أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «سلطان».. في ذمة الله
    الأحد, 23 أكتوبر 2011
    نيويورك، الرياض، لندن - «الحياة»

    غيّب الموت فجر السبت ولي عهد السعودية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود عن عمر يناهز 80 عاماً. ونعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ولي عهده في بيان أصدره الديوان الملكي وجاء فيه أن الفقيد الكبير انتقل إلى رحمة الله تعالى في الخارج، وسيصلى على جثمانه بعد صلاة عصر الثلثاء بجامع الأمير تركي بن عبدالله في العاصمة السعودية الرياض، ثم يشيع إلى مثواه الأخير.

    وتلقى خادم الحرمين الشريفين اتصالات من عدد من الملوك والرؤساء والزعماء للتعزية بوفاة الأمير سلطان بن عبدالعزيز. وأجمعت وسائل الإعلام ومتابعو الشؤون السعودية والعربية على أن غياب الأمير سلطان يمثل فقداً كبيراً للسعودية والعالم العربي والإسلامي، خصوصاً أنه كرس حياته لخدمة الدين والوطن والأمة والإنسانية قاطبة. وذكر بيان الديوان الملكي السعودي أن ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران توفي إلى رحمة مولاه خارج المملكة إثر مرض عانى منه. وأضاف أن خادم الحرمين الشريفين ينعى ولي عهده ببالغ الأسى والحزن. وقدم البيان التعازي للشعب السعودي في الفقيد. وكان الأمير سلطان عوناً لاخوانه الملوك وملازماً لهم، تسلم عدداً من الملفات السياسية المهمة وأنجزها بنجاح، إذ أشرف بشكل مباشر على ملف التنسيق السعودي - اليمني، وهو الملف الذي انتهى بتوقيع اتفاق الحدود بين البلدين. كما كان له الدور المحوري في حرب تحرير الكويت وملف العلاقات السعودية - القطرية. كما ساهم بصداقاته المتعددة في تعزيز علاقات بلاده بأكثر من دولة في العالم.

    وفي واشنطن، اعتبر الرئيس الأميركي باراك أوباما (السبت) أن الولايات المتحدة خسرت «صديقاً غالياً» بوفاة الأمير سلطان بن عبدالعزيز. وقال أوباما في بيان إن ولي العهد السعودي «دعم بقوة الشراكة العميقة والدائمة بين بلدينا»، مقدماً «تعازيه الحارة إلى الملك عبدالله والأسرة الملكية والشعب السعودي». وأضاف: «بصفته وزيراً للدفاع والطيران طوال أكثر من خمسين عاماً، فإن ولي العهد الأمير سلطان كرّس نفسه لسلامة شعبه وبلده، كان صديقاً غالياً للولايات المتحدة».

    وتلقى خادم الحرمين الشريفين التعازي أمس من أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي أعلن حداداً رسمياً وتنكيس الأعلام داخل البلاد وفي سفارات الكويت في الخارج، ومن ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة، ومن الرئيس التركي عبدالله غول. وأعرب ولي عهد بريطانيا أمير ويلز الأمير تشارلز عن حزنه على وفاة الأمير سلطان. وقال قصر «كلارنس هاوس» إن تشارلز بعث برسالة شخصية إلى خادم الحرمين الشريفين يعبر فيها عن «حزنه العميق». وتلقى الملك عبدالله بن عبدالعزيز اتصالاً هاتفياً من العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني الذي أبلغه تعازيه وبلاده في الفقيد. وقال العاهل الأردني إن الأردن شعر بالصدمة لوفاة الأمير سلطان الذي يكن له الأردن كل المودة والاحترام تقديراً للجهود التي بذلها في خدمة المملكة وخدمة القضايا العربية والإسلامية. ونعت القيادة العامة للقوات المسلحة في جمهورية مصر العربية للأمة العربية والإسلامية وللشعب السعودي الأمير سلطان بن عبدالعزيز، وأعلنت أنها ألغت احتفالاً كانت تزمع إقامته اليوم (الأحد) في الحي الديبلوماسي في الرياض لمناسبة ذكرى انتصارات تشرين الأول (أكتوبر) 1973 بسبب وفاة الأمير سلطان بن عبدالعزيز. كما تلقى خادم الحرمين الشريفين اتصالاً هاتفياً من رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان أعرب فيه عن تعازيه ومواساته للملك عبدالله في وفاة الأمير سلطان بن عبدالعزيز.

    وتلقى خادم الحرمين الشريفين التعازي من العاهل المغربي الملك محمد السادس. وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، في بيان أمس، «شعرت بالحزن العميق إثر سماع نبأ وفاة الأمير سلطان بن عبدالعزيز». وأضاف: «حظي الأمير سلطان بثلة كبيرة من الأصدقاء في بريطانيا، وكان لهم شرف الاستفادة من حكمته وحنكته في الشؤون الدولية والتي اكتسبها على مدى السنوات الطويلة التي أمضاها في خدمة المملكة العربية السعودية. أود أن أتقدم بخالص عزائي ومواساتي إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وإلى شعب المملكة العربية السعودية في هذه الظروف العصيبة». وأعرب وزير خارجية بريطانيا وليام هيغ - في بيان أصدرته وزارة الخارجية في لندن أمس - عن حزنه الشديد لوفاة ولي العهد السعودي. وقال هيغ: «لقد خدم الأمير سلطان بن عبدالعزيز بلاده المملكة العربية السعودية لسنوات طويلة بتفان وإخلاص». وأضاف أن إسهامات الأمير سلطان بن عبدالعزيز في «ازدهار وتنمية المملكة ستظل موجودة في الذاكرة لفترة طويلة». وأعرب الوزير البريطاني عن تعازيه الصادقة للمملكة وشعبها في هذه الأوقات الحزينة.

    وفي بيروت، أعرب رئيس مجلس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي عن تعازيه الحارة لخادم الحرمين الشريفين والنائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير نايف بن عبدالعزيز وأفراد الأسرة المالكة وشعب المملكة في وفاة الأمير سلطان بن عبدالعزيز. وقال، في بيان وزعه مكتبه الإعلامي أمس، إن السعودية تخسر بغياب الأمير سلطان بن عبدالعزيز «ركناً من أركانها الذين عملوا على نهضتها وتقدمها وتطورها. كما يخسر الشعب السعودي الشقيق راعياً من رعاته المخلصين الذين سهروا طوال سنوات إلى جانب إخوانه على توفير كل ما يؤمن له الرفعة والتقدم والهناء». وأكد أن «لبنان يفتقد فيه أخاً وصديقاً أَوْلَى شؤونه اهتماماً دائماً، وكانت له وقفات كريمة إلى جانب اللبنانيين خلال السنوات الصعبة التي مر بها وطنهم».

    وأعربت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون - بحسب وكالة آسوشيتد برس - عن تعازيها باسم الشعب الأميركي والرئيس الأميركي باراك أوباما. وقالت في تصريح أدلت به في طاجكستان حيث تقوم بزيارة «إن ولي العهد (السعودي) كان زعيماً قوياً وصديقاً عزيزاً للولايات المتحدة على مدى سنوات طويلة، كما كان بطلاً لا يكل العمل من أجل بلاده. وسنفتقده». وأضافت: «إن علاقتنا مع المملكة العربية السعودية قوية ودائمة ونتطلع إلى العمل مع القيادة (السعودية) لسنوات عدة مقبلة». وفي عمّان، دعا العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني المشاركين في المنتدى الاقتصادي العالمي أمس إلى الوقوف دقيقة صمت حداداً على ولي العهد السعودي.

    وقال: «إن الأردن ينعى بوفاة الأمير سلطان رجل دولة مميزاً وأحد المدافعين بقوة عن القضايا العربية والإسلامية».

    وتلقى خادم الحرمين الشريفين برقية تعزية من الرئيس العراقي جلال طالباني. وقدمت رابطة العالم الإسلامي ومنظمة التعاون الإسلامي تعازيهما في الفقيد الكبير. وبعث الرئيس السوري بشار الأسد ببرقية تعزية إلى خادم الحرمين الشريفين.

     

    العالم يعزِّي الملك عبدالله في وفاة سلطان... ودولٌ تنكِّس أعلامها «حزناً»

     

    ملوك ورؤساء يعبرون عن مصابهم في الفقيدرؤساء حكومات يواسون خادم الحرمين الشريفين

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

«سلطان».. في ذمة الله

الله يرحمك ياااابو خالد
رحمة الله عليك ياسلطان الخير واسكنك الله فسيح جنانه
رحمة الله عليك ياسلطان الخير واسكنك الله فسيح جنانه

«سلطان».. في ذمة الله

مـنذ خـلـق الـله الإنسان وهـو مـسـخـر لـمـا حـيــــر فيـه . هـناك مـن سـخـره الـله لـخـدمـة الإنـسـانـيــة فـي تـحـقيـق شـيء مـن احـتـيـاجـاتها ( مادية علمية اجتـمـاعـية مـعـنـوية ) أســاســا ومــنـطـلـقا من مـوقع مـركـزه الـمـالـي أو مـوقع مسؤوليته وإيمانه بـحـتـمـية ذلك كواجـب ... بذلك أستطاع أن يـــــترك بصمة في صـفـحة التاريـــخ تبقى له تحية عرفان وتقدير وإعــجاب .... وهــناك مـن تـنـتهـي حياته بوفاته والمغفور له إنشاء الله الأمير سلطان سيبقى في ذاكرة الزمن رحمه الله وعفر له .

«سلطان».. في ذمة الله

إنا لله وإنا إليه راجعون، وإنا إلى ربنا لمنقلبون،
اللهم اكتبه عندك في المحسنين، واجعل كتابه في عليين، واخلفه في أهله في الغابرين، ولا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده
اللهم ارحمه تحت الأرض وارحمه يوم العرض
اللّهم إنه بين يديك فـثبته بالقول الثابت عند السـؤال .. وما ذلك عليك بمحــال
اللهم اغفر له وارحمه واعف وتجاوز عنه برحمتك يا أرحم الراحمين
اللهم يمن كتابه وثقل ميزان حسناته وبيض وجهه وثبته على الصراط
وأجره من نارك وأدخله جنتك جنة الفردوس الأعلى برحمتك وفضلك
اللهم جازه بالحسنات إحسانا وبالسيئات صفحا وغفرانا برحمتك يا أرحم الراحمين
اللهم اغفر له ذنبه كله دِقه وجله أوله وآخره علانيته وسره وأكرم نزله ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد

«سلطان».. في ذمة الله

رحمك الله واسكنك فسيح جناته وما بقي لك من الدنيا إلا عملك الخير الذي عملته والله حزنا لفراقك لكن تذكروا أن المصيبة الأعظم بموت النبي صلى الله عليه وسلم ، قال تعالى " ولا تهنوا ولا تحزنوا وانتم الأعلون" وقال تعالى " وبشر الصابرين الذي أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون"

مات وهو بزرع فسائل الخير

رحم الله سلطان الخير ، رحم الله رفيق درب خادم الحرمين الشريفين ، رحم الله ولي العهد الامين صاحب اليد الطولى في نجدة الملهوف ، ولكل سائل عن معروف ،فالعزاء لنا أولا ، ولأبناء عبد العزيزا ثانيا الذي أهدانا ملوكا وأمراء بررة هم حراس لمملكة الشموخ التي حباها الله بمقدسات يؤمهاالمسلمون من كل فج عميق ،ونقول للعالم المتحضر لقد بني ولي العهد الكبير سلطان بن عبد العزبز صرحا هو نبراس لكل المسترشدين . نسأل الله بأن يتغمد صاحب السمو الملكي الامين الذي سخره الله إنسانا معطاء لشعبه وبلده برحمته الواسعة ، فقد لقي ربه زارعا لفسائل الخير.

حسان التميمي

«سلطان».. في ذمة الله

لقد فقدت الشعوب الاسلاميه رجل من اعظم الرجال انه سلطان الخير سلطان الكريم سلطان المعطي رجل متسامح بشوش الخلق يستلطف الصغير والكبير رحمه الله

«سلطان».. في ذمة الله

نسأل الله العلي القدير أن يرحمه وأن يسكنه فسيح جناته وأن يغفر له ويثبته عند السؤال وأن يكرم نزله ويوسع مدخله وأن يباعد بينه وبين خطاياه كما باعد بين المشرق والمغرب وأن يتوفنا جميعاً على التوحيد.

«سلطان».. في ذمة الله

ان لله وان اليه راجعون .. رحمة الله عليك يا امير القلوب سلطان بن عبد العزيز .. كما ابلغ التعازي لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز .. رحمة الله عليك ياسلطان واسكنك الله فسيح جنانه

«سلطان».. في ذمة الله

اللهم ارحم المؤمنين والمؤمنات و المسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات

اللهم أنس وحشتــــــهم وارحم غربتهم وتجـــاوز عنم سيــائــهم واقبـــل منهم حسنــاتهم

اللهم نقهم من الذنـــــــوب والخطـــايا كمـــــا ينقـــى الثــوب الأبيـــض من الدنـــس برحمتــك يا أرحــم الراحميـــن

اللهم أجعل قبـــــــره روضــــه من ريــاض الجنـــه ولا تجعـــله حفره من حفـــر النــــار

اللهم إنه عبدك وأنت خلقــته وأنت قبضــت روحــه وهديتــــه للإسلام وأنت أعلم بســــره وعلانيتـــه وجئنــا نشـــفع لــه فأغفـــر لـــه

اللهم أغفر للمؤمنين والمؤمنات وآلف بين قلوبهم وأجعل قلوبهم على قلوب أخيارهم

اللهم أغفر لميتنا اغفر لنا وله يارب العالمين وافسج له في قبره ونور له فيه يارب العالمين

اللهم ان عبدك في ذمتك وجوارك فقه من فتنة القبر وعذاب النار

«سلطان».. في ذمة الله

اللهم نقه من الخطايا
كما نقيت الثوب الابيض من الدنس
اللهم وابعده عن الخطاياا كما
ابعدت المشرق عن المغرب
الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته
لاحول ولاقوة الا بالله
اناا لله واناا اليه لراجعون

«سلطان».. في ذمة الله

الله يرحمك الله يرحمك الله يرحمك000

«سلطان».. في ذمة الله

الله يرحمه ويغفر له ..ويصبر أهله..اللهم اغفر لجميع المسلمين الاحياء منهم والأموات..<<آمين

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية