أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • 100 ألف عسكري وكاميرات مراقبة لحماية ضيوف القمة العربية في بغداد
    الجمعة, 16 مارس 2012
    بغداد - نصير الحسون

    تستعد الأجهزة الأمنية في بغداد والمدن المحاذية لها لتطبيق خطة امنية لحماية القمة العربية نهاية الشهر الجاري. وتعتمد الخطة على نشر 100 الف عنصر أمن وزرع كاميرات مراقبة. وكانت وزارة الخارجية أعلنت أن الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي سيزور بغداد قبيل القمة.

    وأعلن وزير الخارجية هوشيار زيباري من القاهرة أن انعقاد القمة في بغداد «تجاوز مرحلة التردد والتشكيك بعد إقرار جدول إعمالها»، مؤكداً أن العراق سيضمن أمن الوفود العربية المشاركة فيها.

    وقال رئيس أركان قيادة العمليات في بغداد اللواء حسن سلمان البيضاني ان «الخطة لن تشمل حماية الوفود المشاركة فحسب، بل تتعدى ذلك الى حماية أكثر من الفي صحافي». وكانت الحكومة العراقية أعلنت يومي 28 و29 الشهر الجاري عطلة.

    وأكد البيضاني أن مطارات العراق ستشهد في هذين اليومين حظراً كاملاً للطيران المدني باستثناء مطاري اربيل والنجف.

    وأكد أن «100 ألف عنصر امني سينتشرون في بغداد لتأمين متطلبات القمة، وتم نقل فرق تابعة للجيش والشرطة من المحافظات الوسطى والجنوبية والشمالية لتعزيز الأمن». ورجح عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية سالم دلي أن تحاول بعض الجهات الرافضة لعقد قمة بغداد عرقلة انعقادها عبر تنفيذ عمليات مسلحة. وأكد عبدالكريم الذرب لـ «الحياة « أن «الأوامر جاءت بنشر اذرع استخباراتية مدنية في شوارع العاصمة، وتم الاستفادة من انتشار المجالس البلدية التي تم ربطها مباشرة بغرفة العمليات الأمنية، وسيكون تأمين الجانب الاستخباراتي والمعلومات بشكل دقيق».

    وعن إمكان الاستعانة بغطاء جوي يوفره سلاح الجو الأميركي، قال ان «ما هو متوفر من إمكانات ذاتية يكفي، ولا نحتاج الى دعم خارجي». وبين أن «مجلس محافظة بغداد نشر كاميرات مراقبة في مفاصل العاصمة المهمة، ناهيك عن كاميرات كانت نصبتها قيادة العمليات، وستكون منظومة المراقبة كافية وبأحدث الأجهزة».

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية