن تكون هناك أية تفرقة طالما هذا النهج الإداري هو السائد والموجود في المنتخبات السعودية كافة، إضافة إلى أن اللاعبين على وعي وإدراك كامل بكل ما يحدث، ويعلمون بأن هذا الكلام غير منصف وغير عقلاني، ومن يطرح مثل هذه الأمور في مثل هذا التوقيت بالذات هو الدليل على بعده كل البعد عن الوطنية ومصلحة الوطن».

    من جهة أخرى، أجرى المنتخب السعودي الأول لكرة القدم أمس تدريبه على فترتين صباحية ومسائية، على ملعب الـ«mbbg» في ضاحية شاه علم الماليزية، إذ اشتملت الفترة الصباحية على التدريبات اللياقية وأيضاً التدريب على تنفيذ الكرات الثابتة والضربات الركنية، وشهدت مشاركة اللاعبين كافة تحت إشراف المدرب الهولندي فرانك ريكارد، في حين كان التدريب المسائي لياقياً لرفع المعدل اللياقي للاعبين قبل خوض المباراة، وأيضاً التدريب على تنفيذ الكرات الثابتة والتسديد من خارج منطقة الجزاء، إذ عمل المدرب عدداً من التدريبات التي تعتمد على بناء وإنهاء وقطع الهجمات وإقامة العديد من التمارين التكتيكية والتمريرات القصيرة والسريعة على شكل مثلثات ومربعات بين اللاعبين الذين شاركوا بفاعلية كبيرة، ثم أعقب ذلك مناورة كروية.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية