أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • تطوير المفاهيم في الخطاب الديني
    Mon, 23 أبريل 2012
    محمد الدحيم

    الكلمات مفاتيح للمعنى، والمعنى يتغير ويتطور، ولكل خطاب مقاصده التي لا تقف عن مجرد اللفظ، بل تتعداه إلى صناعة الأثر. والخطابات الكبيرة والعظيمة مقاصدية بطبيعتها، وهكذا هي النصوص الدينية تحمل قوة لامتناهية أمام التفسيرات والتأويلات، والأحداث والتغيرات، مما يؤكد صلاحيتها ورساليتها الممتدة. وقد كانت الرسالة المحمدية على نبينا محمد عليه الصلاة والسلام غاية في المقاصد الأممية العظيمة، فهي رسالة الرحمة (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ) وأقواله وأفعاله صلى الله عليه وسلم تفيض في هذا المعنى الكبير.

    لقد أكد خطاب القرآن على القول السديد: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا)، (فَلْيَتَّقُوا اللّهَ وَلْيَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيدًا)، والسداد كلمة مليئة بالمعنى لا تقف عند ظاهر اللفظ، أو معناه الحاضر. بل تتجاوز ذلك إلى أثر القول والفعل، والظرف الذي ينشأ فيه. كما يكون سداد القول في تطوير معناه وفق مستجدات الوقائع والأحداث. لئلا يفقد سداده وينعكس مقصده ويرتد معناه. إن القرآن يستبدل كلمة ساء استخدامها بأخرى مليئة بالطاقة. كما في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقُولُواْ رَاعِنَا وَقُولُواْ انظُرْنَا وَاسْمَعُوا)، وكان النبي صلى الله عليه وسلم وهو ينزل عليه الوحي يوسع الإدراكات لاستيعاب المعنى المتطور. ولعلي أضرب لذلك مثالين في حديثين صحيحين رواهما مسلم في صحيحه وغيره. الأول: «عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (أَتَدْرُونَ مَا الْمُفْلِسُ) قَالُوا الْمُفْلِسُ فِينَا مَنْ لَا دِرْهَمَ لَهُ وَلَا مَتَاعَ، فَقَالَ: (إِنَّ الْمُفْلِسَ مِنْ أُمَّتِي يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِصَلَاةٍ وَصِيَامٍ وَزَكَاةٍ وَيَأْتِي قَدْ شَتَمَ هَذَا وَقَذَفَ هَذَا وَأَكَلَ مَالَ هَذَا وَسَفَكَ دَمَ هَذَا وَضَرَبَ هَذَا فَيُعْطَى هَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ وَهَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ فَإِنْ فَنِيَتْ حَسَنَاتُهُ قَبْلَ أَنْ يُقْضَى مَا عَلَيْهِ أُخِذَ مِنْ خَطَايَاهُمْ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ ثُمَّ طُرِحَ فِي النَّارِ)». والثاني: «عن أبي ذَرٍّ رَضِي اللهُ عَنْهُ، أَنَّ نَاسًا مِنْ أَصْحابِ رسولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قالُوا لِلنَّبِيِّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَا رَسُولَ اللهِ، ذَهَبَ أَهْلُ الدُّثُورِ بِالأُجُورِ؛ يُصَلُّونَ كَمَا نُصَلِّي، ويَصُومُونَ كَمَا نَصُومُ، ويَتَصَدَّقُونَ بِفُضُولِ أَموالِهِم. قالَ: (أوَ لَيْسَ قَدْ جَعَلَ اللهُ لَكُمْ مَا تَصَدَّقُونَ، إِنَّ بِكُلِّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةً، وَكُلِّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةً، وَكُلِّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةً، وَكُلِّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةً، وَأمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ، وَنَهْيٌ عَنْ مُنْكَرٍ صَدَقَةٌ، وَفِي بُضْعِ أَحَدِكُمْ صَدَقَة).

    قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، أَيَأْتِي أَحَدُنَا شَهْوَتَهُ وَيَكُونُ لَهُ أَجْرٌ؟ قالَ: (أَرَأيْتُمْ لَوْ وَضَعَهَا فِي حَرَامٍ أَكَانَ عَلَيْهِ وِزْرٌ؟ فَكَذَلِكَ إِذَا وَضَعَهَا فِي الْحَلاَلِ كَانَ لَهُ أَجْرٌ) رواه مُسلِمٌ.

    هذا ما يجعل حملة الخطاب الديني أمام مسؤولية تتجاوز سطحية الترديد والتكرار من غير وعي لتطورات المعاني ودلالات المقاصد وتغيرات الزمان والمكان والظروف. إن غياب الوعي يحاصر المعاني، ويعطل طاقة الكلمة. لا سيما أن الكلمة الدينية في الكتاب والسنة عالية الطاقة، مطلقة الزمن وعابرة للقارات.

    في كل ما تقدم دعوة إلى إعادة النظر ومراجعة الكثير من الخطب والخطابات والأقضية والفتاوى. واعتبار المقاصد للكشف عن المعاني. والخروج من ضيق اللفظ إلى سعة المعنى، بل ومعنى المعنى.

    لقد آن لبعض الخطابات الدينية أن تعي فشلها في محاولة القبض على المعاني الواسعة، وتقييد الدلالات المطلقة، ومحاصرة العقول الذكية، والأنفس الزكية.

    لقد عانى الناس من هذا الفشل وضاق عليهم معاشهم حين تُسقط عليهم فتاوى الممانعة، ونصائح المواجهة. والناس لا يسعهم إلا المباح. ففي شرع الله سعة (لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ). وكما في شرع الله سعة ففي أرضه سعة (أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُواْ فِيهَا)، وبالفعل هاجرت نفوس وعقول تبحث في فضاءات المعارف ورحبات المعاني مدعومة بتقنيات العصر ومعلوماته الاتصالاتية.

    وبقي المحبوسون في المعاني الضيقة، والقدرات المحدودة في قيودهم التي صنعوها (وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا).

    [email protected]

    alduhaim@

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

Add comment

The content of this field is kept private and will not be shown publicly.