أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • كارثة جدة ونعومة الأحكام
    السبت, 17 مارس 2012
    بدرية البشر

    صدر أول حكم في كارثة جدة من المحكمة الجزائية بأن حكم القاضي على أول مدان بالسجن سنةً مع وقف التنفيذ وغرامة ألف ريال، وأرجع سبب عدم تنفيذ الحكم إلى كبر سن المتهم. ورغم أنني لست من المتضررين ولا من أهالي المتوفين ولا من الذين روّعوا باكتشاف أن بيوتهم وقعت في مخطط تجاري لا يصلح للبناء ولست حتى من الشباب والشابات الذين خاطروا بأرواحهم لإنقاذ مئات الناس ولا من الذين شاهدوا مئة جثة طافحة تعوم وسط الماء، رغم أني لست من كل هؤلاء إلا أنني وجدت أن الحكم على المزور الذي لم تذكر صفته المهنية بالسجن سنة مع وقف التنفيذ مع غرامة ألف ريال رقة متناهية تساءلت عن سر غيابها في معظم الأحكام القضائية، كما في قضية فاطمة التي خرجت من سجنها منذ أيام وكل ذنبها أنها كانت ترفض السكن مع والدها الذي يعنّفها، وحمزة كشغري الذي صدق القاضي توبته لا يزال في سجنه مع التنفيذ، وكاتب في إحدى الصحف دفع ٢٥ ألف ريال ثمناً لرأي كتبه، فهل آذى هؤلاء أحداً؟

    هل تسببوا في مقتل أحد؟ هل كلفوا أحداً خسائر في الأرواح والممتلكات؟ وما هو أشد وقعاً على مصلحتك أن يبيعك أحد أرضاً زور التوقيعات عليها، وأسهم في وجودك في مكان لا يصلح للسكن ثم تسبب في موت أحد أفراد عائلتك أم ذلك الذي يخطئ في كلمة أو يختار العيش مع والد تجنباً لأذى والده الآخر؟

    القاضي في مسوغات الحكم ذكر أن سبب عدم تنفيذ الحكم هو كبر سن المتهم، وللحق لا أحد يريد أن يقتص من رجل بلغ من الكبر عتياً، لكنك ستفاجأ أن المدان يبلغ من العمر 50 عاماً، ولو تقدم لخطبة امرأة جديدة وهو في هذه السن فسيقال عنه إنه في عز شبابه، وأنا لا أقول هذا الكلام من باب الهزل لأن الرجل له من الزوجات ثلاث، ولا تزال هناك خانة «فاضية» للرابعة، خصوصاً بعد أن أمن شر العقاب وحساباته البنكية لم تنقص سوى ألف ريال، وعنده من الوقت ما يمكنه أن يتمتع بهذه الأموال التي جناها من التزوير والرشا.

    وقد زاد القاضي من أسباب عدم تنفيذه للسجن هو أنه يعول ١٣ طفلاً، ولم يذكر لنا القاضي إن كان الأبناء يحولون بين الذنب والعقاب فلماذا لا يؤخذ بها في أحكام المتهمين الآخرين فقد سجنوا آباء وأمهات لهم أولاد ولم يكن لهم ذنب سوى عضل أهاليهن أو عنف أسري جائر.

    إن تركنا كل هذا خلف ظهورنا فإننا لا نزال أمام مواجهة كبيرة لسؤال؛ هل بمثل تلك الأحكام ستبدأ محاكمات سيول جدة؟ وهل بعد كل هذه السنين من الانتظار لهذه المحاكمات لا يغرمون إلا ألف ريال ولا يسجنون إلا عاماً مع عدم التنفيذ، هذا غير الذين هربوا بالأموال ولم يحضرهم الإنتربول؟ مثل هذه الأحكام ستسهم في أن يعرف المرء أن جرائم التزوير أهون من جرائم الرأي والكتابة وعليه إن أراد عملاً أكثر ربحاً وسلامة أن يتجه حيث الأحكام المخففة كالتزوير والسرقة والرشوة، وأن يترك عنه إعلان آرائه التي لا تورثه إلا الندم والغرامات الباهظة، كفانا الله وإياكم شر ضلال الرأي وزلّات اللسان.

    [email protected]

    @badryahalbeshr

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية