أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • فقهاء «تويتر»
    الإثنين, 07 نوفمبر 2011
    محمد الدحيم

    يُحمد للفقيه مواكبته تقنيات العصر ومتابعته مستجداته، ولا سيما أنها وسائط محايدة، وآليات بريئة للنقل والتواصل، والعهدة فيها على المستخدم والمشغل، فهي تقنيات يمكن لها أن تنقل رسالة الفقيه إلى جمهوره، والمهتمين بما لديه، وهذه البادرة تُسجل للفقهاء المبادرين يُشكرون عليها. وهو الأمر الذي يُعد نقلة كبيرة في الثقافة الفقهية، وتخطياً لمعاندات جاهلة كانت تُمارس خطأً منذ بدأ البث التلفازي المباشر، وكما في بدايات انتشار «الإنترنت» وهكذا. ولكن وبعد استيعاب متأخر أصبح الممانعون هم المنافسون فيها، لا يهم.. فالأهم أنه تم الاستيعاب، وفي وسائط التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و«تويتر» كان الحضور الفقهي جيداً، أعني بالفقهي هنا مصطلحاً موسعاً - يشمل الوعاظ، وأهل الإفتاء في الأحكام الأسرية أو فقه البيوع والمعاملات، أو صفحات بأسماء الفقهاء من المتقدمين والمعاصرين، وكذلك المستفتون والمعلقون - هذا الحضور ليس محل استنكار فالجميع حاضر، وهي وسائط متاحة وهذه طبيعتها. والجميل فيها:

    1- حضور الفقيه داخل المجتمع التقني وهو مجتمع متعدد ومتنوع، ربما إلى درجة التضار، هذا الحضور قد كسر كثيراً من حِدة كانت تُمارس - من وإلى - بين الطرفين (الفقيه والمجتمع) فقد سمحت هذه الوسائط للفقيه أن يرى المجتمع كما هو بعفويته وتلقائيته يُغرد بأفراحه وأتراحه، ويُغرد برأيه ورؤيته، يضيف من يشاء، ويحذف من يشاء، التقت فيه المرأة بالرجل، والمؤسسة بالفرد. والحكومة بالشعب.

    2- هذا الحضور للفقيه في هذه الوسائط الاجتماعية سيجعله - ولو على سبيل الافتراض في البعض - يُعدّل من رؤيته، ويغير من استنتاجاته الفقهية، حيث رأي الواقع المختلف والمغاير، ما شكّل لديه حركة مفاهيمية جديدة، وإذا كان من المعمول به فقهياً أن الحكم على الشيء فرع عن تصوره فلعل هذا المفهوم يتطور إلى: (الحكم على الشيء فرع عن تصوره ومعايشته) ليتحول «توتير» إلى دافع تجديدي للمسار الفقهي فـ«الحكمة ضالة المؤمن».

    3- السمة العامة لـ(فقهاء تويتر) هي التسامح، والأريحية في التعاطي، وهذا تكشفه تغريداتهم التي يعبرون فيها عن رأي فقهي أو رأي اجتماعي، أو حكاية حال، أو مناصرة لحق اجتماعي ونحو ذلك، وهي سمة رائدة ورائعة نتمنى أن تنسحب على «تويتر» وخطبة الجمعة ومواعظ المجالس وبرامج الإعلام، بمعنى أن تكون صفة الشخصية الفقهية، وليست مرتبطة بالوسيط التقني. وإذا كانت هذه هي السمة العامة، فإنه يوجد منهم من هو على النقيض، وهذا طبيعي وفقا لقانون «قطبية الأشياء» ولا يمكن إقصاء أحد، لكن العبرة بالسمات العامة والغالبة.

    4- حديث مع «الفقيه التويتري» والذي هو ممارس للإفتاء أو الوعظ والتوجيه أو ناقل، أو مدير لصفحة فقيه، حول هذه الوسائط الاجتماعية في الأساس ولا مجال لمشروع أسلمتها، أو تحويلها إلى مجمع أو درس فقهي بحت، كما أنه الحال نفسه لا مجال لتسييسها أو لبرلتها أو علمنتها.. أو أي شكل من أشكال الأدلجة. هذه التقنية قدر الله للمجتمعات وقد كانت صوتاً وسلاحاً لنصرهم على الظالمين، ونحن من خلال تغريداتنا مطالبون بالمحافظة على طبيعتها الاجتماعية التواصلية. لتزيد من تحقيق أهدافها التعارفية (وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا) أقول هذا وأنا «تويتري صغير» تردني دعوة من بعض المتابعين يطالبونني بطرح فقهي، وهو في رأيهم أولى مما أطرحه حول «الروحانيات والنفسيات والقلانيات» فهماً وتطويراً. جمالية «الفقيه التويتري» أن يكون بطبيعته البشرية موجهاً أحياناً، ومعلقاً أحياناً، وحاكياً لوضعه الاجتماعي ومازحاً وضاحكاً كثيراً. وكل هذا لا يجعلنا ننسى ما نؤكد عليها دائماً من الدعوة للأخلاق واحترام الرأي وإعلان المبادئ، واحترام القيم، في مجتمع مختلف ومتعدد ومتنوع، وفي ساحة مفتوحة لكل العقول والآراء والتأثرات، فالكلمة، والكلمة هنا ذات مسؤولية مضاعفة، وأمانة مركبة، وليس إلا الوعي طريقاً للسداد.

    [email protected]

    twitter | @alduhaim

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

فقهاء «تويتر»

شكرا لك استاذنا الفاضل على هذه المقالة الرائعه وجزاك الله عنا كل خير.
لا فُضّ فوك استاذنا الفاضل. صدقت لم نعد نحتاج للبحث عن الارقام اذا صادفتنا اشكالية او اردنا فتوى ،لقد سهل تويتر علينا هذه المهمه وأصبحنا نستطيع التواصل معهم بكل سهوله.
جزاهم الله عنا كل الجزاء وغفر لهم ذنوبهم ما تقدم منها وما تأخر وجزاك أيضا. حتى القائمين على حسابات المشايخ المتوفين كالعلامتين وابن باز وابن عثيمين وغيرهم، ومن قاموا على حسابات الاذكار والادعيه مثل حياتنا عباده ، اشكرهم جزيل الشكر .
أما بالنسبة لممن يدس السم بين المغردين وينسل بينهم ،ليهاجم أي من أعلام الدين ،باعتقادي تلك الفئه تريد أن تقيم الباطل وأن تهاجر بالمعصيه بدون ان يحاسبها المجتمع الاسلامي لذلك تحاول التخلص من دعئمه رجال الدين والمثقفين الحق.اعذرني للاطاله
شكرا لك

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية