أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • أفكارنا وشعاراتنا
    الإثنين, 16 يناير 2012
    محمد الدحيم

    الفكر عملية إنتاج الأفكار، وهو منجز راقٍ وشريف، هو كذلك في منظومة الوعي الحضاري، وقد يتحول الفكر إلى شعار يتردد في المحافل والمناسبات، وللشخصنة والمباهاة، لا شيء يستغرب في منظومة التخلف.لنتأمل في كثير من الأفكار التي رفعنا شعاراتها وتغنينا بها، هل نحن نعيش في مركزها؟ أم على هامشها وفي أضدادها؟

    إن المجتمعات التي تم امتحانها بأفكار زائفة وشعارات مستأجرة مارقة، قد نجحت تلك المجتمعات في الاختبار، وقد خسر المبطلون ـ فالحقيقة في كل شيء تغلب المظهر في كل شيء ـ وصحيح أن المجتمعات تشتت وربما تشظت ثقافياً، لكن ما أن يتكشف الزيف وتتجلى الحقيقة إلا وتُبين تلك المجتمعات عن اختياراتها الراشدة، فالناس معادن، ومن يراهن على إفساد الناس فإنما يفسد نفسه، وللناس رب قوي عزيز يحفظهم (اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ).

    لدينا معطيات هائلة تصنع لنا حضارة رائعة، ولكن لدينا في المقابل نقص حاد في الأفكار! لأننا لا نمارس التفكير إلا في أضيق حدوده، نمارسه عندما تلجؤنا المشكلة، أو تضطرنا الظروف، وكأن التفكير دواء مُرّ نتجرعه ولا نكاد نُسيغه! أي أن التفكير لم يكن عندنا حال طبيعية ولا ممارسة منهجية في دروس التعليم وحلقات النقاش وبرامج الإعلام. ونتيجة لذلك ظهر عن هذا الغياب ارتجالات وفوضى، والعيش وفق قانون الطوارئ الذي تحول إلى وضع دائم، وأصبح التفكير الاستراتيجي هو النادر والمهمش.

    لا شك أن للتخلف منتجاته، كما أن للحضارة منتجاتها، والباطل يتربع إذا الحق لا يأتي.

    الشعاراتية والمظهرية كانتا هما البديل الذي يُملأ بهما الفراغات الهائلة، وهما ـ أي الشعاراتية والمظهرية ـ خزانة الكذب والبهتان والنفاق الديني والاجتماعي ـ وإذا ما كانت هي السلوك الحياتي الغالب فقل على النهضة والتقدم والرقي... إلخ، قل عليها السلام، فلن يبقى في ثقافتنا إلا ترديد مسمياتها من دون حقائقها، ومن هنا فإن ما نردده كثيراً نجهله كثيراً!

    عقل المنظومة لا يستثني أحداً، فالتخلف حين نزرعه ونسقيه ينتشر في كل الحقول، وسوف تكون المظهرية والشعاراتية في الحقل الديني والثقافي والسياسي والتجاري والصناعي والاجتماعي، على حدٍ سواء، لا فضل لحقل على حقل إلا بالبلوى.

    إننا نعيش في عالم مكشوف ومفتوح وليس من صالحنا أن نتجاهل روح عصرنا ومعطياته، ونرتمي في شروره ومستنقعاته، نحن بحاجة إلى عداوة مع شعاراتنا الزائفة ومحاربتها بأسلحة الحقيقة وأفكارها، ولكي نكون فاعلين فإن ثمة قرارات يجب أن تكون موضع التنفيذ: أولها: تعليم التفكير

    مبادئ التفكير للمتعلمين في صفوف التعليم العام، ذلك أن قدرات الطلاب فائقة في استيعاب قوانين التفكير وأسسه، وهو ما سيعود أول ما يعود على مناهج التعليم كلها، التي ستصبح مادة تطبيقية تجريبية لما تعلموه من أساسيات التفكير.

    إن كتاب «علم نفسك التفكير» تأليف: إدوارد دوبونو، هو أحد مقررات التعليم في عدد من الدول كماليزيا، فلماذا لا يكون أحد مقررات التعليم عندنا؟ ولماذا لا يقرر للطلاب في المرحلة الثانوية مثل كتاب «التفكير العلمي» للبروفيسور فؤاد زكريا.

    إن الرهان والتحدى على جدارتنا في التفكير، وعلى جدوى أفكارنا، أما الفشل فليس شيئاً، وأما جلب الأفكار الطارئة للمشكلات المتجددة فإن الضعف يقود للضعف، وهو ما خلق لدينا ربط التفكير بالمشكلة، بمعنى: عندي مشكلة؟ إذاً أنا أفكر، وما عدا المشكلات فأنا في عافية من التفكير!

    التفكير المتخصص كالتفكير الفقهي بدل الترديد الفقهي، والتفكير القانوني، والتفكير السياسي، والتفكير الفلسفي، والتفكير العلمي... وهكذا

    والأمر الثاني: هو الحد من مظاهر الشعاراتية الجوفاء، في المؤتمرات والكتابات والبرامج، التي نعلن فيها عن إفلاسنا الفكري واهتمامنا الحضاري، ولتكن لقاءاتنا ومؤتمراتنا حقولاً معرفية، وأدوات تنموية، تتناغم مع مؤسسات الدولة المدنية كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً،

    نحتاج في كل ذلك إلى نية صالحة وعزمة راشدة تستثمر عطاءات الله لنا في العقول والأموال (وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُم).

    [email protected]

    twitter | @alduhaim

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية