إلى هيئة كبار العلماء الموقرة