أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • الثورات خلاصٌ للأوطان ... ولا تخلّص منها
    السبت, 21 يناير 2012
    حسان القالش

    لا يمكن في هذا الزمن الثوري، التغييري والتحرّري، أن تمرّ «الدعوة إلى وحدة اندماجية» مع ليبيا، ومن ثمّ توحيد المغرب العربي، التي نادى بها مؤخّراً الشّيخ راشد الغنّوشي، مرور الكرام. فالغنوشي، وهو الزعيم الروحي لإسلاميّي تونس، والحاكم شبه المطلق للبلاد، بعد الفوز الكبير لحزبه في انتخابات أوّل مجلس تمثيلي لأولى بلاد الربيع العربي، لا يُظهر في دعواه الوحدويّة هذه ميلاً إلى التسرّع والإفراط في الثّقة في النفس فحسب، بل يبدو وكأنه يريد الانقلاب على أحد أبرز العوامل التاريخية الكامنة خلف الانتفاضات العربيّة، وهو الفكر الوحدوي - القومي الذي قام أتباعه، من العسكر الانقلابيّين، المشبعين بأيديولوجيا الوحدة بنسختيها النّاصرية والبعثيّة، بتخريب الأوطان، وإجهاض مشاريع الدّول - الأمم، وتدمير المجتمعات التي حكموها بالحديد والنّار.

    وأغلب الظنّ أن الغنوشي، الذي يُسايره الرئيس المرزوقي، وربما قادة ليبيا الجديدة من الإسلاميين المتنوّعين، يعرّضون انتصار الثورة الأوّلى في بلديهم للخطر والضّياع. ذاك أن مَطالب شعبَي البلدين وشعارات ثورتيهما لم تأتيا على أي ذكر لوحدة اندماجيّة بينهما، أو وحدة عربيّة قوميّة شاملة. كما أن التفويض الموقّت الذي منحته للقادة الجدد لم يكن بناءً على برنامج سياسي «خارجي» وحدويّ، إقليمي أو عربي أو إسلامي. فضلاً عن أن الاستقرار السياسي لم يتحقق فيهما بعد، وعملية إعادة الإقلاع في بناء الدولة لم تبدأ، أو هي في بدايات مسيرتها الطويلة والشاقّة.

    وأبعد من ذلك، تشير نزوَة الوحدة، التي يسعى إليها الغنوشي، إلى تقهقر وانتكاس في المفاهيم والأولويّات الوطنيّة ما بعد الثّورات. فهو يعيد الاعتبار إلى تقليد سياسي مشرقي في خراب الأوطان، نشهد اندثاره الأخير في سورية، ألا وهو تغليب الخارج في السياسة والحُكم، على الدّاخل. كما أنها تشير إلى وجود شهوات توسّعية، يسعى بعض إسلاميي الثورات العربية إلى تصريفها في أفكار وحدويّة، ربما تتطوّر إلى مشروع وحدوي يقوم على أرضية فكريّة إسلامية، يَرث المشروع الوحدوي القديم والفاشل، الذي قام على أرضيّة فكريّة قوميّة احتوت أكثر خرافات التفوّق الحضاري، وسذاجة أحلام اليقظة رثاثة. وما هذه الشّهوة التوسّعية إلا تعبير عن امتلاك أصحابها لوَعي امبراطوري، يضيق بالكيانات الثابتة وهمومها، ويبحث عن تحقيق ذاته على رقعة أكبر من الأرض، ومن خلال عدد أكبر من الأتباع والأشياع. ولعلّ زيارة إسماعيل هنيّة مؤخراً إلى تونس، وما رافقها من خطابات وحُبور، تندرج ضمن هذا السّياق.

    خلاصة القول إنّ الشعوب التي قامت بالثورات، كانت تؤكّد في ثوراتها شخصيتها السياسيّة، وتؤسّس هويّاتها الوطنيّة الجديدة، القويّة والراسخة والمستقرّة. وهي أيضاً، أعادت تعريف الأوطان، وإثبات انتمائها الأوّل والنهائي لها وحدها، وليس إلى أي أفكار أو أيديولوجيات

    نأمل بألاّ ينسى التونسيون أن عيوننا معلّقة على... أمّ الثورات.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية