أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • الشك منزوع
    السبت, 21 يناير 2012
    عبدالعزيز السويد

    دون تردد، أنا مع تصديق وزارة الصحة أنها أول من كشف قضية فساد عصابة الأدوية، دون حاجة لوثائق وليسمح لي الأخوة في هيئة مكافحة الفساد، هذا ليس تقليلاً من جهودهم، صحيح أن البيان الصادر منهم واضح وفيه بعض التفصيل، إلا أن العمل جماعي كما يقولون، «وربع تعاونوا ما ذلوا»، و «اللي في القدر يطلعه الملاس»، ومشكلتنا مع الملاس، لأنه لا يخرج إلا القليل من كثير يعتقد الناس بوجوده داخل القدر...، وكأن صاحبه يقول لمن حوله «التفتوا هناك» ثم يخرج بعضاً مما في القدر، الملاس ليس هو «الحاسة» الوحيدة، ما في القدور تنتشر رائحته، سواء قدور الصحة أو غيرها من القدور المنصوبة. لنهدأ قليلاً يا إخوتنا وأحباءنا في الوزارة وفي هيئة مكافحة الفساد، دعونا نتقدم للمفيد.

    لاحظت اتفاقاً بين الجهتين العزيزتين على عدم ذكر التواريخ، فلا احد أعلن منذ متى بدأ الاختلاس؟ ومتى اكتشف وقيمة المبالغ المختلسة؟ لاحظ أننا لا نريد أسماء، آمنا بالله تعالى، الفساد لدينا منقب وأحياناً متلطم وفيه «ما ورائيات»، إنما لا يصح إسدال الستائر حتى على التواريخ، فهل لأنها ستخبر عن مقدار طول وعرض الشق.

    الجواب على سؤال: متى تم ذلك؟ مهم للمكافحة ومزيد من التطهير، بل إن فيه فائدة لسمعة بقية موظفي الصحة الذين اعتقد بكثرة الأمناء بينهم أكاد اجزم إنهم الغالبية.

    الفائدة كيف تتم؟ ذكر التواريخ يحدد القضية فلا يعاد نشرها فيعتقد القراء أنها قضية جديدة، إما إذا كان ذكر التواريخ والمدد مزعج أو متعثر، هناك حلول يمكن ذكر المستودع بدلاً من «في إحدى المحافظات»؟، لو كنت أميناً لمستودع من مستودعات ووزارة الصحة لرفعت قضية على «إحدى المحافظات» هذه لأنها ستشملني وأنا لا علاقة لي بالقضية، الآن وبصيغة بيانات وأخبار كتلك، كل أمناء المستودعات في وزارة الصحة مشبوهون، وكلام الناس يقطع الجلود، لذلك اقترح على أمناء المستودعات النزيهين أن يبرئوا أنفسهم في إعلانات مثل تلك التي ترحب وتهنئ أي مسؤول جديد، يقولون فيها ألا علاقة لنا بما بتلك القضية «في إحدى المحافظات»، اما الوزارة العزيزة فأقترح عليها الإسراع في كشف القضايا قبل إعلانها من الهيئة، حتى لا تحصل الأخيرة على الصدى الإعلامي وتتهم الوزارة بالتقاعس، ويمكنها العودة لقضايا تم النشر عنها لمستشفيات متخصصة ومديريات وأطباء خرجوا من البلاد على وجه السرعة بعد رفع قضايا عليهم. النشر عن إلى أين وصلت هذه القضايا ودور وزارة الصحة في متابعتها، سيجعل لها قصب السبق في مكافحة الفساد والتراخي أو الإهمال في عقر دارها. وستحصل على جائزة العالمية...، محلياً.

    www.asuwayed.com

    Twitter | @asuwayed

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية