أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «أوبرا» العرب...!
    السبت, 11 فبراير 2012
    مها الشهري *

    ليست المرأة السمراء «أوبرا وينفري» على مقدار من الجمال الظاهري الذي يمتلكه الكثيرات من النساء في المنطقتين العربية والخليجية، وعلى جانب ظاهرها فإني أراها أنيقة وجميلة جداً من دون أن تضع أطنان المكياج الذي تبالغ المرأة العربية في وضعه، الذي يمكن الاستمتاع بمشاهدة جمال ألوانه، كما لو كانت متسقة على لوحة فنية فارهة الجمال.

    وليس من الجيد أن أبدوا في حديثي وكأنني أملك المفهوم الأفضل للجمال بمختلف معاييره ومفاهيمه، لكن الحديث ذو شجون إذا كان عن «أوبرا وينفري» بالتحديد كجمال شخصية متمتعة بكاريزما مختلفة ولافتة ومؤثرة، على رغم أنها نشأت في ظروف سيئة إلا أنها كانت دافعها للنجاح حين ظهورها بتناول المواضيع الأكثر عمقاً وأهمية في متنفسٍ حُر، ومن خلال نقاشها الصريح والجدي الذي يبحث في ضمنيات التفصيل الدقيق والتي ارتقت فيها بالقيم الإنسانية والاجتماعية للمجتمع الأميركي بشكل ملاحظ، وعلى مدى 25 عاماً من توالي النجاحات المتناولة كجزء مهم من الحياة اليومية.

    ولعلي أتحرى الدقة حين أود الاستشهاد بحديثٍ دار في إحدى حلقاتها، وكتبت عنه إحدى الصحافيات مقالاً نشر في مجلة «The Oprah Magazine» في تلك الفترة في عام 2001، ما جعلها تربط بين جمال المرأة العادية وفتاة الغلاف، وأرفقت حينها تقريراً مصوراً، ابتداءً من استيقاظها من النوم وتناول حمامها الدافئ، وحتى التقاط صورتها التي وضعت على غلاف المجلة، بعد مرورها بأكثر من شخص بين مُزين ومختص بتسريح الشعر، ومُصمم للملابس، وهالات من الأضواء، وحتى وصولها لعدسة مصور مع رتوش ما قبل الطباعة، وما أستشفه من موضوعها أن المرأة العادية تستطيع أن تكون أجمل من فتاة الغلاف، وأنها شخصياً من أمام الشاشة ذات الصدى الواسع ليست أجمل أو أفضل ممن يشاهدنها خلف الشاشات الصغيرة في منازلهن، وأن فتاة الغلاف لا يميزها إلا مرورها بجملة ممن يهيئها لتكون كذلك، ويأتي في ذكر هذا المثال قدرتها على التنبه بسجيتها الرائعة لضرورة التعامل بالاتصال الروحاني والتواصل العاطفي عن طريق الحاسة السادسة «الوجدان».

    استطاعت «أوبرا» أن تكون ظاهرة إعلامية عبر برنامجها اليومي «The Oprah Winfrey Show» الذي عبّرت عنه بأنه يعني حياتها، واستطاعت أيضاً أن تصل من خلاله إلى المتلقي وتستهوي أرواح الكثيرين بجمال روحها وواقعيتها وشعور الناس بقربها من مشكلاتهم، وأبسط طرائق تفكيرهم، فقد تجاوزت شعبيتها الولايات المتحدة لتنال العالمية ووصل صوتها إعلامياً إلى 145 بلداً في العالم بمختلف التراجم.

    وربما أن شعورها بالمعاناة التي أضرت معنوياتها في بداية مشوارها هو ما قدمها لتعاطي عقلها وعواطفها في تعاملها تعويضاً لما فقدته في سعادة الآخرين حين لا تشعرهم بفقدانه، فقد تمثلت مواضيعها في أهم القضايا الاجتماعية، كالسعي لحل مشكلات الفقر والعنصرية وبث روح التواصل الأسري وتحسين العلاقات الإنسانية، ذلك بتنوع طرحها ونشاطاتها مع العمل على ذلك، إنها قصة إنسانية تقذف انفعالاتها الحقيقية ليشاركها المتلقي، أمضت على هذا النسق ربع قرن بإطلالة يومية، وما زالت تسكن نبرة صوتها الذاكرة بعد اعتزالها تلك الإطلالة، تاركة خلفها فراغاً إنسانياً يصعب ملؤه.

    قد نستنتج إجابة السؤال حول ذلك النجاح وصناعة النجوم الإعلامية ما إذا كان بالمعطيات والتهيئة، أم بالتعامل الشخصي وقوة التأثير؟ وبالإشارة إلى واقعنا العربي والخليجي، على رغم زخم القنوات الإعلامية وتعدد أساليبها لكن تنقصنا إطلالة «أوبرا العرب» التي لم تظهر من أي نوافذنا الإعلامية حتى الآن، بل إنني أنتقد بعض أولئك اللاتي ظهرن إعلامياً ولم يعطين أصواتهن بالشكل الحقيقي والمطلوب، وأن ما يثير التندر حديث إحدى «الناشطات التوعويات»، كما صنفت نفسها في الجزء الثالث من إحدى حلقات برنامج «إضاءات»، الذي عرضته قناة العربية في الأسبوع الماضي، حين قالت إلتفافاً على الواقع «إن الرجل في السعودية يخاف أن يرفع صوته على المرأة»...! لكن هذا الرجل اللطيف المهذب منعها شخصياً من النفقة حين تنازله عن حضانة الأطفال، وشاركه في ذلك القاضي، كما تروي في موضع آخر باللقاء نفسه، فكيف هذا التناقض!

    وأحرى بهذا الصوت أن يكون أفضل وأكثر فائدة لو استمد شيئاً من الحقيقة، نحن لا نستفيد من البرامج ذات الطابع الرتيب، ولا نستفيد من الشخصية التي تحدد أطروحاتها وتخشى كشف الغطاء الاجتماعي الذي يستعصي عليه إيجاد حلٍ لمشكلاته الداخلة ضمنياً في سلوك التستر عن «الفضيحة والعيب»، لكنها في الحقيقة مشكلات تنخر في روح المجتمع، وهي بحاجة إلى نفض، أنا مع ضرورة الترفيه لكن مشكلاتنا لا تجد حلاً في «سوالف حلوة»، وواقعنا الاجتماعي مليء بالمشكلات، وقضاياه أجدر بالتناول والعلاج، ولا يمكن إبخاس حق البرامج التي قدمت ولا تزال تقدم، ولكن ما تحتاجه المرأة العربية في واقعها اليوم أن توضع خطة إعلامية تتميز بطرحٍ نوعيّ لتمد جسراً يمكن الوصول به إلى أعلى شعبية ممكنة، بعيداً من النمطية السائدة، وتكريساً لمفاهيم المرجعية الثقافية القائمة على الحوار الإعلامي اليوم والمهتم بالتنوير والتوعية.

    إن المرأة بحاجة لتشريعات تحميها، فهي لم تخلق ناقصة عقل إلا في ذهنيتنا العربية، لكنها تستطيع، على رغم ذلك أن تثبت بتعاملها ومسؤوليتها الأخلاقية البعيدة من الأهداف الأخرى، أن تحقق إمكانيتها بقدرة ذاتية على إحداث التأثير والتغيير حينما تكون إمرأة حقيقية.

    ويمكنني القول إن «أوبرا وينفري» نموذج للشخصية القيادية بلا سُلطة، وعلى رغم عفويتها إلا أنها إنسانة قبل أي شيء، أي أنها بالفعل إمرأة حقيقية.

    * كاتبة سعودية.

    [email protected]

    @alshehri_maha

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

«أوبرا» العرب...!

ارجو الا يكون كشغري خلف لنا وباء نتقاذف به قبل ان يهرب .. واجهتني اتهامات كثيره كما فعلت الأستاذة فوزيه كان ذلك في اماكن متعدده ممن تفاعل مع ما كتبت .. يبدو أننا (( تـكشغرنـا )) .. بلا رحمه ووجب على كل متحدث صحفي في مثل هذه الشؤون ان يقدم شهادة حسن سيره وسلوك ليتم منحه النزاهه في ذهنية العامه

«أوبرا» العرب...!

ما فهمت مطلقا أن الكاتبة مها تناقش التشريع الإلاهي عندما تدعو إلى رفع القيود التي وضعتها العادات الإجتماعية والأعراف القبلية على المرأة والإسلام منها براء. بل أراها تنشد حماية النساء من خلال إصدار قوانين إجتماعية مستوحاة من صميم الإسلام الذي كرم المرأة أعظم تكريم. ولعلمك, يا أستاذة فوزية, فإن مجلة الأحوال الشخصية التونسية وضعها علماء أجلاء من جامع الزيتونة المعمور. وهي لا تتعارض مع الشرع الحنيف في مجملها. وبعض النقاط أضافها الزعيم بورقيبة ولم ينكروها عليه وأخص بالذكر منع تعدد الزوجات, فقد إجتهدوا ورأوا أنه يمكن منع المباح من أجل درء مفسدة أكبر. والله أعلم

«أوبرا» العرب...!

يبدو لي من مقالك يا اخت مها انك تعترضين على التشريعات الالهية فالله تعالى انزل القران على محمد بتشريعاته الشامله في تنظيم حياة البشر وكلام الله لا يعتريه النقص سبحانه الذي خلقني وخلقك وجعل لك هذه الانامل التي واسمحي لي ان اقول انك فشلتي في اختيارك لعنوان المقالة كما اخفقتي في انتقاء المقدمة التي تريدين من خلالها الوصول إلى بغيتك وموضوعك هذا سيكون تحت مجهر النقد الدي سأوافيك به قريبا

«أوبرا» العرب...!

الأستاذة الكريمه فوزيه الشهري .. لا اعرف مالذي اثار غضبك حتى انك اطلقتِ رأيك بشكل غير موضوعي
اذا كان الموضوع لم يعجبك فهذا لا يدل على اخفاقي .. مع ذلك رأيك احترمه
بالنسبة لرأيك حول التشريعات .. يبدو انك فهمتي خطا .. أنا لا اقصد تشريعات الدين الإلهيه .. انما ارى بان المرا بحاجه لقانون يحميها
والتشريع كما تعلمين ليس دلاله على التشريع الالهي انما اقصدالقوانين ولطالما تحدثت عنها
وبالنسبة لنقدك .. أنا ارحب به واتقلبه وانتظره أيضاً .. شكرًا جزيلا لك

«أوبرا» العرب...!

شكراً أختي مها
استمتعت كثيراً بالمقال الرائع

نتمنى أن تكون لدينا " أوبرا عربية" تخفف من معانات بعض العائلات في بلدٍ به الكثير من المال ، لكن يفتقر إلى مفهوم التكافل الاجتماعي .

«أوبرا» العرب...!

بداية المقال ضربة قوية للمشاغل النسائية أذا كل الخليجيات أمتنعن عن المكياج. حلوه....إيد بشدة ماقالت الكاتبة ووفرت علينا المخاسير له تحياتي.

«أوبرا» العرب...!

صفة نقص العقل و الدين لدى المرأة هذه مؤكدة و هناك أحاديث نبوية حول هذه المسألة و لا أعتقد أن الموضوع اجتهادي أو محل خلاف حول المعنى المراد ، و بهذا لا أظن. أن هناك حاجة لمزيد من التشريعات ( البشرية ) حول حقوق المرأة في الآسلام بقدر الحاجة لتطبيقها من جهتنا نحن ..

«أوبرا» العرب...!

تقصدين روضة ليش الغيرة زين .؟

«أوبرا» العرب...!

حاشا لله ومن يقدر .. روضه اختلف معها ولكني احترمها .. والنقد يعيننا لتقويم انفسنا ويجب ان يكون منهجيا يمكن قبوله
الود لا يفسد الاختلاف أيها الكريم .. شكرًا لك فهد المطيري

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية