أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • إنهم يستهدفون عقلك!
    الجمعة, 23 مارس 2012
    سامي الماجد *

    في مشهدنا الثقافي الفكري، بل والعلمي أيضاً، أورام وأخاديد ما زالت تشوِّه صورته، وتسيء إليه، تيارات متحزبة... اصطفاف في قضايا لا تستحق التصعيد، فضلاً عن المفاصلة... خطاب متشبع بالتخوين واستعداء السلطة... تنشئة على ثقافة القطيع... تيارات أخرى تستعدي على خصمها بالكذب المبين والتلفيق الرخيص.

    الجو ملوث والنفوس موتورة، الجماهير منهكة تُجرّ من معركة إلى معركة، كثير منها مفتعل يتشبع بها ويقتات عليها بعض الرموز ليبدو في مقام لا يستحقه، ولا يؤهله له عقله... يبدو من الصعوبة بمكان اجتثاث هذه الظواهر المرَضيّة المتجذّرة إلى أعماق القلوب لأناس تربّوا وشبّوا عليها حتى شابوا، وقد تهدر في ذلك الأوقات والجهود من غير طائل يستحق، فتكون المحاولة فيها أشبه بالمقامرة؛ لذا أرى المراهنة على الجيل الصاعد، المتعافي من هذه اللوثات الحزبية الاصطفافية، التي يعلو خطابها: نحن وأنتم، قلتم وقلنا... فالالتفات إلى هذا الجيل الجديد لتنشئته في جو صحي يبقى فيه متعافياً من لوثات تلك الأعراض والأمراض أولى وأحفظ للوقت والجهد وأجدى نفعاً... فليكن التوجه إلى تدارك جيل الشباب الجديد أن يصيبهم ما أصاب جيلنا من لوثات الأدلجة والتجميع على ثقافة القطيع وإلباسِ ما ليس بمعصوم لباس العصمة.

    أيها الشاب الفتيّ: ليكن استصلاح قلبك وتطهيره من أدوائه هو منطلقاً تغيير مسارك، الإصلاح لا يبدأ من الخارج مرتدّاً إلى الداخل، في كثير من الحالات ترى الإصلاح انتهى من حيث بدأ، تجده شاباً بدأ يغير من مظهره وبعض سلوكه اتباعاً للسنة وتأثراً بموعظة؛ لكنه استغرق وقته في ذلك، وتشاغل عن استصلاح قلبه وتفقد أدوائه، وربما كانت البيئة الدعوية المحيطة به تتغاضى كثيراً - إهمالاً أو قصداً - عن أعراضٍ سلوكية أفرزتها أمراض في القلب... ربما بقي عليها الشاب لم ينتهِ عن شيء منها، فلم يجد من ينكرها عليه، فاستمرأها وبقي على ما كان عليه، ولِمَ المجاهدة في سبيل الخلاص من هذه الأعراض السلوكية السيئة وهو يرى أن من حوله لم ينكروها عليه ولم يستعظموها منه، في حين أن بعض التغيير الشكلي لهيئته صنع له مقاماً محموداً لم يكن يعهده من قبل، لذا فهو لن يتنازل عن شيء منها ولو قيد شعرة.

    ألا ترى أن لدينا أزمة أخلاقية في التعامل مع المخالفين والمخطئين، ليست من هدي الإسلام في شيء، في مثل هذه الأعراض المرَضيّة لا تنتظر أن يعظك فيها أحدٌ، أو أن يُسقَطَ عنك لقب التدين والصلاح من أجلها، فغالباً ما يكون بعضهم مشغولاً عن هذه المظاهر السلوكية المزعجة بالتجييش والمعارك الاصطفافية، بل ولربما بعضهم استحبها سلاحاً يسلخ به المخالف. لذا أنصحك أيها الشاب الفتي وإن استصلاح حالك وإقامة عوجك كثيراً ما يكون تأثراً بالآخرين واستجابة لجهودهم الدعوية؛ أن يبدأ من حيث لم يبدأ كثيرون، من نفسك، تفقد قلبك ففيه من الأدواء ما لو بذلت فيه بعض ما يبذله مَن حولك ويصطنعه من معارك مصطنعة لاستحال لك طاهراً نقياً بإذن ربك.

    عقلك هو الآخر لا تقبّله للتأجير، واحذر أن يُستلبَ فكرياً، غذِّه بالقراءة... بل بإدمان القراءة في كتب التراث ولا تزهد فيها من أجل أن بعضهم زهَّد فيها وعيّر مقتنيها، ولا يحملنّك تزهيد بعضهم في كتب المتأخرين وتحذيرهم منها أن تنفر منها، وسِّعْ مداركك بتوسيع مجال القراءة وتنويعها، ولا تحكم على شيء استجراراً لحكم الآخرين عليه، صحيح أن هناك مجالات في القراءة هي من مزلات الأقدام ومضلات الأفهام، ولا سيما لشاب صغير مثلك، لكن دون ذلك مجالات واسعة من كتب الفكر والأدب والعلم ما يفتح للعقول آفاقاً ويوسّع لها مداركَ.

    أيها الشاب الفتيُّ: احذر أن تقع ضحية لثقافة القطيع، والأدلجة المتحزبة، التي توهمك أن الدائرة التي تربيت في محاضنها هي الدائرة الوحيدة التي يتمثل فيها الإسلام، وتصطبغ بصبغتها شريعة الله سبحانه. من المهم أن تعلم - في سبيل مدافعة ثقافة القطيع وتيار الأدلجة - أن مساحات القضايا الاجتهادية في الشريعة واسعة، وسعتها مذاهب كثيرة في عصر الصحابة والقرون المفضلة، فلم تقتصر على المذاهب الأربعة، فضلاً أن نحصرها في مذهب.

    هناك من يصطنع معارك ليثبت وجوده، ويستعرض بعضلاته، وليجعل من نفسه حاكماً على شرع الله تعالى بدلاً من أن يكون حاكماً به، وستجد عند هؤلاء أن قراءتهم النقدية متحرِّفة لقتال متحيِّزة إلى فئة، متّجهة للمخالف ليس إلا! إنها - أيها الفتى - إفرازات معارك الاصطفاف، وإلا فهل رأيت نقداً جريئاً من الداخل وإليه؟! وإذا وُجد فهل رأيته مقبولاً عندهم أم محارباً؟!

    أيها الفتى الشاب: إني لا أملك عليك وصايةً، فأنا أكرهها إلا أن تكون وصاية الشرع ودليله؛ لكن عذري فيما كتبته لك قناعتي بأنه لا حصانة ولا أمان من ثقافة القطيع والاتباع إلا بتنشئة الصغير على القراءة النقدية الفاحصة، وإسقاط العصمة عن كل احد تطبيقاً لا تنظيراً إلا من عُصم بالوحي، والسلام.

    * أكاديمي في الشريعة.

    [email protected]

    @ samialmajed

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

إنهم يستهدفون عقلك!

الشكر لك عزيزى الفاضل على الفكر المنير عسى من الله الا يوصموك بالفكر العلمانى كعادتهم حين لا يرضون على افكار التحديث المضىء للعقل وللشريعه الغراء التى لم ولن توقف العقل البشرى عن الفكر والتدبير.

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية