أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • خزانة الهلال تتضرر من «الثراء السريع»
    السبت, 22 أكتوبر 2011
    الرياض – علي الزهراني

    يعد نادي الهلال الوجهة الاولى لغالبية لاعبي كرة القدم في السعودية، لما يملكه من قدرة مالية كبيرة تساعد أي لاعب ينظم إلى صفوف فريقه الكروي الاول إلى الدخول بشكل سريع لعالم «أثرياء كرة القدم»، وذلك نظير ما تنفقه «الخزانة الزرقاء» من عشرات الملايين من الريالات على اللاعبين المحليين الذين يستقطبهم النادي بصفة مستمرة من اندية أخرى منذ سنوات عدة، وخصوصاً خلال إدارة الامير محمد بن فيصل السابقة والادارة الحالية برئاسة الامير عبدالرحمن بن مساعد.

    لكن حال ثراء خزانة نادي الهلال في الموسم الحالي لم يعد كالسابق، إذ تعاني منذ أشهر ماضية عدة من ازمة مالية «خانقة» لم تعهدها الادارة الهلالية الحالية، بسبب ارتفاع كلفة عقود اللاعبين سواء الذين تم استقطابهم للفريق أو الذين سيتم تجديد عقودهم الجارية، خصوصاً من فئة لاعبي «الصف الاول» أمثال أسامة هوساوي ومحمد الشلهوب واحمد الفريدي، وايضاً بسبب عزوف عدد كبير من أبرز أعضاء شرف النادي الداعمين عن دعم «إدارة عبدالرحمن بن مساعد» بسبب تجاهلها لهم في المواسم الماضية بشكل كبير، ما حدا برئيس الهلال في اجتماع مجلس الادارة الذي عقد الاربعاء قبل الماضي إلى تحديد ثلاث فئات لعملية تجديد عقود اللاعبين، اذ لكل فئة سقفٍ مالي معين يتم توزيع اللاعبين كافة على الفئات الثلاث وفقاً لإمكاناتهم وانضباطيتهم وفائدتهم الفنية للفريق بحسب التقارير الفنية المعدة عنهم من الجهاز الفني.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية