أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «ما بقي إلا هي»
    الخميس, 20 أكتوبر 2011
    عبدالعزيز السويد

    لا يوجد في المعلن أي اتجاه رسمي في السعودية للحد من استقدام العمالة، بل إن وزارة العمل في برنامجها الخاص بالتوطين «نطاقات» وضعت إصدار التأشيرات الجديدة من المحفزات، ولا يعرف متى يبدأ التفكير في هذه القضية التي يزداد خطرها يوماً بعد يوم، ولو قيل لنا إن التفكير سيبدأ إذا وصلت النسبة من مجموع السكان إلى كذا لعلمنا وصمتنا، والخطورة فيما إذا كان المعنيون يقارنون هذه النسب ببعض الدول الخليجية!

    التوازن السكاني جزء من القضية، وهو قضية القضايا في دول الخليج مثل الإمارات والكويت، والكتابة عنه قبل أن يميل كل الميلان في السعودية هو الفعل المجدي لا بعده، ليست كل العمالة المستقدمة حاجة ملحة، ولا يمكن فهم أن بعض المحال الصغيرة تتوافر فيها شجرة العائلة المستقدمة كاملة. ولك أن تطالع نذراً أخرى تدفع للتأمل والتفكير بالحلول الجذرية لا المسكنات، آخرها ما نشرته صحيفة «الرياض» عن إجراءات جديدة تعمل عليها السفارة الهندية، لا يمكن وصف تلك الشروط الجديدة سوى بالتدخل السافر والمطالب العجيبة التي لا يرضى بها عاقل، وأتجاوز المطالب المادية في الرواتب والمعيشة فهي مسائل فيها أخذ ورد، أتجاوزها إلى هذا نصاً كما نُشِر «وحسب العقد الجديد فوضت السفارة الهندية نفسها أن تتفقد بيوت المواطنين وشركاتهم للقاء جاليتها وتفقد أحوالهم، إذ نصت الفقرة 21 من العقد على حق السفارة الهندية بالمملكة العربية السعودية في زيارة مخيم العمال الهنود لمعرفة أحوالهم المعيشية والوظيفية وشؤونهم، فيما نصت الفقرة 18 على تحمل الكفيل السعودي تبعات أخطاء مكفوله الجنائية أو السلوكية بما في ذلك دفع الدية تجاه الغير نيابة عنه» انتهى.

    وللأسف حينما طرحت الصحيفة القضية لم تضف إلى المنشور رأي وزارة العمل أو تبريرات السفارة التي أصدرت العقد، بل ذهبت إلى لجان الاستقدام والأخيرة صاحبة مصالح «شئنا أم أبينا»، وحين يتم «النشر» عن شروط أو إجراءات تحد من انسياب العمالة لا شك أنه سيصب في مصلحة سوق الاستقدام» رفعاً» ولو موقتاً.

    وزارة العمل السعودية معنية بأخذ موقف سريع وحازم تجاه مثل هذه الشروط، لم يتبقَ سوى تفقد المنازل والمكاتب، وتحمل أخطاء العمالة الجنائية والسلوكية... ودفع الدية؟!

    سلبيات عدم الاهتمام بإعداد استراتيجية واضحة للحد من الاستقدام والعمل بها يتجاوز الأمني والاجتماعي، وهو في حالة مثل عقد السفارة الهندية الجديد يصل إلى أبعد من ذلك.

    www.asuwayed.com

    twitter | @asuwayed

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

«ما بقي إلا هي»

تحياتي سيدي الكريم عبدالعزيز...ليه ياخي زعلان...؟
مافيها شئ.. يطالبون بحقوقهم..؟
وبكره يبغون .. سكن ...وقرض ... وجنسيه... ليش لا ... من حقهم... ياخي.. واحد قاعد فى أمان الله..شغال فى وطنه الثاني..
وليش تستنكر عدم تصريح وزارة العمل...."عادي...جدا".
وشي معنى ها الكلمه " أستر..ات..يجي..هه..." يالله نطقتها...؟ لها علاقه بالاستقدام..!
تحياتي..

«ما بقي إلا هي»

سيدي:أتريد الحق ولاغيره ..
السبب الرئيسي الذي جعل كل من هب ودب يتدخل في شؤننا هم بعض الأعلاميين والناشطين والحقوقين وأصحاب الغرب ...!! هم السبب في أثارة الكل ضدنا بنشرهم الغسيل .. وطلبهم مساعدة الغرب ,,
يعني لو فيه قضية صغيرة في البلد نرى أولئك يكبرونها لغرض في انفسهم .. وبالتالي ينعكس سلبا" على سمعتنا...
المفروض مواضيعنا الداخلية نناقشها بهدوء

ختاما":
((( على نفسها جنت براقش ..)))

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية