أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «الإهـ... مال»!
    الاربعاء, 12 أكتوبر 2011
    عبدالعزيز السويد

    قارن بين قضية موظف هيئة الأمر بالمعروف ضد رئيسه التي نشرت في «الحياة» يوم الإثنين، وقضية موظف محكمة «حوطة سدير» مع زميله، التي عرفت بقضية «لمس الصدر» ونشرتها صحيفة «الوطن».

    بعيداً عن تفاصيل القضيتين، أركز، على مدة التقاضي، الأولى احتاجت لأجل التأكد من صدق كلام موظف الهيئة مقابل كلام رئيسه مدة ثلاثة عشر عاماً من المراجعات والهرولة هنا وهناك، أما قضية «لمس الصدر»، التي نظرت في محكمة حوطة سدير فلم تحتاج سوى لعام ونصف، صدق الحكم ووصل بسرعة للتنفيذ. ومن العجب الانشغال بمثل هذه القضايا، ولدى المحاكم ما هو معلوم من حاجات أناس معلقة حياتهم واستقرارها بقضايا تنتظر حكم وتنفيذه، وفيهم أطفال ونساء وبعضهم «على الحديدة»، مع تعذر بانخفاض عدد القضاة، في جانب آخر، نقرأ كثيراً عن الصلح وإدارات له، انظر إلى القضيتين أعلاه، فهما بين زملاء عمل وفي أروقة جهات معنية بتطبيق الشرع!

    ***

    في مناسبات عديدة تنشر شركات الاتصالات في السعودية إعلانات عن الوطن والوطنية، صفحات أو دعايات تلفزيونية، خضراء ترفع العلم إلى المريخ وزحل، وتؤكد على الإخلاص والتفاني، لكنها - يا للعجب - تسمح لقنوات معادية للبلاد باشتراك في أرقام تعرضها على شاشاتها لتحصل على رسائل هي في النهاية دعم وتمويل مضاد، أليس أمراً عجيباً أن لا تظهر الوطنية بالفعل والإحساس؟ هل هو المال يا ترى أم الإهمال.. ربما «الإهـ... مال»!

    ***

    نقلت «عكاظ» عن نائب وزير التعليم فيصل المعمر قوله «إن الوزارة تتابع زيادات رسوم المدارس الأهلية، مشدداً على معاقبة أية مدرسة ترفع رسومها بأكثر من النسبة المحددة،»، طيب «يابو عبدالرحمن» ممكن نعرف ما هي النسب المحددة حتى نحدد موقفنا في المكان المحدد؟ أكثر من رسالة تتحدث عن توظيف معلمات في المدارس الأهلية بنفس الرواتب القديمة و«قضب الباب»، هو الرد الجاهز لمن يذكر بقرارات وأخبار. معلمة في مدرسة أهلية قالت إنهم رفعوا الرسوم على الطالبات ورفعوا الإنذارات والتعهدات على المعلمات ونصاب الحصص وتكاليف الأنشطة الأخرى... كل شيء رفع إلا الراتب.

    ***

    لعلكم تتذكرون قبل سنوات موجة ترغيب ودفع للشباب للانخراط في الأعمال المهنية كانت موجة صاعدة، في هذا الرابطhttp://www.youtube.com/watch?v=yxraengnmP8&feature=youtube_gdata_player

    أربعة شباب يحكون قصتهم على شاشة العالم «اليوتيوب»، المقطع إهداء لوزارة التربية والتعليم، ومؤسسة التعليم الفني. نتمنى لكم مشاهدة ممتعة وطموحة تليق بهذا الوطن المعطاء.

    www.asuwayed.com

    Twitter | @asuwayed

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

«الإهـ... مال»!

والدي العزيز :
لافض فوك لافض فوك..
لايملك ابنك رعد الشمري سوى الوقوف لك أحتراما"...
كلاااااااامك راااااااائع ...
رائع كروعه مواضيعك التي تختارها ....
حفظك المولى من كل شر ...
صورة مع التحية (( لبعض الكتاب وبعض الكويتبات )) اللآتي يكتبن فقط لمصالحهن الخاصة ....!!

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية