أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • المواجهة مع إيران.. النفط ساحتها
    الجمعة, 14 أكتوبر 2011
    جمال أحمد خاشقجي

    كان وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل غاضباً في مؤتمره الصحافي أمس، وهو يتحدث عن إيران ومخططها لاغتيال السفير السعودي في واشنطن، ولكن عندما سئل عن الإجراءات التي ستتخذها المملكة للرد عليها قال «لننتظر ونرَ»، إنه رد الديبلوماسية السعودية المعتاد، المملكة لا تستعجل بالتهديد والوعيد ما لم ترتب كل أوراقها، فبينما تقرأ هذا المقال لا بد أن فريقاً سعودياً من مختلف الجهات المعنية؛ أمنية وسياسية واستخباراتية يقلب كل الاحتمالات المتاحة للملكة للرد على هذا التحدي الخطير.

    الثوابت أن المملكة لن تحتمل وجود نظام يهدد أمنها، ولا تعمل خارج الشرعية الدولية، ولا تريد الحرب ولا تدعو إليها، وأخيراً لن تتسامح، فكل الإشارات تقول إنها تتعامل مع المؤامرة كاعتداء على سيادتها، ولو تركت إيران هذه المرة من دون عقاب فسوف يغري ذلك المتطرفين فيها هناك بتكرار فعلهم ويسيئون تفسير تسامح المملكة كضعف منها.

    العلاقات الجيدة مع طهران من الثوابت السعودية أيضاً، وقد حاولت فتح صفحة بيضاء طيبة مع إيران بعد الثورة أكثر من مرة، ونجحت في ذلك نسبياً مع الرئيسين رافسنجاني وخاتمي وأحبطت مساعيها مع نجاد وإن لم تقطع معه شعرة معاوية حتى انكشفت مؤامرة واشنطن، ويبدو أنها قطعت بعد حديث الأمير سعود الفيصل من فيينا أمس، ولكن القطيعة ستكون مع النظام وليس مع إيران الشعب والدولة التي لا بد أن تعود يوماً جارةً شقيقة مثلها مثل تركيا وباكستان، ومن يرجع إلى تصريحات المسؤولين السعوديين يجد حرصهم على دفع الصراع بعيداً عن المذهبية والطائفية وحصره في مواجهة مشروع توسعي كانت ستصده المملكة لو جاء من أي طرف آخر في المنطقة.

    وطالما أننا لا نستطيع أن «ننتظر ونرى» كما رد الفيصل، فما الذي يمكن أن تفعله المملكة وما الإجراءات «الحاسمة»، كما وصف متحدث رسمي سعودي أول من أمس، التي تبحثها السعودية لمنع إيران تماماً من سياسة «القتل والتآمر والتدخل»؟

    بالتأكيد ليست المملكة وحدها المنزعجة من إيران، بل معظم دول المنطقة، إذاً أمام الجميع فرصة ذهبية لتعديل مسار النظام أو مساعدة الشعب الإيراني في ذلك بعزل إيران اقتصادياً، هذا العزل عرفٌ ديبلوماسي مقبول، وليس هو بالتدخل المنبوذ في شؤون الدول الداخلية، على عكس ما تفعله إيران التي تهوى هذا الأسلوب في علاقاتها مع جيرانها بتجاوز الدول وإتيان البيوت من غير أبوابها.

    هناك جملة من العقوبات المفروضة على إيران سابقاً، وتم تجاهلها من بعض الدول لمصالح اقتصادية أو لأنها لم تقتنع بأسبابها وهي الخلاف بين إيران والولايات المتحدة والغرب وبالطبع إسرائيل حول مشروعها النووي المشبوه، فدول مثل تركيا والهند بل حتى اليابان وإيطاليا وإسبانيا لم تجد في هذا الخلاف معركة لها، فاستمرت في علاقتها التجارية معها وتحديداً في استيراد النفط منها أو تصدير المكرر منه لها مثلما تفعل الهند.

    حان الوقت أن تتوقف هذه الدول عن تقديم مصلحتها على مصلحة العالم، فإيران بعد فضيحة عملية واشنطن لم تعد مجرد دولة ترعى الإرهاب، إنها تمارس الإرهاب، حالها من حال القاعدة، التي تبدو ضئيلة في قدراتها وهي تجمع التبرعات وتحتال من أجل ملايين قليلة من الدولارات تمول بها أعمالها البغيضة، بينما تمول إيران أعمالها ببيع أكثر من مليوني برميل من النفط يومياً وثمانية بلايين مكعب متري من الغار سنوياً لزبائنها الذين هم أشقاء المملكة وأصدقاؤها، وأقل ما يفعلونه لنا هو التوقف عن شراء النفط والغاز الإيراني الممول للإرهاب.

    70 في المئة من نفطها يذهب للأصدقاء في الصين (22 في المئة) اليابان (18 في المئة) إيطاليا (11 في المئة) كوريا الجنوبية (10 في المئة) وإسبانيا (8 في المئة) ومثلها للأشقاء الأتراك والذين يستوردون في الوقت نفسه 82 في المئة من إنتاج إيران من الغاز.

    لو صدر قرار أممي يمنع بيع النفط والغاز الإيراني، وأعتقد أن المملكة والولايات المتحدة ستسعيان لذلك، فسيكون ذلك قاصمة لظهر اقتصاد مترد ولكن كفيل بإعادة طهران إلى صوابها وفرز قيادة فيها أكثر مسؤولية، ولكن هل يوجد في العالم مليونا برميل من النفط تحلُّ محل النفط الإيراني المحظور، أعتقد أن المملكة تستطيع توفير مليون برميل يومياً، كما أن ليبيا تعود تدريجياً إلى السوق، وربما يتعاون الروس والقطريون في توفير الغاز للأتراك.

    إنها مهمة صعبة ولكن تستحق التضحية، يمكن لروسيا والصين أن يكون لهما رأي مغاير للمجتمع الدولي في المسألة السورية، ولكن لن يُقبل منهما موقف مائع حيال دولة تمارس الإرهاب، والذي لا بد أن الدولتين تخشيانه على أمنهما واقتصادهما مثل بقية دول العالم.

    ستكون معركتنا ومعنا العالم الحر ضد النظام الإيراني قاسية وغير تقليدية وبالتالي تحتاج إلى أدوات غير تقليدية، ورغم صعوبة خوضها في ساحة النفط، خصوصاً في زمن الصعوبات الاقتصادية الحالي، فإن هذه الساحة أرحم على العالم جميعاً من حرب غبية يكون ضحاياها مدنيين أبرياء لا تتورع إيران عن الضخ بهم من أجل رؤى أحمدي نجاد وأساطيره.

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

المواجهة مع إيران.. النفط ساحتها

يستحيل أن يصل الموضوع لقطع النفط والغاز الايراني.. في عهد صدام لم يصل لهذه المرحلة فكيف الان؟

موضوع قطع النفط ليس بهذه البساطه ياعزيزي

المواجهة مع إيران.. النفط ساحتها

انا اعتقد انها خطوة اولى لتغير النظام في سوريا
وبداية التدخل الجدي لامريكا والسعودية النظام في سوريا قائم بقوة ايران فيجب ان نسكت ايران التي لم ينفع معها كل المحاولات للتراجع عن دعم النظام السوري
اعتقد ان السعودية هي من سيدفع فاتورة الحرب على سوريا التي تحدث عنها المعلم وامريكا مستعده في ظل الازمة المالية الخانقة
فائق الود

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية