أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «الداخلية» تدرس وضع جهاز في مركبات المرور للكشف عن الهويات بـ «العين» و «اليد»
    الخميس, 22 مارس 2012
    مكة المكرمة – «الحياة»

    تدرس وزارة الداخلية ممثلة في الإدارة العامة للمرور فكرة تركيب أجهزة كشف عن الهوية في المركبات الأمنية حتى تسهل عملية التعرف على هوية الشخص عن طريق بصمتي اليد والعين.

    وكشف المدير العام لمرور العاصمة المقدسة العقيد مشعل المغربي لدى استضافته في اللقاء الأسبوعي المنظم من غرفة مكة للتجارة والصناعة أول أمس، عن إسهام الجهاز في الحد من عمليات تزوير الأوراق الرسمية للمركبات.

    وأكد العقيد المغربي وجود تنسيق مستقبلي بين إدارته ومؤسسة مطوفي جنوب آسيا لتفعيل تجربتهم في النقل الترددي بين المشاعر المقدسة والحرم المكي الشريف المطبقة في مواسم العمرة والحج الماضية، والتي وصفها بـ «الناجحة».

    وقال إن الوضع بات ملزماً بإيجاد حلول لتخفيف التكتلات المرورية في المنطقة «ومن هذه الحلول إيجاد عربات تنقل الذاهبين إلى الحرم المكي كما فعلت مؤسسة مطوفي جنوب آسيا».

    ونفى المغربي منع رجل المرور من دخول مركبات القادمين إلى الحرم في منطقة أجياد، مؤكداً وجود أوامر بمنع دخول السيارات إلى أجياد قبل موعد أذان كل صلاة بـ 15 دقيقة، وبعد الصلاة بنحو 20 دقيقة حتى يتم خلوها من المشاة الخارجين أو الداخلين إلى المسجد الحرام، مضيفاً «وهو الأمر الذي قد يراه الغير مزعجاً، ولكن للمصلحة العامة يحتم على رجل المرور اتباع تلك الأوامر».

    ولم يخف العقيد المغربي، سماح بعض رجال المرور لكبار السن الدخول بمركباتهم تقديراً لظروفهم، معتبراً أنه أمر محمود من قيادات المرور.

    وعند سؤاله حول الازدحام المروري المتكرر الذي يحدث قرب وحول المدارس في مكة المكرمة، أجاب «هذه المعضلة لا يحلها وجود رجل مرور عند كل مدرسة كما يطلب البعض، وهذا من المستحيلات نظراً لكثرة المدارس في العاصمة المقدسة، الأمر الآخر أن الحركة التعليمية تغيرت فأصبحت فروع جامعة أم القرى، خصوصاً للبنات لا تغلق أبوابها إلا عند حلول موعد صلاة العشاء، وهذا يتطلب جهداً مكثفاًَ في حل التكتلات المرورية حول الجامعة، إضافة إلى جانب مهم آخر يتمثل في غياب الثقافة المرورية لدى الكثير من المواطنين أو المقيمين على حد سواء يتمثل في رغبتهم إيصال أبنائهم إلى باب المدرسة، وهذا أمر مستحيل ويعيق الحركة».

    وأشار مدير مرور العاصمة المقدسة إلى وجود حزمة حلول مستقبلية لمعضلة الازدحام المرورية حول المدارس، مفيداً بأن إدارته وبالتعاون مع الإدارة العامة للتربية والتعليم، تفكر في إشراك مجموعة من طلاب المدارس في تنظيم العملية المرورية «وسيرى هذا التنسيق النور قريباً».

    ... وتقديرات «ساهر» مبرمجة

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية