أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «مس اندرستاندينغ» !
    السبت, 14 يناير 2012
    سعود الريس

    قد نتفهم أن كل قرار له مؤيدون ومعارضون، لكن ما لا نتفهمه هو الإمعان في الميكافيلية والإكثار من «الوسائل التي تبررها الغايات»، لدرجة تصيبنا بالتخمة، فما أن صدر قرار تأنيث محال المستلزمات النسائية حتى تسابق فريقان ما بين مؤيد ومعارض، وفيما المؤيد يستشهد بضرورة مشاركة المرأة ويسعى لإيجاد أرضية مشتركة للحوار ومن ثم الانطلاق للإقناع، يصطدم هذا الفريق بجهود عبثية لنظيره المعارض تهدف إلى إجهاض المشروع، لا بالمنطق بل بقصص يعجز حتى كتاب «العزيز» تركي الدخيل الأبيض عن احتوائها. فعلى رغم أنه لم يمض سوى أيام على الإلزام بتطبيق القرار، شهدنا مهارات التأليف والتشويه تتجلى في خبر تم تداوله عن ضبط بائعة في محل ملابس نسائية في خلوة مع أحد الشبان في مواقف للسيارات!

    من يسمع الخبر يعتقد أن تلك الخلوة ما كانت لتتم لولا أنها بائعة في محل ملابس نسائية، وطالما بدأت القريحة تجود بمثل هذه القصص «التوعوية»، إذاً دعوني أبشر بقصص وأفلام أخرى تحت عناوين مختلفة على غرار «بيع النساء لملابس المساء»، و«التصرفات الشائعة لدى الفتاة البائعة»، و«الخلوة لبائعة الملابس الحلوة»، طبعاً هذه العناوين إسهاماً أقدمه بكل تواضع لمن يعمل على إصدار مؤلفات تمس البائعات اللواتي جئن من كوكب آخر لبث الرذيلة في المجتمع، لا أولئك اللواتي يتركن منازلهن وأطفالهن ويعملن طوال اليوم في مقابل مبلغ زهيد للعيش عيشة عفيفة كريمة. لا شك أن الحراك الذي يقودنا إلى الأمام، يقود في الوقت ذاته بعضنا إلى الخلف، لا تسألوني كيف؟ فمن الواضح أن هناك «مس اندرستاندينغ»، لكن يحق لي أن أتعجب من تبريرات البعض وحدود عقليتهم، ترى هل يعقل أن نكون نحن سابقين لزماننا، أم أنهم من الزمان الغابر؟

    حسناً إذا كنا لم نتمكن من استيعاب ما سبق ولن نستوعبه، فكيف إذاً سنستوعب تصريحاً يصيب بالسكتة؟ إذ يقول مدير الشؤون الصحية في المنطقة الشرقية طارق السالم معقباً على بث تسجيل فضائحي لاحتفالات رأس السنة في واحدة من مستشفيات المنطقة، إن إدارته «مستهدفة من أناس لا تحب الخير للغير»، وأن بث المقاطع «هو مجرد انتقام ناتج عن حقد دفين ليس أكثر»، ويختم بدعاء أن يشفي قلوب من سرب تلك التسجيلات «فهي بحاجة للعلاج حتى تشفى ويعلم المرضى أننا نعمل من أجلهم وأجل كل مواطن ومقيم»...!

    «شديد التصريح»، ويتضح أن السالم محتقن من أولئك المندسين الذين يسربون حفلات الرقص والغناء في المستشفيات، لكن من الواضح أن فيه «مس اندرستاندينغ»، ألا يمكن أن تندرج تلك الحفلات في إطار برامج علاجية للمرضى من خلال الترفيه عنهم، لا سيما أنها تكررت غير مرة؟

    نأتي الآن للداعية المحبوب خفيف الظل محمد العريفي، فهذا الرجل مشروع متكامل، فهو داعية ومصلح اجتماعي وخبير أمني وسوبر ستار، وقريباً عالم فضاء، ولا تستبعدوا أن يخرج علينا يوماً ليصور برنامجاً على سطح القمر، ولا أن يربت على كتف المريخ، هكذا هو، لكنه كعادته من وقت لآخر «خربها» أخيراً عندما خرج علينا بمطالبة تحليل دم المبتعثين في المطارات لاكتشاف تعاطيهم المخدرات والمسكرات، وجرياً على عادته بعد تصريحه، خرج بتصريح مضاد يوضح أنه لم يقصد، وأن ما قاله هو نقلاً عن مبتعث. الغريب دائماً هناك «مس اندرستاندينغ»، وغالباً هذا الخلل يحدث عندما يتم النقل على لسان الإسلاميين، لذلك هم يخرجون عادة بتصريح، ويلحقونه بتصريح توضيحي لما سبق، وغالباً ما نكون نحن الذين لم نحسن تلقي التصريح، لكن في هذه الحال، وسواء كان التصريح الأول أو الثاني، لم يخلُ الأمر من الطعن في أخلاقيات المبتعثين والمبتعثات، الغريب هنا أن إعلامياً طعن بملتقى ثقافي في شكل مبطن يضم نحو ألف زائر، فقامت الدنيا ولم تقعد، فلماذا الـطعن بأخلاقيات 100 ألف مبتعث ومبتعثة جهاراً نهاراً تمر مرور الكرام؟

    أكيد فيه «مس اندرستاندينغ»...!

    [email protected]

    twitter | @Saud_alrayes

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

«مس اندرستاندينغ» !

اتمنى الا يكون عندي (مس اندرستاندنق) لكلامك وخصوصا لما كتبته في نهاية المقال, فقد فهمت ان اي مطالبه بمحاسبه او تنفيذ لعملية تفتيش لجهاز حكومي او جهة تنفيذية هو طعن في نزاهة تلك الجهة!!!!!!!!!

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية