أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • مجرد برواز
    الثلاثاء, 20 مارس 2012
    ثريا الشهري

    سئل عن حرصه على تأليف الكتاب، فكان جوابه الذي لم يرد أن يُنسب إليه: «لا يخلِّد اسمك غير الكتاب، أما المقالة فما أن تتوقف عن كتابتها حتى ينساك القراء»، وهو رأي له وجاهته ومؤيدوه، أما رأيي فيتلخص في قوة الكلمة ومدلولها فهما الأساس «أينما وجدا»، فما سر الكلمة؟

    إنه في التصميم والعمل على تغييرها إلى حركة حية، وتحويل المألوف منها إلى صرخة واقع ملموس، وهو أسلوب صعب المنال، فليست كل كلمة تكتب فتقرأ تبلغ العقول وتنفذ إلى القلوب فتحركها وتدفعها، وإلا لما قالها الرجل: «الكتاب يبقى، والمقالة تموت»، وكان الأولى به أن يصوغها بـ: «كلمة تعيش وكلمة تموت»، وكل كلمة عاشت الأكيد أنها اقتاتت على قلب إنسان، وكل كلمة ماتت ولدتها الأفواه وقذفتها الألسن ونقلتها الأقلام، «ولكنها» لم تتصل بذاك النبع الإلهي الحي، ولم تدفع قارئيها شبراً إلى الأمام، فنسوها بمجرد قراءتها، فلم يتبنوها لأنها ولدت ميتة، والناس بطبيعتهم ليسوا مولعين بتبني الأموات.

    نعم أصحاب القلم يستطيعون أن يقولوا الكثير، ويؤثروا في الكثير، ولكن عليهم أولاً أن يكتبوا ما يعتقدون أنه حق، ويقدموا التضحيات فداء لكلمة الحق، فهي ليست في انتقاء الألفاظ والعزف على نغمة ما يعجب الجمهور، ولكن بالصدق في المبدأ، وفي هذا لقد فجعنا بالكثيرين!! حين يتغير الموقف تلو الموقف، وينتقل الفكر من النقيض إلى النقيض، وكأن صاحبه لم يكن هناك ذات يوم وأصبح هنا اليوم، وما يحزن حقاً أن الكتابة وكأنها مهنة الذاكرة المنقوصة، فلا رصد لمواقف الكتّاب وأولهم الدعاة الذين تحولوا إلى خطباء الورق، ولا استعراض ولا تقويم للكتابات ولو بشكل سنوي أو حتى نصف سنوي، ولكن كتابة باسترسال واستسهال وكيفما اتفق، وأينما وجد.

    أما القارئ فعليه أن يتحمل حماسة الكاتب ثم تراجعه.. تعصّب الكاتب وقبوله بأشياء على علاتها ثم إدراكه المفاجئ للمتشابه من الأمور.. تمصلح الكاتب وتزلّفه ثم توجيه الدفة إلى جبهة أخرى.. كل هذا وأكثر على القارئ أن يتحمله من الكاتب ولا يفقد إيمانه بالكلمة ومصدرها، ولندع هذه الناحية ونتكلم عن أخرى! عن الوضوح، وما هو سوى صفة عقلية قبل أي شيء، فإذا كانت الفكرة واضحة ومفهومة، سواء أكانت جزئية أو كلية، لا تلتبس بفكرة أخرى، ولا تخرج عن قصدها إلا لتعود إليه، ولا تتداخل أسبابها بعللها ولا عللها بعلاجها، إذا كانت الفكرة بهذا الوضوح المريح فكأنها لم تولد ميتة! ولكن للأسف فالموتى والخدّج هما غالب مواليدنا الكتابية.

    نأتي الآن إلى ميزة الصدق، فهل يكفي اقتناع المرء بأفكاره عقلياً حتى نصفها بالصدق؟ كلا، فقبل أن تتحول الفكرة إلى إيمان يملأ الوجدان والأحاسيس، فيخرج القول معبراً عنها، والعمل دليلاً عليها، قبل أن يبلغ صاحب الفكرة هذا المقام، لن يستطيع الكاتب أن يسكب روحه في كلماته، وإنما سيكتب وتخرج كلماته باهتة، ضعيفة، آيلة للسقوط، فإن قلنا إن الكتابة صعبة بهذا المعيار، فجوابنا: فماذا عمّن قدم حياته يوماً من أجل كلماته؟

    فقط ليحترم كلمته ويثبت لنفسه قبل غيره أنه كان صادقاً، هذا الشخص بعينه على قدر ما قد يكون مصدر إزعاج لمخالفيه، على قدر ما يكون موضع تقديرهم لصدقه، بل وقد يكون في قائمة من يلجأون إليه للمشورة لعلمهم بهذا الصدق النادر، وهو لا يعني الحكم على أفكاره بالصواب أو الخطأ، فهذا أمر مختلف وليس من شأن هذه المقالة، إنما من شأنها أن هذا الكاتب كان صادقاً بما آمن به.

    أما الذكاء المتّقد وإمعان النظر بنباهة فمن السمات اللازمة في الكاتب المتعمق الذي لا يقف عند ظواهر الأشياء ودلالاتها السطحية القريبة، بتبرير جاهز: كي يفهمها القراء، وإنما يتتبعها إلى بواطنها ويغوص في دواخلها ليتعرف على بواعثها وحقائقها وإلى ما لا يصل إليه الإنسان العادي، فيشعر القارئ بمتعة الحصول على ما لم يكن يعرف، وبلذة الاكتشاف والتسليم بالكنز الجديد، إذا حصل هذا كله، فلا تقل لي كتاباً يبقى ومقالة تموت، فكلاهما مجرد إطار للصورة... للكلمة!

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية