أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «الطيران المدني» تعترف بقصور في خدمات «الخطوط السعودية»
    الثلاثاء, 07 فبراير 2012
    جدة -«الحياة»

    اعترف رئيس الهيئة العامة للطيران المدني رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط السعودية الأمير فهد بن عبدالله، بوجود قصور في بعض الخدمات التي تقدمها الخطوط السعودية حالياً، وقال إن «الاعتراف بالخطأ هو أول خطوة للتصحيح، وبخاصة مع التطور الملحوظ في عمل المؤسسة في الفترة الأخيرة».

    وأكد الأمير فهد في تصريحات صحافية على هامش حفلة تكريم متقاعدي الخطوط السعودية وموظفيها المميزين أمس، اعتماد مشروع مطار في القنفذة والذي لم يحدد موعد تنفيذه حتى الآن إلا أن الدراسات قائمة لهذا المشروع، وسيعلن عن موعد التنفيذ قريباً، مشيراً إلى أن موعد تسلم مطار الملك عبدالعزيز الدولي في جدة سيكون بعد ثلاثة أعوام مع تأخير في المشروع يصل شهراً كاملاً.

    ولفت إلى منح المتقدمين لرخصة الطيران الثالثة شهرين لتقديم طلباتهم حتى يكون المشغل الجديد قادراً على تشغيل الرخصة بكفاءة محلياً ودولياً وفق امكانات تواكب حجم تلك الرخصة واهميتها ووسط منافسة شديدة من شركات النقل.

    وحدد الأمير عدداً من التحديات التي تواجهها الخطوط السعودية مقارنة بغيرها من شركات الطيران الأخرى، قائلاً إن «على رأس هذه التحديات كثرة أعداد المسافرين، مع المرحلة التطويرية الانتقالية التي تمر بها الخطوط، والتي تشمل إدخال عدد من الطائرات الحديثة في الخدمة لمواكبة هذه الحركة الجوية الهائلة للمسافرين، مع إدخال أنظمة آلية جديدة، والتوجه لإنشاء مطارات جديدة، وجميعها قد تحد موقتاً من تنفيذ كامل الخطة التشغيلية للخطوط».

    ودعا رئيس هيئة الطيران المدني الشركات العاملة في المطارات السعودية إلى الاستفادة من خبرات المتقاعدين وتوظيفهم في كل المجالات المتوافقة مع خبراتهم التي اكتسبوها من مسيرة عمل مميز مع الخطوط وفي بيئة مثالية للإنجاز.

    من جهته، قال المدير العام للخطوط السعودية المهندس خالد الملحم، إن معدل البيع على موقع «الخطوط السعودية» الالكتروني فاق بليون ريال في عام 2011، لافتاً إلى أن الخطوط اختصرت الوقت واستفادت من معطيات السوق التي أنتجتها الأزمة المالية العالمية من أجل تحسين جدول تسلم الطائرات، بعد أن تمكنت من تسلم 25 طائرة خلال عامين بواقع طائرتين شهرياً ودمجها في المنظومة التشغيلية للمؤسسة، ما يعد أعلى معدل في العالم لتسلم الطائرات.

    وأوضح الملحم أن خطة تطوير الخطوط السعودية تستند على عاملين مهمين، أحدهما رفع مستوى الأداء، والتخصيص الذي تم قطع شوط كبير منه عبر خصخصة قطاعات الشحن والتموين والخدمات الأرضية، ويجري خصخصة الخدمات الفنية ويليه بقية قطاعات المؤسسة.

    وكان الأمير فهد بن عبدالله كرم أول من أمس خريجي الدفعتين الثانية والثالثة من برنامج «رواد المستقبل» وزملاءهم خريجي مرحلة الماجستير من برنامج خادم الحرمين للابتعاث الخارجي، كما كرّم متقاعدي الخطوط السعودية ومميزيها.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية