أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «مكة»: الكشف عن عمليات «ضغط» نفّذها مرشحون ووكلاؤهم على الناخبين
    الإثنين, 17 أكتوبر 2011
    جدة – أحمد الهلالي

    كشف تقرير رسمي عن الانتخابات البلدية في منطقة مكة المكرمة تسجيل المراقبين لعمليات ضغط على بعض الناخبين من جانب المرشحين أو وكلائهم للتصويت لهم، وذلك من خلال توزيع بعض «البروشورات» أو «الكروت» بجوار المراكز الانتخابية مثل ما حدث في المركز رقم 473 والمركز رقم 488.

    وبين التقرير (تحتفظ «الحياة» بنسخة منه) استخدام أجهزة الاتصال النقالة بشكلٍ لافت للنظر من جانب بعض المرشحين أو وكلائهم أو الناخبين داخل بعض المراكز الانتخابية مثل المركز رقم 473 والمركز رقم 474، إضافةً الى وجود استمارات اقتراع لا تحمل الختم الرسمي في عددٍ من المراكز منها المركز رقم 494 والمركز رقم 502 والمركز رقم 466.

    ورصد التقرير عدم حمل بعض العاملين في المركز بطاقاتهم الوظيفية التي تسهل التعرف عليهم والاستفسار منهم وتقدير تدخلهم بوصفهم من اللجنة المنظمة، ولوحظ ذلك في المركز رقم 486 والمركز رقم 502.

    ورصد التقرير ضيق مساحة بعض المراكز الانتخابية، ما تسبب في تزاحم الناخبين في صالات الانتظار في المركز رقم 491 والمركز رقم 472، ما أدى إلى تكدس في الممر المؤدي إلى منطقة التأكد من هوية الناخبين، إضافةً إلى أنه لم تُعط الفرصة للمراقبين لملاحظة عملية مساعدة أحد أفراد اللجنة القائمة على الانتخابات «الأميين» وراء ستارة الاقتراع.

    وتعتبر منطقة مكة المكرمة من أكبر المناطق الإدارية في السعودية، حيث وجد بها 45 مركزاً انتخابياً وعمل في مراقبة سير العملية الانتخابية بها 49 مراقباً من مختلف مؤسسات المجتمع المدني, ونُفذ بهذه المنطقة ثلاث ورش عمل بجدة ومكة المكرمة والطائف لتدريب المراقبين وإطلاعهم على أهداف ومهمات المراقبة، ومناقشة استمارتي الاقتراع والفرز معهم والإجابة عن أسئلتهم.

    وتمت مراقبة سير العملية الانتخابية في منطقة مكة المكرمة من خلال المراقبين والمنسقين المتابعين لهم، ومن خلال غرف العمــليات المــوجودة في جدة ومكة المكــرمة والطائف، ثم أعلنت أهم الملاحظات في المؤتمر الصحافي الإقـــليمي الذي عقد في جــدة بعــــد إغلاق الصناديق بساعتين وكـانت في غــالبيتها تكراراً لبعض المــلاحظات في مناطق سابقة، فيمـا ستعرض بشكــلٍ إجمــالي لدى التقـرير النهائي للجنة المراقبة المتــعلق بالملاحظات العامة فيما بعد.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية