• 1310223339221770600.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2859.81)
FTSE 100(5990.58)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7009)
USD to GBP(0.6228)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • ثوران بركان في إندونيسيا وفرار آلاف السكان
    الإثنين, 30 أغسطس 2010
    سوكا نالو- رويترز

    ثار بركان في إندونيسيا مجددا بعد أن ظل خامداً لأربعة قرون وأطلق رماداً لارتفاع كيلومترين مما دفع السكان في المناطق القريبة منه للفرار ذعرا.

    وتخلو بسرعة القرى القريبة من جبل سينابونج شمالي جزيرة سومطرة من سكانها إلا من مسؤولي مكتب رصد الزلازل والبراكين والشرطة. وتأجلت رحلات الطيران القصيرة فوق منطقة البركان.

    وقال سورونو رئيس مركز رصد الزلازل بإندونيسيا إن ثورة البركان اليوم أقوى من ثورته الأولى أمس.

    وتابع "حدثت في وقت سابق اليوم ثورة أخرى الساعة السادسة والنصف صباحا وانطلق دخان لارتفاع وصل إلى كيلومترين تقريبا."

    وشوهدت أعمدة دخان تتصاعد من البركان الذي يبلغ ارتفاعه 2460 مترا بعد الثورة الثانية. وكان البركان خامدا منذ عام 1600 قبل أن يبدأ في الغليان قبل بضعة أيام.

    "كما شوهدت قطع ساخنة من الصخور البركانية تنطلق وتحرق أشجارا في المنطقة." وانتشرت رائحة الكبريت في الهواء في حين ترك السكان ديارهم إلى مناطق إيواء مؤقتة.

    وتقع اندونيسيا في نطاق ما يعرف بحزام النار وهو قوس من البراكين وخطوط الصدوع الجيولوجية التي تكثر بها الزلازل حول حوض المحيط الهادي. ورفع ثوران البركان مستوى التأهب من البراكين الى الأحمر وهو أعلى درجة.

    وتم إجلاء حوالي 21 ألف شخص من مناطق زراعية في أغلبها. وفر كثيرون إلى مدينة ميدان ثالث أكبر مدن إندونيسيا والواقعة على بعد 50 كيلومترا شمال شرقي البركان. وقال مسؤولون إن معظم هذه الانتقالات لم تكن ضرورية.

    وقال سورونو "يجري إجلاء الناس من مناطق في نطاق ستة كيلومترات حول البركان... أما المناطق الأبعد من الستة كيلومترات فهي آمنة. لكن الذعر مازال يتملك بعض الناس ممن لا يدركون ذلك."

    وأضاف أنه يستحيل معرفة متى ستتوقف ثورة البركان وأن من غير المرجح أن ينتقل الغبار البركاني إلى دول مجاورة.

    وقال "انظر هنا.. هذه كثافتها ثلاثة ملليمترات على أوراق النبات."

    وتابع "من الممكن أن تضر هذه بالجهاز التنفسي لكني لم أسمع قط طيلة سنوات دراستي للبراكين بأن أحدا قد مات نتيجة استنشاق الرماد البركاني."

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية