أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • زراعة «صيوان أذن» لمريضة تعاني من «تشوّهات»
    الثلاثاء, 20 مارس 2012
    الرياض - «الحياة»

    تمكّن فريق طبي سعودي في جامعة الملك سعود من زراعة صيوان الأذن لمريضة تعاني من تشوّهات خلقية في أذنها، إذ تعتبر تلك الجراحة الأولى من نوعها على مستوى العالم.

    وتكونت الجراحة من زراعة قاعدتين صغيرتين من معدن «التايتينيم» غير القابل للصدأ الذي يتقبله الجسم ويتعامل معه كنسيج حيوي منه، إذ تزرع القاعدتان المعدنيتان في كل جهة من الرأس في موقع الأذن المشوهة أو غير المكتملة، ومن ثم يترك لمدة 6 الى 8 أسابيع حتى يلتئم مع العظم بشكل كامل، ويتم بعدها تركيب الجزء الخارجي، الذي يأخذ شكل الأذن ولونها الحقيقيين، ويمنح المريض رضا كاملاً عن شكل الأذن ويجعله يمارس حياته الطبيعية.

    والمريضة لا توجد لديها قناة سمعية خارجية، ما تسبب لها ضعفاً في السمع، وجعلها تتأخر في التعليم وارتياد المدرسة والتواصل مع من حولها، وزرعت لها سماعة عظمية في وقت سابق في مستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي في جامعة الملك سعود بالرياض، وأصبحت تمارس حياتها بشكل طبيعي وترتاد المدرسة، بل من المتفوقات بين زميلاتها.

    وأعرب رئيس الجمعية السعودية للأنف والأذن والحنجرة الدكتور عبدالرحمن حجر عن فخره واعتزاز الجمعية السعودية بما تحققه جامعة الملك سعود من انجازات كبيرة في تقديم أفضل الخدمات الطبية لمرضى الإعاقة السمعية، «وقيامها بهذا الواجب ليس بغريب على جامعة عريقة وصلت إلى مصاف الجامعات العالمية، وبنت جسور المعرفة مع المجتمع والمراكز العالمية».

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية