بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2591.46)
FTSE 100(5745.32)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7455)
USD to GBP(0.6338)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • عيون وآذان (ولا يزال القتل مستمراً)
    الأحد, 31 أكتوبر 2010
    جهاد الخازن

    هل كنا بحاجة الى 391832 وثيقة عن الحرب الأميركية على العراق لنعرف أن إدارة جورج بوش ارتكبت أسوأ جرائم حرب في التاريخ الحديث منذ 1945؟

    كانت هناك أدلة كافية لمحاكمة جورج بوش وأركان إدارته بتهمة ارتكاب جرائم حرب قبل نشر ويكيليكس الوثائق (ويقال إن هناك 15 ألف وثيقة اضافية معدة للنشر)، والآن جاءت الوثائق لتحسم الجدال، فإدارة بوش رتبت لغزو العراق قبل إرهاب 11/9/2001، وجاء الإرهاب ليعطيها عذراً فزوّرت أسبابه عمداً، والنتيجة انه في مقابل موت حوالى ثلاثة آلاف أميركي في نيويورك، قتل حتى الآن حوالى 1.3 مليون مسلم، ولا يزال القتل مستمراً، وأسرع لأقول إن إرهابيين يدّعون الإسلام يقتلون مسلمين، ثم أحمّل إدارة بوش المسؤولية لأنها صنعتهم بسياستها المعادية للعرب والمسلمين، وضمنت استمرارهم مع استمرار هذه السياسة.

    إذا كان من شيء زادته على معلوماتي الوثائق الأخيرة فهو ان الجرائم ارتكبت عمداً وقتل جنود الاحتلال ألوف المدنيين ونساء وأطفالاً عمداً وفي العلن، ثم كذبت القيادة ولم تنشر كل أسماء الضحايا، فمنظمة إحصاء عدد القتلى البريطانية وجدت ان 160 ألف عراقي، بحسب أرقام الاحتلال قتلوا، ثم اكتشفت ان 15 ألف ضحية لم تسجل أسماؤهم، وقد يبدو الرقم ضئيلاً بالمقارنة مع الرقم الحالي للضحايا، أي 1.3 مليون عربي ومسلم، إلا أنه خمسة أضعاف ارهاب 11/9/2001، وأسأل القارئ ماذا كان حدث لو أن هؤلاء أميركيون، قتلوا في عمل إرهابي أو يهود.

    اليمين الأميركي الذي قتل أو شارك في تسهيل القتل لم يختبئ بعد نشر الوثائق، ومجرمو الحرب لم يسرعوا الى تغيير أسمائهم وانتحال شخصيات أخرى، وانما أصبح جوليان أسانج، مدير موقع ويكيليكس، هو المطلوب المطارد، فيغيّر مقرّ إقامته وهاتفه المحمول كل يوم، ولا يجد بلداً يدّعي الديموقراطية والإنسانية في الغرب يحميه من مطاردة عصابة الشر.

    في المقابل شبكة التلفزيون فوكس تمثل دعاية 24 ساعة متواصلة ضد كل من يتعرض بانتقاد لحروب بوش، ومعهد «أميركان انتربرايز» الذي قاد الحملات لتبرير الحرب ولا يزال يؤيدها حتى اليوم اقترح شن حرب على ويكيليكس، في حين وجدت صحيفة «واشنطن تايمز» المتطرفة في الوثائق ما يدين إيران، فهي دعمت المسلّحين في تصديهم للاحتلال.

    ما الخطأ في هذا؟ سياسة ادارة بوش المعلنة كانت تغيير النظام في إيران وسورية بعد العراق، وإيران ردّت بالدفاع عن نفسها أمام سياسة معلنة بوضوح، ومع ذلك فالمتواطئون في الحرب على العراق يدينون النظام الإيراني بالدفاع عن نفسه، في منطقته بدل أن ينتحر تلبية لرغبات أعداء العرب والمسلمين.

    اقرأوا معي مطلع مقال بعنوان «صفحة ترفض أن تقلب» في مجلة «ذي نيو ريبيبلك» الليكوديَّة: جوليان أسانج ومسرِّبو الأخبار المريعون في ويكيليكس لا يفهمون، فبالنسبة الى الأميركيين الحرب في العراق انتهتْ قَضَت مَضَتْ راحتْ. لقد قلبنا صفحة جديدة، تحولنا الى قناة (تلفزيونية أخرى)...

    هل كانت هذه المطبوعة الحقيرة التي أيدت الحرب قالت هذا الكلام لو أن القتلى يهود؟ منطق الليكوديين الأميركيين الذين أيدوا الحرب خدمة لإسرائيل والمصالح النفطية يعني إغلاق الملف على الهولوكوست، فعمره أكثر من 65 سنة، لا مجرد خمس سنوات كالجريمة التي ارتكبت في العراق، إلا أنهم لا يزالون يتاجرون بمحرقة تعود الى النصف الأول من القرن الماضي ولا يريدون من العرب والمسلمين التحقيق في محرقة ارتكبت أمس، هذا المنطق يعني أيضاً أن الليكوديين ورثوا العنصرية النازية في تحقير كل دم غير دمهم واستباحته.

    ثمة فجور في الحربين على أفغانستان والعراق غير مألوف حتى والمعروف عن الحرب ان أولى ضحاياها الحقيقة، فإذا كان متوقعاً أن يشن اليمين الأميركي هجوماً شاملاً على ويكيليكس وأسانج شخصياً، فإنني لا أفهم ان وزارة الدفاع الأميركية، أو وزارة العدل، في ادارة أوباما تريد التحقيق في نشر الوثائق من زاوية انها تعرّض أمن أميركا للخطر وتهدد المتعاونين مع الاحتلال.

    المتعاونون مع الاحتلال يستحقون المحاكمة قبل غيرهم، ولا أنسى العراقيين منهم الذين عادوا الى العراق على ظهر دبابة أميركية. ولكن في أهمية هذا أن نشر ويكيليكس 70 ألف وثيقة عن الحرب على أفغانستان في تموز (يوليو) الماضي لم يؤدِّ الى موت عميل واحد للاحتلال، والمطروح هو مجرد محاولة أخرى لكتم أدلة الإدانة ومحاكمة مجرمي الحرب. وللحديث بقية.

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

عيون وآذان (دعوة لكل المجرمين لحفظ اغنية شعبان فهي دليل البرائة)

وثائق ويكيليكس تثبت مشاركة ايران في فرق الموت الطائفي.
ولكن من حقها فعل ذلك لانها تغني اغنية شعبولا : ان بكره اسرائيل. السؤال ما هو نصيب ايران من ١,٣ مليون قتيل, وهل من حق ايران قتل المدنين العزل في العراق؟ بعدما جائت الفرصة للحديث عن من قُتلوا ظُلما وعدوانا يأتينا من يَتَعمد طمس الحقيقة ليتحدث هنا عن جرائم اسرائيل.
من عنده معرفته بالسياسية يعلم ان هذه الوثائق لم يسربها رجلٌ شريفٌ ولاكنها وُظِفَت لاعلان انتهاء زواج المتعة بين ايران وامريكا في العراق. رائحة ايران الكريهة فاحت وغطت المنطقة قريبا ستصل جزيرة العرب وعندها على كثيرين ان يحددو موقفهم من ايران...

عيون وآذان (ولا يزال القتل مستمراً)

تسلم لناأستاذ الخازن..لماذ نضيع الوقت لقد حان طرق الحديد وهو حار هؤلاء مجرمين بجدارة ..فلنبدأ بالضعفاء الذين سيقرون مباشرة الخونة والمرتزقة الذين باعوا العراق في سوق النخاسة وكانوا سماسرة ودلالين للمحتل ومن ثم قتلا وسراق ومغتصبين واخيرا وليس اخرا ربطوا العراق بعجلة الصهاينة علنا يحسبونهم عميان وسلموه للعدو الفارسي العنصري الحاقد بالباطن وما أدراك ما الباطن.. بغض تاريخي ..وقسوة...واستعلاء.. وتخلف وتصلب..وغدر...وحسد.. وشدة..وعند وصدق من قال أنه لايوجد في قاموسهم شيء يدل على النصح ولاشيء أسمه الجود دليل عن الغش والبخل....وآي بخل ليس المادي فقط وايضا البخل الروحي وتعسفهم بمباديء العقل الاسلامي العربي الذي.. يمتاز بالتسامح..والفطرة..والكرم...والوفاء..والحب.. والعربي لايعرف الغدر ولاالعنصرية ويكفي حديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم..((من تكلم العربية وسكن الديار فهو عربي)) والسلام

عيون وآذان (ولا يزال القتل مستمراً)

Well done. A courageous article. Very well argued based on facts and the truth which is the main victim of the so called War on Terror!! I wish Arab Rulers would learn from your ways of arguing our case in a way which the Western Public Opinion would understand and react to. Petty you don,t write in one of the western papers. I really commend your courage and intelligence.

عيون وآذان( ماذكرته الوثائق بالتحديد : ايران مشاركة في فرق الموت)

>>إيران ردّت بالدفاع عن نفسها أمام سياسة معلنة بوضوح...
..الوثائق اثبَتَت ان ايران تعدت مرحلة افشال مخططات امريكا في العراق للأشتراك بحرب طائفية والمشاركة الفعلية في فرق الموت. ارجوك لاتزعل فهذا ماذكرته الوثائق بالتحديد. ((وهنا يَغلُبُ عليك الأصطفاف الطائفي لتَغيبك هذه الحقيقة الجلية)). لكلً من امريكا وايران ايدٍ تقطر دماً في العراق.
وهنا ظهرت حقيقة ايران والله تعالى يقول: ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذاباً عظيماً.
كنت اتمنى ان نكون جميعا مع الحق لننصف المظلومين الذين اخرجوا من ديارهم وقتلوا بغير ذنب.
صدام لم ينتخب ومن جيئَ بهم وانتخبوا اقاموا دولة القتل والنهب. .

المتعاونون مع الاحتلال

أستاذ جهاد، "سؤال بريء" من هم المتعاونون مع الاحتلال من غير العراقيين ؟؟ هل من الممكن أن يكون فيهم أحد الاخوان اللطيفين الرائعين المثقفين اللذين تعرفهم ؟ وشكراً

سلسلة جرائم وكل ٌ يتمسك بالحلقة التى تلائمه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اليمين الأمريكى المتطرف إستغل حوادث 11 أيلول لغزو العراق ,فردت إيران وسوريا بفتح الحدود لشحنات الأسلحة وأفواج الإنتحاريين لتغرق الإمريكيين فى مستنقع من دماء الشعب العراقى,صدام بطش بالعراقيين وملأ أرض العراق بالمقابر الجمااعية وحقول الألغام ومخلفات الحروب ,معارضوه تعاونوا مع المحتل وعادوا فوق ظهور دباباته ليدمروا مؤسسات دولةٍ سامتهم سوء العذاب ويبطشوا بجلاديهم وكل من يشك فى مساهمته فى سفك دماء ذويهم ورفاق نضالهم ضد الطاغية ,معارضوا المعارضين سلكوا كل الطرق المشروعة وغير المشروعة لإحباط المخطط من تدمير ماتبقى من البنى التحتية الى تفجير التجمعات البشرية الى إشعال الحرب الطائفية.بعد هذا الإستعراض لم يظل أمام أطراف الحفلة العراقية الدموية غير تعظيم عدد ضحايا الخصم وتنزيه الذات عن إرهاق قطرة دم واحدة بغير الحق .........وعلى رأى القائل كلٌ يغنى على ليلاه!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية