أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • الفكر المتشدد... مرة أخرى
    الثلاثاء, 21 فبراير 2012
    عقل العقل

    حادثة المحتسبين ممن هاجموا إحدى بوابات مهرجان الجنادرية الأسبوع الماضي، يعطي تصوراً أننا لا نزال ندور في الحلقة ذاتها، فالمبادرات التي تُبذل من الدولة لنشر ثقافة التسامح والحوار والقبول بالآخر، يبدو أنها لم تصل إلى بعض شرائح المجتمع، ليس قصوراً في تلك المبادرات، ولكن بسبب أن بعض تلك الجماعات المنغلقة على ذاتها لا يمكن أن تغير من نظرتها إلى المجتمع، وأنه يضم الكثير من الطبقات الاجتماعية التي تختلف عن نظرة هؤلاء المتشددين في سلوكهم ونظرتهم إلى الحياة.

    إن التغيير لهذه الثقافة المتشددة التي تستخدم الدين لقمع المختلف معها، حتى لو كانت أجهزة رسمية، مثل هذا التغير يحتاج إلى أعوام عدة، لأننا، مع الأسف، من أعطاهم هذه القدسية والريادة في المجتمع، خصوصاً في مرحلة ما يُسمى بالصحوة، هؤلاء يريدون أن يقف المجتمع في لحظة زمنية ولا يتغير، وكأن مجتمعنا ليس كالمجتمعات الأخرى التي تشهد تطوراً اجتماعياً طبيعياً.

    هؤلاء، مع الأسف، يجدون من يبرر لهم في بعض الأحيان، بحجة محاربتهم لمظاهر السلوك غير الإسلامي، ومن يسمع مثل ذلك يعتقد أن هذه المهرجانات التراثية أو الوطنية أو معارض الكتب تعج بالمخالفات الشرعية، وأنه يوجد داخلها وفي أروقتها الحفلات الماجنة والرقص، إن من يحضر لتلك الأماكن هم من العوائل والأفراد الذين ينشدون الفرح البريء والتزود بالثقافة والعلم في مدنهم من دون عناء السفر إلى دول الجوار لحضور مهرجانات تسوق لا غبار عليها، ولكن إن تحضر مهرجان تراث وطني يسعد أبناءك برؤية موروثهم التراثي والثقافي، ولكن تفاجأ بمشاهد من الرفس والضرب والتكبير، في مثل هذه الأجواء المحتقنة لا يمكن دعوة المواطنين لمثل هذه الفعاليات إذا كانوا سيشاهدون مثل هذه المناظر الغريبة والمتطرفة لجماعة صغيرة تحاول أن تُلغي الكل بصوتها المرتفع، والتحجج بأن هناك مخالفات شرعية تجري هناك، وكأنهم فقط من يملك الحقيقة، والدليل على ما يجب أن نتصرف ونفكر ونعيش.

    بعد الجهود الرسمية الدافعة إلى انفتاح مسؤول وإلى التغيير الذي شهده العالم في السنوات الماضية، خصوصاً في مجال الإعلام الجديد وتقديمه خدمة كبيرة لمجتمعاتنا التي تعاني من الانغلاق والإلغاء من بعض الجماعات المتشددة دينياً، كل هذه التطورات تعطي انطباعاً أننا ودعنا الوصاية الفكرية من أي جماعة في المجتمع، سواء كانت دينية، أو سياسية، أو اجتماعية، لكن مثل هذه الأحداث تعيدنا إلى مرحلة مررنا بها أيام ما يُسمى بالصحوة، إذ شهدنا الحشود والمظاهرات ضد قرارات رسمية في أزمة الخليج، وكذلك ضد قيادة النساء السيارة في الرياض في ذلك العام، إذ شهدنا تكفير من قام بذلك والتشهير بهم، وأثبتت الأيام أن تلك الأقاويل والخطب لا تخرج عن كونها انتهازية سياسية لبعض تلك المجموعات المؤدلجة التي لها امتدادها، ومع الأسف، حتى وقتنا الحاضر.

    أعتقد أن هذه المجموعات لديها مشكلة مع المرأة في المجتمع، فهي لا تريد أن تخرج المرأة إلى العمل والإنتاج إلا بالشكل الذي تقننه هي وتنظمه، غير ذلك فهو خروج وسفور عن الدين بنظرتهم الضيقة تلك، فنحن نشاهد أن بعض المفكرين الإسلاميين ورجال العلم من هذه البلاد يشرعون، وعلى أسس دينية، على حق المرأة في العمل والاختلاط، نجد من يقول ذلك يكون عرضة للهجوم والنقد غير الموضوعي، بل وصل الأمر أن تم فصل بعضهم بسبب هذه الآراء الجزئية التي تخدم المجتمع، خصوصاً المرأة للعمل وفق ضوابط شرعية وبإشراف رسمي.

    التعليم والإعلام من أهم الأدوات لنشر ثقافة الاختلاف بأشكالها المتعددة، التي لا تعني الخروج عن المفاهيم الإسلامية المتسامحة التي نشهدها في كل بلاد العرب والمسلمين، ولكن هؤلاء مثلاً يحاربون الابتعاث وتجد غالبيتهم خريجي جامعات غربية، بل إن أولادهم هم من يدرسون في تلك الجامعات، ومن ثم نجدهم يتشدقون بتقنين الابتعاث، وهي مفاهيم عائمة وغامضة لمحاربة مشروع نهضوي سيقود مجتمعنا إلى الانخراط في منظومة دول العالم الطبيعية المنتجة، وليس فقط تصدير ثقافة الكره والعداء للكل، حتى وصلت بنا الحال أن نهاجم مهرجانات بسيطة لها عشرات السنين وهي تقام في مدننا، ولم يحدث منهم مثل هذه التصرفات، هل تغيير بعض الأجهزة لدينا، التي لها علاقة بالحسبة والمحتسبين، مخترقة من هؤلاء المتشددين، حتى أن التغيير لبعض قياداتها لن يجدي في تغيير سلوك بعض أفرادها، أو من يدعون أنهم منها.

    [email protected]

    akalalakl@

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

الفكر المتشدد... مرة أخرى

سبحان الله..
غفلتم عن ما يحدث في القطيف من تخريب وإطلاق للنار وترويع للآمنين
بينما نجد أقلامكم تصب غضبها على المشايخ ورجال الحسبة حرسهم الله..

اللهم اجعل كلمة الحق هي العليا وكلمة الباطل هي السفلى..

الفكر المتشدد... مرة أخرى

للاسف ان هذه الجماعات المتشددة تريد ان يفكر ويتصرف بقية المجتمع مثل ما يريدون ليس حسب تعايم الدين الاسلامي ولكن حسب خلط عجيب بين العادات و الدين والتي اصبحت قواعد دينية.

الفكر المتشدد... مرة أخرى

كل يوم طلعة لنا مجموعة ، لو يتم توقيفهم الين ينتهي الحدث المقام وبعدين يستجوبون ويتخذ عليهم اجراء ردعي سوف لا يفعلون ما فعلوه من ترويع وتخريب سمعة الجنادرية وهي باب رزق لفئه كثيرة من الناس وموروث شعبي
يجب الحفاظ عليه.

الفكر المتشدد... مرة أخرى

أخي:
هل زرت الجنادرية بنفسك ...!!
هل من عادات أمهاتنا وجداتنا في الثراث القديم الرقص امام الرجال كما حصل في الجنادرية...!!
هل شاهدت ماحدث يوم الخميس الماضي 24/3 عند شاشة العرض الضخمة التي تبث الأغاني الوطنية بصوت عالي مزعج وتراقص النساء والشباب عليها ..!!والتحرشات .. وللعلم لقد قبضوا على بعضهم ........!!
الدين فوق كل شيء , ولا أحد يساوم على ذلك كائن ماكان ,
والمشايخ الله يحفظهم لا يخافون في الله لومة لائم..

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية