لماذا يريدون رأس «الجبير» ؟!