أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • مطالبنا في يوم المرأة
    الجمعة, 16 مارس 2012
    نوال العيد

    وافق الثامن من مارس الجاري يوم المرأة العالمي، وتابعت بشغف هموم النساء ونبض مجتمعهن على صفحات «تويتر» و «واتس آب»، ورأيت أن غالبيتها تدور حول حق حضانة المرأة لأبنائها بعد الانفصال. ومن الطرائف أن يوم السبت الماضي كان لكاتبة المقال حلقة في إذاعة القرآن عن حقوق النساء، وبعد انتهاء الحلقة انهالت الرسائل والمكالمات تستفسر عن حق المرأة في حضانة أبنائها وفسخ نكاحها، ورأيت أن أُفرد مقالات تكشف حق المرأة في مثل هذه القضايا، وسأتبعها بإذن الله عن الإجراءات القضائية لحصول المرأة على حقها في كثير من الخلافات الزوجية.

    وتعزف كثير من النساء عن الزواج بعد الانفصال مخافة أن يتسلط الأب، فينزع منها فلذات كبدها وأولادها، وتبقى تكافح من أجل أطفالها ولا تتفوه بكلمة واحدة تطالب فيها بالإنفاق على أولاده؛ لأنها هُددت بانتزاع أطفالها إن هي سألته (ريالاً واحداً).

    وعلى المرأة أن تراجع مباحث الحضانة وتفريعاتها في كتب الفقه، لأنها ليست بأقل أهمية مما تعلمته وأتقنته من أمور الزينة والديكور والأزياء، لأن هذه وإن تعلقت بالظاهر والشكل فتلك تتعلق ببعض اللحم والدم.

    والحضانة في الفقه تعني تربية الولد، أو معاقدة على حفظ من لا يستقل بحفظ نفسه كالطفل، وعلى تربيته وتعهده كي يقوى على النهوض بتبعات الحياة والاضطلاع بمسؤولياتها، وأسمى ألوان التربية تربية الطفل في أحضان والديه، إذ ينال من رعايتهما وحسن قيامهما عليه، ما يبني به جسمه، وينمي عقله، ويزكي نفسه، ويعدّها للحياة، فإذا حدث أن افترق الوالدان وبينهما طفل، فالأم أولى الناس بكفالته إذا كملت الشرائط فيها ذكرًا كان أو أنثى، ولم يقم بالولد وصف يقتضي تخييره، وفي الحديث الذي أخرجه الحاكم وصحح إسناده، أتت امرأة النبي صلى الله عليه وسلم، فقالت: يا رسول الله إن ابني هذا كان بطني له وِعَاء، وحِجْري له حِوَاء، وثديي له سِقًاء، وزعم أبوه أنه ينزعُه مني؟ قال: «أنت أحق به ما لم تنكحي»، قال ابن القيم في الزاد: «ودّل الحديث على أنه إذا افترق الأبوان، وبينهما ولد، فالأم أحق به من الأب ما لم يقم بالأم ما يمنع تقديمها، أو بالولد وصف يقتضي تخييره، وهذا ما لا يعرف فيه نزاع».

    وإذا تزوجت المرأة انتقلت الحضانة منها إلى أمها إن كانت في عصمة أبيها، إذ أخرج مالك في الموطأ عن يحيى بن سعيد، قال: سمعت القاسم بن محمد يقول: كانت عند عمر بن الخطاب امرأة من الأنصار، فولدت له عاصم بن عمر، ثم إنه فارقها، فجاء عمر قباء، فوجد ابنه عاصمًا يلعب بفناء المسجد، فأخذ بعضده، فوضعه بين يديه على الدابة، فأدركته جدة الغلام، فنازعته إيّاه حتى أتيا أبابكر الصديق. فقال عمر: ابني. وقالت المرأة: ابني. فقال أبو بكر: خلِّ بينها وبينه. قال: فما راجعه عمر الكلام.

    بل إن الإسلام يلزم الأب بأجرة الحضانة وهي أجرة تضاف إلى نفقات المحضون من مطعم ومشرب وملبس تقابل قيام المرأة بخدمة الطفل ورعايته، وتشابه أجرة الرضاع، واختلف فيها الفقهاء، فذهب الجمهور الأحناف والشافعية والحنابلة إلى أن للأم المطلقة أجرة الحضانة إن طالبت بها، وهي من مال الولد المحضون إن كان له مال، فإن لم يكن له مال فمن مال أبيه، أو من تلزمه نفقته وهي تختلف باختلاف عسر الرجل ويسره، ثم إن الأحناف والشافعية ذهبوا إلى وجوب أجرة مسكن للأم الحاضنة تحضن فيه الولد إن لم يكن لها مسكن، ويعتبر هذا من أجرة الحضانة التي تستحقها، فإن كان لها مسكن تسكن فيه، ويمكنها أن تحضن فيه الولد ويسكن تبعًا لها، فلا تستحق أجرة مسكن مع أجرة حضانتها.

    يقول سيد سابق: «...... وكما تجب أجرة الرضاع، وأجرة الحضانة على الأب، تجب عليه أجرة المسكن، أو إعداده إذا لم يكن للأم مسكن مملوك لها تحضن فيه الصغير».

    وكذلك تجب عليه أجرة خادم، أو إحضاره إذا احتاجت إلى خادم وكان الأب موسرًا. وهذا بخلاف نفقات الطفل الخاصّة من طعام وكساء وفراش وعلاج ونحو ذلك من حاجاته الأوليّة التي لا يستغني عنها، وهذه الأجرة تجب من حين قيام الحاضنة بها، وتكون دينًا في ذمة الأب لا يسقط إلا بالأداء أو الإبراء».

    وتأمّل في نصوص الشرع وأقوال الفقهاء في حفظ حق المرأة المطلقة الحاضنة، تجد أن لها أجرة الرضاعة والحضانة ونفقة المحضون مع أن قرب ولدها غاية مناها ومنتهى سؤلها لوالده، ومع ذلك يحفظ الإسلام حقها المالي، ويراعي عاطفتها فيجعلها أولى الناس بالولد، ويوجب على الرجل دفع الأجرة، ومثلها كمثل أم موسى ترضع ولدها، وتأخذ أجرها.

    * داعية، وأكاديمية سعودية.

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

مطالبنا في يوم المرأة

لا وازيدك من الشعر بيت طالبت باجرة سكن لابنائي , رغم ان الشرع اكد على ان المطلقة بائن لها سكن دون النفقة في سورة الطلاق ( اسكنوهن من حيث سكنتم من وجدكم .....) تفسير الاية السابقة يوضح ذلك كثيرا , القاضي صار يصرخ علي , انتي مطلقة وش تبين

مطالبنا في يوم المرأة

الكاتبة الفاضلة

طالبت باجرة حضانة لطفلي الصغير , ورفض القاضي اعطاي اياها
طالبت بحق المتعة وكذلك رفض القاضي

سالته اليست حقوق شرعية قال نعم ولكن مستحبة

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية