أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «نادي كتاتيب» في مكة... من حلم بسيط إلى مشروع طموح
    السبت, 14 يناير 2012
    مكة المكرمة - صلاح القرشي

    في البداية كان الأمر مجرد فكرة وحلم صغير، يتم تداوله بين أعضاء لا يتجاوزون أصابع اليد الواحدة، والهدف إيجاد طريق لتشجيع القراءة ونشر الكتاب بين أفراد المجتمع، خصوصاً فئة الأطفال والشباب، بعد ذلك تطوّر هذا الحلم ليتحول إلى مشروع متكامل لينشأ نادي كتاتيب الثقافي الذي استطاع بعد جهود طويلة أن يحصل على الصفة الرسمية من خلال انضمامه إلى مناشط نادي مكة الثقافي الأدبي، نادي كتاتيب استطاع أن ينظم عدد من الحملات والمسابقات، كما أن أعضاء النادي الفاعلين وصولوا إلى ما يزيد على 800 عضو من الجنسين. أول أهداف نادي كتاتيب هو الإسهام في نشر عادة القراءة وحب الكتاب لدى أفراد المجتمع. وبارك وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز خوجة ما يقوم به نادي كتاتيب من فعاليات، وأثنى على الجهود التي يبذلها النادي، وشجع الوزير إدارة «كتاتيب» في الانضمام إلى نادي مكة الأدبي، وهو الأمر الذي تم لهم ليصبح «كتاتيب» بهذا أول نادي قراءة رسمياً في المملكة.

    ويعقد أعضاء كتاتيب اجتماعات دورية، ويتواصلون من خلال الإنترنت، لمراجعة ما تم إنجازه والتخطيط لما يجب القيام به في المستقبل، ومن أهم المشاريع التي تبناها هذا النادي الشبابي وحققت صدى كبيراً، مشروع «علم نافع»، ويهدف هذا المشروع إلى توفير الكتاب بالمجان، وتوصيله بالمجان، من خلال طلبه عبر الموقع الإلكتروني، وبدأت هذه الحملة بتوفير 100 كتاب ووصلت في المرحلة الحالية إلى ما يزيد على 1000 كتاب، كما أن نادي كتاتيب يقدم قراءات دورية لكتاب يتم اختياره بالتصويت بين الكتب المقترحة، ويتم طرح الكتاب للنقاش من خلال موقع النادي الإلكتروني وصفحات التواصل الاجتماعي.

    وكان نادي كتاتيب للقراءة أنجز مشروع ما يعرف بمكتبات الانتظار أو الوقف الصغير كما سميت، إذ يتم وضع عدد من الكتب في أماكن الانتظار في المستشفيات والشركات وبعض الإدارات الحكومية، كما قام النادي بتأسيس مكتبة في بيت الطفل بدار الأيتام بمكة المكرمة، ونظّم زيارة للأطفال لإحدى المكتبات الكبرى. ويقوم نادي كتاتيب باستضافة بعض الكتاب والمثقفين لتقديم محاضرات ثقافية متنوعة، إضافة إلى قيام النادي بتنظيم عدد من المسابقات في ما يخص القراءة أو الثقافة والفنون، مثل المسابقة التي كرّم فيها اسم «ريما نواوي»، وهي مسابقة لهواة التصوير.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

«نادي كتاتيب» في مكة... من حلم بسيط إلى مشروع طموح

شكرًا استاذ صلاح على تسليطكم الضوء على تجربتنا المتواضعة و لا غنى لنا عن دعمكم و دعم المخلصين أمثالكم .

«نادي كتاتيب» في مكة... من حلم بسيط إلى مشروع طموح

دامت حروفك ذهبا سيدي
إن كل تقدم للانسان اليوم كان وراءه قراءة , لذلك لن نستطيع التخطي والسير إلا من من خلال هذا الطريق الواسع ,لذا كان لكتاتيب سيرها , وإن كتاتيب يا صديقي تدبج مقالك قلادة يعلقونها فوق صدور نجاحاتهم,وإننا نرحب بك صلاحا ومصلحا وقارئا معناوبيننا ..
دمت أستاذي .

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية