أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • المتعاملون يتجهون إلى عمليات البيع لجني الأرباح
    Mon, 23 أبريل 2012
    الرياض - عبده المهدي

    فشل المؤشر العام للسوق المالية السعودية في المحافظة على اتجاهه التصاعدي، الذي امتد 4 جلسات سابقة ومتتالية، جاء ذلك بعد زوال مفعول النتائج الإيجابية التي أعلنت عنها الشركات المساهمة عن أعمالها للربع الأول من العام الحالي، وجاءت ارتدادة المؤشر سريعة نتيجة للارتفاعات الكبيرة التي سجلتها أسعار الأسهم خلال الفترة من مطلع كانون الأول (ديسمبر) الماضي حتى نهاية تعاملات أمس، إذ بلغت مكاسب المؤشر خلال تلك الفترة ما نسبته 25 في المئة، تعادل 1514 نقطة.

    وكان مطلع جلسة تعاملات أمس شهد توجه بعض المتعاملين لعمليات البيع لجني الأرباح التي طاولت أسهم شركات عدة من قطاعات السوق المختلفة، لينهي المؤشر تعاملات أمس عند مستوى 7581.16 نقطة، في مقابل 7618.07 نقطة أول من أمس، بخسارة قدرها 36.91 نقطة، وكان المؤشر مطلع التعاملات ارتفع إلى أعلى مستوى له عندما بلغ 7639.21 نقطة، بينما هبط إلى أدنى مستوى عند 7561.54 نقطة، وبحذف الخسارة الأخيرة تقلصت مكاسب المؤشر في 2012 إلى 1163 نقطة، نسبتها 18 في المئة.

    ويتوقع محللون أن تتركز المضاربات خلال الجلسات المقبلة على أسهم الشركات الصغيرة بعد انتهاء موسم النتائج المالية، نظراً لمحدودية الأسهم المتاحة للتداول في تلك الشركات، وتأثر أسعارها بأي مستويات من السيولة، وذلك لتحقيق أرباح سريعة، في المقابل يكون تأثير المستويات نفسها من السيولة على الأسهم الكبيرة محدوداً.

    وأنهت أسهم 83 شركة تعاملات أمس على تراجع في أسعارها من أصل 148 شركة جرى تداول أسهمها، بينما ارتفعت أسهم 60 شركة، وحافظت أسهم 5 شركات على أسعارها السابقة، لتفقد الأسهم المدرجة 7.3 بليون ريال من قيمتها، نسبتها 0.49 في المئة، بعد هبوط القيمة السوقية عند الإغلاق إلى 1.485 تريليون ريال، بينما ارتفعت القيمة المتداولة إلى 13.88 بليون ريال، بزيادة نسبتها 20 في المئة، وصعدت الكمية المتداولة 33 في المئة إلى 737 مليون سهم، نُفذت من خلال 243.6 ألف صفقة، بنسبة ارتفاع 14 في المئة.

    وبتأثير تذبذب الأسعار، استقرت مؤشرات 8 قطاعات في المنطقة السالبة، منها 5 مؤشرات تراجعت بنسب دون واحد في المئة، وسجل مؤشر «الاستثمار الصناعي» أكبر خسارة نسبتها 1.43 في المئة، بعد هبوط أسهم 12 شركة من أصل 14 يشملها القطاع، تلاه مؤشر «الفنادق والسياحة» الخاسر 1.29 في المئة، وسجل مؤشر «البتروكيماويات» ثالث أكبر خسارة في السوق، بلغت 1.13 في المئة، بتأثير من تراجع أسهم 11 شركة من القطاع، منها سهم «سابك» الهابط بنسبة 0.72 في المئة إلى 103.25 ريال من تداول أسهم قيمتها 552 مليون سهم، وبلغت خسارة قطاع «المصارف» 0.60 في المئة، وحقق سهم «الإنماء» ثالث أكبر كمية متداولة بلغت 74.8 مليون ريال، تراجع سعره خلالها 2.56 في المئة إلى 15.20 ريال.

    وفي الجهة المقابلة، ارتفعت مؤشرات 7 قطاعات، تصدرها مؤشر «التطوير العقاري» المرتفع 1.37 في المئة، بدعم من ارتفاع 6 شركات من القطاع، أبرزها سهم «دار الأركان» الذي تصدر السوق بقيمة متداولة بلغت 2.27 بليون ريال، صعد سعره خلالها إلى 12.10 ريال، بنسبة ارتفاع 3 في المئة.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

Add comment

The content of this field is kept private and will not be shown publicly.