أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • وداع «سلطان الخير».. عزاء ورثاء وذِكْر مآثر
    الإثنين, 24 أكتوبر 2011
    الرياض – «الحياة»

    تواصل أمس (الأحد) تقاطر التعازي من دول العالم في ولي عهد السعودية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الذي توفي فجر السبت بالولايات المتحدة ويتوقع وصول جثمانه ليل الاثنين ليشيع بعد صلاة عصر الثلثاء من جامع الأمير تركي بن عبدالله في العاصمة الرياض. وأكد ديبلوماسيون عرب وأجانب في الرياض لـ «الحياة» أن عدداً من الزعماء والموفدين سيشاركون في وداع الأمير سلطان إلى مثواه الأخير. وعدَّد أمس عدد من القادة والسياسيين العالميين مزيداً من مآثر الفقيد الكبير.

    وذكرت وكالة «رويترز» أن حشد الزعماء العرب والأجانب الذي سيشارك في تشييع ولي العهد السعودي الراحل يعكس مكانة الأمير سلطان بن عبدالعزيز وحضوره الكبير في السياسة الخارجية والدفاعية السعودية على مدى عقود تولى خلالها عدداً من المسؤوليات والمناصب الرفيعة.

    وفيما تأكدت مشاركة عدد من قادة ووزراء من دول مجلس التعاون الخليجي، تأكد أن الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس الوزراء نجيب ميقاتي سيشاركان في التشييع. وعلمت «الحياة» أن الرئيس السوداني عمر البشير سيزور الرياض غداً للغرض نفسه. وتشير أنباء إلى أن العاهلين المغربي والأردني سيشاركان في التشييع.

    وتعبيراً عن الحزن على غياب ولي العهد السعودي أعلنت مملكة البحرين كما دولة الكويت الحداد رسمياً لمدى ثلاثة أيام اعتباراً من غد الثلثاء وتنكيس الأعلام داخل البلاد وعلى سفاراتها في الخارج. وأعلنت اللجنة العليا لاحتفالات الإمارات بيومها الوطني الـ40 تأجيل احتفالاتها حتى مطلع تشرين الثاني (نوفمبر) والتي كان مقرراً انطلاقها غداً (الثلثاء). وأثنت الحكومة الاسترالية في بيان أمس على دور الأمير سلطان بن عبدالعزيز في الاستقرار الإقليمي ودوره الرئيسي في مجال التنمية ودعم العلاقات الثنائية. وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن المملكة والأمة العربية والإسلامية خسرت «قائداً بارزاً» بوفاة ولي العهد. ووصف عباس الفقيد الكبير بأنه «إنسان بكل ما تحمل الكلمة من معنى ورجل دولة حكيم عزّ نظيره».

    وقال رئيس دولة الإمارات العربية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان أمس إن حياة الأمير سلطان حفلت بالبذل والعطاء من أجل بلاده والأمتين العربية والإسلامية. وذكر بيان للحكومة اليمنية في صنعاء أن غياب الأمير سلطان بن عبدالعزيز «مصاب جلل يمثل خسارة كبيرة لليمن والأمتين العربية والإسلامية وليس للمملكة وحدها». وأضاف أن ذلك يُعزى إلى ما بذله الفقيد الكبير من «أدوار تاريخية عظيمة في خدمة قضايا وطنه وأمته». ووصف رئيس وزراء ماليزيا محمد نجيب عبدالرازق ولي العهد السعودي الراحل بأنه «مثال في النزاهة والتفاني في الأعمال والبساطة». وأكد أن وفاته كانت خسارة للعالم الإسلامي بأسره «لأنه – رحمه الله – كان زعيماً كبيراً حظي بالحب والاحترام من مواطنيه والأمة الإسلامية».

    وذكر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في رسالة تعزية نشرها قصر الإليزيه أمس أن الأمير سلطان بن عبدالعزيز اضطلع بدور رئيسي في تحديث المملكة، خصوصاً في مجال الدفاع. ووصف الفقيد الكبير بأنه كان «صديقاً وفياً لفرنسا»، وقال إن وفاته «خسارة كبيرة». وأشارت الإذاعة الحكومية الباكستانية أمس إلى أن الرئيس الباكستاني آصف زرداري أكد أن باكستان فقدت «صديقاً حميماً ووثيقاً».

    وفي الكويت واصلت الصحف والإذاعات المحلية رثاء ولي العهد السعودي الراحل، مؤكدة أن الشعب الكويتي لن ينسى وقفاته الشجاعة مع الحق والإنسانية واحتضان الكويتيين إبان محنة الغزو العراقي لبلادهم. وأضافت أن غياب الأمير سلطان يمثل فقداً عظيماً للشعب الكويتي مثلما هو خسارة كبيرة للشعب السعودي.

    ووصفت صحيفة «الرأي» الكويتية الأمير سلطان أمس بأنه «لم يكن رجلاً ككل الرجال، بل كان استثنائياً بكل المقاييس، كان زعيماً يفي بما التزم به». وقالت صحيفة «السياسة» أمس: لقد فقدنا بوفاة الأمير سلطان بن عبدالعزيز صقراً لم يغمض عينيه قط من أجل مساندة العدالة».

    وذكرت صحيفة «ماين صاندي تلغراف» الأميركية أمس أن تشييع جثمان الأمير سلطان (الثلثاء) سيشهد دفقاً غامراً من التقدير الرسمي والشعبي لولي العهد الراحل. وتوقعت صحيفة «لوس انجليس تايمز» أن يستمر التقارب في العلاقات الأميركية – السعودية في السنوات المقبلة. وأشارت صحيفة «سالت لايك تربيون» الأميركية أمس إلى أن الأمير سلطان نفَّذ سياسة دفاعية أدت إلى بناء سلسلة من المدن العسكرية الضخمة في جميع أرجاء المملكة تمثل حصناً واقياً لأمن البلاد.

    وفي بنغازي، قدم رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل تعازيه إلى السعودية ملكاً وحكومة وشعباً في وفاة ولي العهد الأمير سلطان بن عبدالعزيز خلال الكلمة التي ألقاها أمس بمناسبة الاحتفال بتحرير ليبيا.

    فيما تواصلت مشاعر الحزن في أحاديث السعوديين بفقدان الأمير سلطان بن عبدالعزيز الذي يلقبونه بـ»سلطان الخير»، ومن المؤكد أن يحضر الصلاة عليه ومراسم التشييع أعداد كبيرة من الشعب السعودي والمقيمين على الأراضي السعودية.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

وداع «سلطان الخير».. عزاء ورثاء وذِكْر مآثر

محمودنايف عودي :فلسطيني مقيم بوطني الثاني المملكة العربية السعودية منذالعام 1392 هـ.
رحمــة الله ومغفرتـه على روح الفقيد الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود .
على مدى اقامتي الطويلة بالمملكةالعربيةالسعودية وانا اسمـع واشاهد وألـمس اعمال الأمير سلطان رحمه الله في كل مجالات الخير والبناء الانساني والمادي والخيري والتنموي ، محليا وعربيا وعالميا , انه رجل المواقف والمسئوليات التي انيطت به منذ نعومة اظفاره , انه عمود من اعمدة الدولة السعودية , اسأل الله لك الرحمة والمغفرة يا سلطان الخـير ، وللسعودية وللعرب وللعالم الصـبر والسلوان على هذا المصاب الجلل ،وانا لله وانا اليه راجعــين .

وداع «سلطان الخير».. عزاء ورثاء وذِكْر مآثر

لقد آلممني هذا الخبر ولم آصصدق خبر وفـآته او لم آستوعب خبر وفـاته فلقد فقدت المملكه آمير الإبتسامه ، آمير الخير ، آباالايتام وحبيب الفقرآء والمساكين وذوي الاحتياجات الخاصه ،،
و الله ان القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإن على فراقك لمحزونون رحمك الله ياسلطان الانسانيه وأسكنك فسيح الجنان
اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ وارْحَمْهُ وعافِهِ واعفُ عنْهُ وأكرمْ نُزُله ، ووسِّع مُدْخلَهُ ، واغسلهُ بالمَاءِ والثَّلْجِ والبَرَدِ ، ونَقِّهِ من الخطَايا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوبَ الأَبيضَ من الدَّنَسِ ، وأَبْدلهُ داراً خيراً من دارهِ ، وأهلاً خيراً من أهله وزوجاً خيراً من زوجهِ وأَدْخِلْهُ الجَنَّةَ وأعِذْه من عَذَاب القَبْرِ ومِنْ عَذَاب النَّارِ
اللهم ثبته عند السؤال
اللهم ثبته عند السؤال
اللهم ثبته عند السؤال
(( إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ ))
..

وداع «سلطان الخير».. عزاء ورثاء وذِكْر مآثر

احببناك وتأثرنا لفراقك فلا عجب فإن الله اذا احب عبدا حبب عباده فيه
انك كنت اميرا في الاخلاق والمبادىء رحمك الله واسكنك فسيح جنااااته ان العين لتدمع وان القلب ليحزن ولانقول الا مايرضي ربنا وانا على فراقك ياسلطان لمحزونون...

وداع «سلطان الخير».. عزاء ورثاء وذِكْر مآثر

يـا رب تغفر له و تـرفع مقامه..وتلهم جميع الشعب الصبر والسلوان..،،مات الكرم مع موتة أبوه سلطان

الى جنة الخلد يا ابا خالد

انا سوري اعيش بالسعودية منذ زمن بعيد وقد المني خبر وفاة الامير سلطان لاني احبة واحب اعماله الخيرة واتمنى من الله العلي القدير ان يتغمدةوان يجعل قبرة روضة من رياض الجنة وان يلهم اهلة ومحبية الصبر والسلوان انا لله وانا الية راجعون

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية