أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • الحجاج إلى الحج الأكبر ورمي جمرة «العقبة الكبرى».. اليوم
    الأحد, 06 نوفمبر 2011
    عرفات، منى - عبدالواحد الأنصاريوخالد المضياني وعايض عمرانوعبدالله الجريدان

    يرمي حجاج بيت الله الحرام اليوم (الأحد) في مشعر منى جمرة العقبة الكبرى، بعد نفرتهم إليها أمس من مزدلفة، التي باتوا ليلتهم فيها بعد قضاء يومهم تضرعاً وابتهالاً وخشية على صعيد عرفات الطاهر. وأدى ضيوف الرحمن في مزدلفة صلاتي المغرب والعشاء جمعاً وقصراً قبيل المغادرة فجراً إلى مشعر منى لرمي الجمرات في أول أيام عيد الأضحى وإعلان تحللهم الأصغر، ومن ثم انطلاق عملية ذبح الهدي للمتمتعين من الحجيج.

    وبحسب مصادر سعودية، فإن مئات الآلاف من الحجاج استقلوا قطار المشاعر الذي عمل هذا العام بكامل طاقته وصعدوا إلى عرفات وبقوا هناك حتى غياب شمس أمس ليستقلوه مجدداً قاصدين المبيت في مشعر مزدلفة من دون حالات تأخر تذكر.

    وعلى صعيد جبل الرحمة، فاضت أعين الحجيج، ولهجت ألسنتهم بالدعاء والثناء والحمد على نعمة الوقوف بهذا المكان المقدس، وشهود أعظم أركان الفريضة، حيث وقف رسول المسلمين محمد صلى الله عليه وسلم رافعاً يديه داعياً ربه وعيناه تفيض بالدمع من فجر يوم عرفة وحتى مغيب شمسه.

    من جهته، لفت المفتي العام للمملكة رئيس هيئة كبار العلماء في السعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ في خطبة يوم عرفة في مسجد نمرة إلى أن الأمة الإسلامية تواجه تحديات عظيمة، داعياً المسلمين إلى السعي لحل مشكلاتهم من دون تدخل من أعدائهم، محذراً إياهم من الميل إلى الطائفية، وقال: «على علماء الأمة أن يقوموا بواجبهم المأمول حرصاً على حماية المجتمع المسلم وتقديم برامج واقعية لحل مشكلاتهم وتجنب الفتن والمصائب».

    وشدد المفتي على أهمية إقامة العدل في المجتمعات الإسلامية ومحاربة الفساد، وقال: «أيها المسلمون، على قادة الشعوب الإسلامية أن يعملوا على إقامة العدل ومحاربة الفساد وجعل أولوياتهم مصالح الشعوب»، وزاد: «وعلى الرعية أن يلتفوا حول قيادتهم ويسعوا إلى حل مشكلاتهم بالطرق السلمية بعيداً عن الفوضى وسفك الدماء».

    وقال آل الشيخ: «إن هناك من بين الأمة من يريدون إفسادها، يريدون إفساد الحج والشغب والبلاء فكونوا عيناً ساهرة ويداً واحدة وكونوا سداً منيعاً أمام المفسدين».

    وأكد أن الحج لم يأتِ للمهاترات والمساومات والشعارات الجاهلية والشخصية إنما جاء لعبادة الله جل وعلا والتقرب إليه وجمع الكلمة وتوحيد الصف ووعي الأمة المسلمة، وأضاف: «احذروا مكائد الأعداء، لم يأتِ في سنَّة الحج أن يكون منبراً سياسياً منبراً للمهاترات فكل هذا مما يمقته الإسلام فاتقوا الله في أنفسكم».

    وأعلن المدير العام للدفاع المدني الفريق سعد بن عبدالله التويجري نجاح خطة تدابير الدفاع المدني خلال تصعيد حجاج بيت الله الحرام إلى مشعر عرفات وعدم تسجيل أي حوادث مؤثرة في مسارات صعود الحجاج من العاصمة المقدسة ومشعر منى إلى عرفات.

    وأكد أن فرق ووحدات الدفاع المدني التي رافقت عملية تفويج الحجيج لم تسجل أية حالات أو مخاطر تهدد سلامة جموع الحجيج، موضحاً أن قوات الدفاع المدني بعرفات نفذت بنجاح خطة انتشارها لمواجهة المخاطر الافتراضية خلال وقوف الحجاج بعرفة، ونفرتهم منه باتجاه مشعر مزدلفة.

    وأوضح قائد الدفاع المدني بمشعر عرفات العميد عبدالله جداوي أنه تم إسناد قوة الدفاع المدني بالمشعر بـ 40 وحدة من قوات الإسناد والطوارئ، ابتداء من صباح يوم عرفة، إضافة إلى رجال الإشراف الوقائي والحماية المدنية الذين انتشروا في مواقع عدة داخل وخارج مسجد نمرة للتعامل مع المخاطر المحتملة نتيجة الزحام في أوقات صلاة الظهر والعصر، وكذلك الزحام المتوقع في جبل الرحمة نتيجة محاولة أعداد كبيرة من الحجاج الصعود إليه.

    وأوضح مسؤول الحماية المدنية بمشعر منى المقدم يحيى دماس الغامدي أن تجهيزات غرفة مراقبة الطوارئ في منشأة الجمرات من الشاشات التي تتلقى الصور والمشاهد الحية من كل أرجاء المنشأة، تدعم قدرة الوحدات الميدانية المتخصصة في أعمال الإنقاذ والإطفاء وفرق التدخل السريع والوحدات المتخصصة في التعامل مع المواد الخطرة لأداء مهماتها.

    وفي السياق ذاته، تعتزم وزارة الشؤون البلدية والقروية خلال حج هذا العام تطبيق برنامج تفويج الحجاج إلى جسر الجمرات، للعام السادس على التوالي بعد أن ثبت نجاح تجربة التطبيق التي بدأت منذ حج 1427هـ.

     

     

     

     

     

     

     

    خشيم: «الجمرات» لم تعد تقلقنا... ولم نستعن بأطباء القطاع الخاص

     

     

     

     

     

     

     

    الكيال يلتقي زوجته في مكة المكرمة بعد 29 عاماً في الأسر

     

     

     

     

     

     

     

    محراب ومنبر مسجد «نمرة» لا يدخلان في مساحة عرفة !

     

     

     

     

     

     

     

    حجاج السودان بـ «عملة» حديثة بعد الانفصال

     

     

     

     

     

     

     

    أحكام «تعزيرية» على حجاج جمعوا أموالاً لـ«جمعيات وهمية»

     

     

     

     

     

     

     

    «إسكادا»... نظام يشغل ويقيس ويتحكم ويراقب المياه في «المشاعر»

     

     

     

     

     

     

     

    مآثر «سلطان الخير» تدفع شاباً ورجل أمن للحج عنه

     

     

     

     

     

     

     

    عرفة: «بسطات» الفاكهة و الـ «كابلي» «تزاحم» 3 ملايين حاج

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية