أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «لحية» في طرد!
    الثلاثاء, 11 أكتوبر 2011
    خالد السعيد

    كثيرة هي الأشياء من حولنا، التي من شدة لمعانها فإنها دائماً ما تخطف الأنظار وتسرق الأضواء، ولكنها – ويا للحسرة – متآكلة ومتسوسة من الداخل. انظر إلى كثير من المؤسسات والدوائر الحكومية. إنها جميلة في ظاهرها وحديثها في تجهيزها، غير أنها تدار بفكر تقليدي وبروح بيروقراطية تعجز عن اللحاق بإيقاع العصر المتسارع. وانظر إلى أحوال كثير من أبناء هذا المجتمع اليوم. إنهم يلبسون أثمن وأجمل الملبوسات، ويركبون أغلى وأحدث المركبات، ويستخدمون أرقى وأفضل أجهزة التقنية والاتصالات، ويسافرون كل سانحة إلى أجمل وأعظم مدن الأرض. ولو أنك تسللت إلى عقولهم، وشققت عن قلوبهم، لوجدت أن أكثرهم لم ينل من الحضارة إلا قشورها. وانظر كذلك إلى أحوال جامعاتنا ومعاهدنا. يا لها من قطع فنية بديعة الجمال والتصوير، ولكنها لا تفعل ما هو أكثر من النفخ في بالون البطالة لعجزها عن تكييف مخرجاتها مع متطلبات السوق المحلي وحاجاته. ولا يبدو أن طرقاتنا وأنفاقنا ومشاريعنا التي تتجاوز موازناتها المرصودة أرقاماً فلكية بأحسن حال. إن بناء نفق واحد ليستهلك أوقاتاً طويلة، ويتطلب مبالغاً كثيرة، وفي النهاية سيتحول إلى مصيدة قاتلة مع أول سقوط حبات مطر قليلة!

    أشعر أحياناً، على رغم أني أعيش في مدينة قاسية فظة تشبه غابة من الأسمنت، أنها ليست سوى أكذوبة كبيرة. إنها أشبه بصرح من الكرتون، الذي سيسقط يوماً حالما ينشف شريان النفط، وينقطع أنبوب الماء الممتد من الشرق. كل شيء من حولنا تقريباً تكسوه قشرة من الذهب اللامع بما فيه التدين. لقد حولنا التدين منذ عقود إلى قشور خارجية ومظاهر شكلانية. أصبح كافياً للبعض أن يدس سواكاً في فمه، ويطيل لحيته إلى صدره، ويقصر ثوبه إلى ما فوق كعبيه، ويتمتم لسانه بأدعية وأذكار، ليقال عنه أنه متدين وملتزم، فيُجِله الناس وترتفع منزلته عندهم. حدثني أحد الأصدقاء أنه وبينما كان يدرس في أميركا، جاءت جماعة المسجد بشاب أميركي كان عزم على اعتناق الدين الإسلامي. يقول صديقي هذا، أنه وبعد أن لقنوه الشهادتين، انطلق البعض يحدثه عن فضل استخدام السواك بدلاً من فرشاة الأسنان وعن فضل إطالة اللحية! قلت لصديقي: لو كنت مكان هذا الأميركي الشاب، لحدثتهم عن فضل احترام المواعيد، وعن فضيلة قول الصدق واجتناب الكذب، وعن ضرورة احترام عقائد الآخرين والكف عن السخرية منهم، وعن أهمية الانشغال بكبائر الأمور والانصراف عن صغائرها!

    من العار أن يختزل هذا الدين العظيم في لحية كثة وثوب قصير بدلاً من أن يتحول إلى مطهر روحاني يغسل النفس من الأدران وينقيها من الأوساخ. إن اختصار هذا الدين في ظواهر شكلية يعني أن النور السماوي الشفاف لم يتسرب إلى سويداء القلب. لا عجب لو وجدت كثيراً من هؤلاء يفعلون ما يفعله الآخرون من الظلم والكذب والغش والإيذاء، وذلك بأنهم لم يأخذوا من الدين إلا قشره وأهملوا لبه.

    قبل أعوام انطوت، قرأت في صحيفة «شمس» خبراً قصيراً عن رجل يملك مزرعة في منطقة بالقرب من الطائف. وفي أحد الأيام، ذهب الرجل إلى المدينة، وعندما عاد في المساء لم يجد عامله الآسيوي المتدين، ولم يجد كذلك مئة ألف ريال. وبعد أيام قليلة، وصلته رسالة من عامله الهارب وبداخلها لحيته! وكأني بهذا العامل يقول: تلك بضاعتكم ردت عليكم! لا أعرف إن كان الرجل المغدور تفطن أخيراً إلى أن الدين في المخبر وليس في المظهر. أظن أن أكثر الناس سيقولون: وماذا في ذلك؟ إن سلوك هذا العامل الاحتيالي لا ينسحب على الآخرين ولا يمثلهم بأي حال، فلا تصطد في الماء العكر! دائماً ما تتردد تلك العبارة التبريرية في كل مرة يصدم المجتمع بسلوك مشين من رجل يتخفى وراء ستار الدين. إن أكثر ما يضحكني هنا أن المجني عليه هو من يسوق الأعذار للجاني وليس العكس! وإذا أردت أن تعرف كيف يقيس أكثر الناس معايير الأمانة والخلق والتدين، فحدق في وجوه سائقي سيارات نقل المعلمات والطالبات الخاصة لتعرف أننا نلدغ من الجحر مرتين وثُلاث ورُباع من دون أن نتعظ أو نستخلص العبر!

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

«لحية» في طرد!

اللحية وتقصير الثوب من دلائل الإيمان الظاهريه ..ومن العموم عدم السوء بإخيك المسلم !!

والمال السائب معرض للسرقه .

قال عليه الصلاة والسلام (لايختلي رجل بأمرأة إلا الشيطان ثالثهما )

كذلك الشيطان يدخل في مطمع ذلك العامل بإن المال متوفر وأنه لم يترك اهله إلا للحصول على المال !!

والنفس راغبة إذا رغبّتها،،،وإذا ترد إلى قليل تقنعُ

«لحية» في طرد!

اخي في الله
انا اختلف معك فاللحية جزء من الدين وإطالتها سنة
وليس بالضرورة ان كل الملتحين فارغين او يستخدمون اللحيه
مطيّه لأغراض في انفسهم

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية