أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • فحص «مثبت» المرور
    الأحد, 15 يناير 2012
    عبدالعزيز السويد

    إذا أردت معرفة مقدار اهتمام إدارة المرور بسلامة السائقين والمركبات فانظر إلى أسلوب تعاطيها مع قضية «مثبت السرعة».

    أليس من المستغرب عدم حضور المرور في المؤتمر الصحافي الذي عقدته شركة عبداللطيف جميل؟ بحسب علمي، فإن لجنة التحقيق في قضية مثبت السرعة شكلت من المرور، وحتى ولو كانت معلوماتي غير دقيقة، فإن مشاركة مندوب منها يعني موافقتها على اللجنة وأعمالها. عدم حضور المرور، «وكذا وزارة التجارة والمواصفات»، والتحدث في المؤتمر والإجابة عن التساؤلات، وضع كلا الطرفين، مستخدمي السيارات والوكيل في موقف حرج أمام الجمهور.

    والواقع أن هذه هي إدارة المرور، الحاضر الغائب، ولك في الطرقات والشوارع خير دليل. الحالة المرورية في الرياض المدينة تشبه وضع الحركة المرورية في محطة بنزين على طريق طويل.

    في أيام فصل الربيع وخروج المتنزهين إلى البراري تكون نقاط التموين والتلاقي في محطات وقود قريبة من الفياض والرياض «جمع روضة»، عندها تشاهد الفوضى المرورية بعينها وعلمها، وضع لا يمكن وصفه، يمكنك توقع هبوط سيارات من الجو. في الرياض المدينة وصلنا «مرورياً» لحال محطة بنزين على طريق «الكشاته» في ذروة الموسم. الغياب المروري هو السمة السائدة، وأعتقد أن إدارة المرور على مثبت سرعة متدنية منذ زمن، وهو مثبت يحتاج إلى إعادة فحص.

    على سبيل المثال، إخواننا في هذه الإدارة أخبرونا عن تزايد عدد الحوادث، رغم ساهر، ولم يذكروا ما العمل سوى تبشير باستراتيجية مستقبلية، وكأنهم لا يعلمون وقع « بشارة» من هذا النوع على الناس. ونحن مع ساهر نحتاج إلى «حاضر» أن يحضر المرور الغائب في الشوارع والإشارات، فلا يتم الاكتفاء بالكاميرات، هذه القضية أصبحت مثل «علك» فقد حلاوته، لكنها شأن نعايشه يومياً ولا نرى بوادر حلول، خذ مثالاً دورات المرور أو ما أطلق عليه «الروليت السعودية»، المشابه لـ«لعبة» الروليت الروسية المميتة، ومستوى الخطر المحدق فيها.

    صديق يسكن في شمال الرياض يفكر في الرحيل عن منزله - الذي دفع فيه دم قلبه - بسبب رحلة الخطر اليومية، آخرون يتركون طرقاً أقصر بسبب أسلوب القيادة العدائي من أصحاب «الدعسة الواحدة»، في الدوارت المرورية، حتى تلك الصغيرة منها داخل الأحياء أصبحت خطرة جداً، وأصر على «جداً»، ومع التحويلات المزروعة في كل أرجاء المدينة لا بد أن تستقدم أخطبوطاً كسائق لك «ويالله السلامة»، وكأن المرور تحول إلى «جنّي» تسمع فيه ولا ترى أثراً واضحاً لهس.

    www.asuwayed.com

    twitter |@asuwayed

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

فحص «مثبت» المرور

الاستاذ الكريم عبدالعزيز
دمت قلما سامقا يلامس المجتمع ومعاناته
اخي الكريم لقد اضطررت لبيع سيارتي الفارهة بسبب سوء سلوك السائقين وغياب النظام عند الاشارات وفي الدوارات، استبدلت سيارتي الفارهة بسيارة دفع رباعي غمارتين بدعامة امامية وخطاف خلفي (وعساك تسلم) من اصحاب الدعسة الواحدة. ايضا سوء الطرقات يدفعك لتحاشي شراء السيارات الفاخرة.

فحص «مثبت» المرور

أشاطر كاتبنا الغالي في توصيفه للحالة المرورية المزرية في الرياض . أعتقد أنها أصبحت ساحة للقتال, , لحرق الآعصاب. نحاول الهروب بشتى الوساءل حتى انني أسلك أحيانا طرق طويلة جدا لايصال أولادي للجامعة مثلا, فقط لتحاشي الخطر المحدق في سلوك طرق أساسية كطريق التخصصي في الرياض مثلا. لللاسف محاولاتنا لاتفلح كثيرا, وأنا أفكر جديا بالعودة لامريكا ولم يخطر ببالي أبدا أن يكون سبب مغادرتي للبلد الذي أحببت أن أربي أولادي فيه على الاسلام هو المرور فأين هي أخلاق الاسلام في المرور, فشل مروع لأدارة المرور.

فحص «مثبت» المرور

فهم بالفعل بعيدين عن عالمنا هذا

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية