أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • أمير وولي عهد الكويت يطمئنان على صحة خادم الحرمين
    الاربعاء, 19 أكتوبر 2011
    الرياض – أبكر الشريف

    تلقى النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير نايف بن عبدالعزيز اتصالاً هاتفياً من أمير وولي العهد في دولة الكويت، اطمأنا خلاله على صحة خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بعد العملية الجراحية التي أجريت له وتكللت بفضل الله ورعايته بالتوفيق والنجاح، وسألا المولى تعالى أن يديم على خادم الحرمين الصحة والعافية.

    كما رفع أمير منطقة نجران الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز باسمه ونيابة عن جميع أهالي منطقة نجران، أصدق التهاني إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، بمناسبة نجاح العملية الجراحية التي أجريت له وتكللت بالنجاح.

    وقال أمير منطقة نجران في برقية رفعها لخادم الحرمين الشريفين: «لقد استبشرنا جميعاً وغمرتنا السعادة البالغة بعدما صدر بيان نجاح العملية، وعبّر الجميع عما يكنونه من حب لمقامكم الكريم، ونسأل الله العلي القدير أن يديم عليكم موفور الصحة والعافية، وأن يطيل في عمركم قائداً وبانياً لأمجاد هذا الوطن، إنه سميع مجيب الدعاء والله يحفظكم ويرعاكم ويديم عزكم».

    كما رفع أمير منطقة الباحة الأمير مشاري بن سعود بن عبدالعزيز باسمه ونيابة عن أهالي منطقة الباحة في السراة وتهامة والبادية، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بمناسبة نجاح العملية الجراحية التي أجريت له، وتكللت بالنجاح. وقال في برقية رفعها للملك: «لقد استبشر جميع أهالي المنطقة وعم الفرح والسرور عامة الناس منذ سماعهم نجاح العملية مقرونة بصادق دعائهم بأن يمنحكم الباري طول العمر، وأن يلبسكم ثوب الصحة والعافية لتواصلوا مسيرة عطائكم الخيرة في خدمة الإسلام والمسلمين، مقدرين بكل معاني الحب والوفاء ما قدمتموه من أعمال جليلة ستظل شاهدة على مر الأزمان».

    فيما رفعت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهد والنائب الثاني والشعب السعودي الكريم والأمة الإسلامية، بمناسبة نجاح العملية التي أجريت لخادم الحرمين الشريفين.

    وقال الأمين العام للهيئة الشيخ الدكتور فهد بن سعد الماجد: « إننا إذ نهنئ خادم الحرمين الشريفين فإنما نهنئ في شخصه الكريم جميع مواطني المملكة وأفراد العالم الإسلامي، ذلك لما له - حفظه الله - من مكانة متميزة في قلوب المسلمين في الداخل والخارج، والتي ترسخت بأعماله الجليلة ومساعيه المشكورة في دفع عجلة التنمية، والرقي بمستوى الوطن، والسعي الحثيـــــث لإصلاح أوضاع المسلمين، وخدمة الحرمين الشريفين وضيوف الرحمن».

     

    رسالة للملك من المفتي قباني

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية