أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «هاي تيتشر»!
    الثلاثاء, 21 فبراير 2012
    سوزان المشهدي

    أحلم (أحياناً) أن أفتح الصحف اليومية فلا أجد سوى أخبار مفرحة وأخشى أن أكتب ما في خاطري فتمتنع الصحف عن ذكر الأخبار حتى لا نسهم في تشويه وجه مجتمعنا كما يفكر البعض.

    رغم أن الأخبار تترجم الصورة العامة وتشير إلى مكامن الخلل وتصرخ نريد العلاج والحل الناجع التي أثق (بالحلول) أن الصورة ستتحسن بشكل حقيقي وليس فقط محاولة للتجميل لا عن طريق النفي.

    نبدأ بخبر اقتحام 50 شاباً مهرجان الجنادرية في يوم العوائل والبقية المعروفة مذكورة في الخبر التي نفت الهيئة أنهم متعاونون معها أو يتبعونها (ولله الحمد والمنة) إذاً ما المشكلة؟!... نريد من شيوخنا الأفاضل أن يشرحوا لنا الأسباب وننتظر ذلك بفارغ الصبر.

    - قامت فرقة من الهيئة بالتعدي بالضرب المبرح على عائلة تضم نساء وشباباً في إحدى الكبائن أو الاستراحات والسبب حسبما نقل في الصحف «قصات شعر الشباب وملابس غير لائقة» لن أعلق على الحادثة المؤسفة التي أجبرت الأمهات على الخروج بلا عباءات في محاولة لإنقاذ كرامة الأبناء وسلامتهم رغم أني أثمن كثيراً اهتمام رئيس الهيئة الجديد بالموضوع وإحالته هؤلاء للتحقيق الفوري نحن ننتظر التحقيقات والعقوبات التي نريد أن نسمع أنها طاولت الأعضاء الغاضبين بأسرع وقت فتأخير العدل ظلم.

    - تعرض مدير وكالة الأنباء السعودية بمنطقة مكة المكرمة المكلف والمستشار الإعلامي الزميل عبدالعزيز عبدالغفور الانديجاني لتهجم غير مبرر من موظف العلاقات العامة والإعلام في الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة حين كان الزميل يؤدي واجبه الوطني الإعلامي في فعالية تدشين الرئيس العام للأرصاد الأمير تركي بن ناصر ووزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله للورش التدريبية لمدارس الحس البيئي في مقر الرئاسة.

    وقام الانديجاني بوضع آلة التسجيل من أجل تسجيل كلمة الأمير تركي بن ناصر ورفض الموظف ذلك وبعد أن انتهت الكلمات وهمَّ الأميران بمغادرة القاعة فوجئ الزملاء الإعلاميون والإعلاميات بقيام الموظف بخلع عقاله هاوياً به على الانديجاني! بعيداً عن الحادثة (اللا حضارية) سؤالي لو كان المضروب شخصاً غير مشهود له بحسن الخلق والكفاءة ولم يكن ذا اسم معروف كما ذكر الخبر فهل كان هذا الفعل يعدُّ مقبولاً؟!

    - قام معلم لغة إنكليزية بـ«بطح» تلميذ في بيئة مدرسية وفور دخوله الفصل، أما لو سألتم عن سبب هياج المعلم وانقضاضه على التلميذ بهذه الصورة الوحشية فإن الخطأ الشنيع والجسيم والفظيع هو أن التلميذ رغب في تحية المعلم باللغة الإنكليزية (أرسلها مع الشكر إلى وزارة التربية والتعليم لنسمع عن عقوبة مناسبة لهذا المعلم) وحتى لا تصدمنا الأخبار بأنَّ كلَّ ذنبِ الطفلِ البريء هو تفوهُُّه بكلمة «هاي تيتشر»!

    [email protected]

    s_almashhady@

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

«هاي تيتشر»!

سأنتظر بفارغ الصبر أن تقولي لي وللقراء الكرام كيف عرفتي ان هناك هجوم بالضرب على الانديجاني وانه لم يكن مبرر. وكيف عرفتي ان الانديجاني كان يؤدي واجبة الوطني وهل من المهام الوطنية لمدير وكالة الانباء تغطية مؤتمر صحفي ام هي من مهام محرري الوكالة ولماذا اوفد الانديجاني محرر ومصور لتغطية المناسبة ثم لحق بهم بصحبة اعلاميين من جهات خاصة، أم أن الانديجاني ترك واجبة الوطني لصالح مأرب أخرى.

«هاي تيتشر»!

نعم هذه الأخطأ لا بد من علاجها ووضع نظام صارم يردع المتعدي عليها سوى في الجنادرية او مثل قال رعد الشمري. وعقوبتهم ليس مخفية لكن علنيا امام الناس عن طريق وسائل الاعلام. وهي القضية معالجة الأخطاء . بدون تحيز إلى أي شئ ثاني. هذا وطنا نحب أن يكون أفضل بلد في العالم في كل شئ.وأنا أرى لو طبقنا الأسلام الحقيقي ف منازلنا وشورعنا ومدارسنا لم نحتاج إلى مناقشات وأنحيازات ألبت .وافر الشكر لكم.

«هاي تيتشر»!

أختي:
فلنناقش بموضوعية ..
أولا"//
قامت فتية في العوامية بأطلاق النار على الدوريات الأمنية في القطيف من فترة طويلة......!!!
(( لما لم تذكريها لا انتي ولا بدريةالبشر ولا منال الشريف!))

ثانيا"//
قام أحد مشائخ القطيف بالقاء خطبة الجمعة 25/ 3 وهي الخطبة "المسيسة" احتوت على مغالطات عديدة، وإسقاطات غريبةوهو بذلك يتناسى حقيقة أن ما يحدث من قبل هذه القلة هو إرهاب جديد، ...!!
(( لما لم تذكريها لا انتي ولا بدريةالبشر ولا منال الشريف!))

خاتمه:
نريد من كاتباتنا الفاضلات أن يشرحن لنا الأسباب وننتظر ذلك بفارغ الصبر...!!

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية