• 1290354985186999100.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2518.12)
FTSE 100(5732.83)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7266)
USD to GBP(0.6243)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • رسائل الطرود
    الاربعاء, 03 نوفمبر 2010
    عبدالله اسكندر

    تحقق الغرض من الطرود الملغومة المُرسلة جواً من اليمن، حتى لو اكتشفت قبل ان تنفجر في طائرة شحن او انها شحنات صغيرة من المتفجرات قد تكون محدودة الأثر التدميري.

    لقد اثبت مرسلوها، وهم من تنظيم «القاعدة»، انهم يملكون القدرة الفنية على حشو متفجرات في اي جسم، ويملكون معرفة دقيقة بنقاط الضعف الأمنية في شبكة الإجراءات المحلية والدولية لحماية حركة الشحن الجوي. وأنهم يستفيدون من هذه النقاط سواء عبر تواطؤ او إهمال ما. وأنهم ينعمون بمكان آمن يتيح لهم التخطيط والتنفيذ وتخزين ما يحتاجونه في عملياتهم الإرهابية. ولا يقلل من اهمية ذلك، الاختراق الاستخباراتي الذي امكن بسببه رصد الطرود وتفكيكها قبل ان تصل الى هدفها.

    لكن هذا الواقع يظهر، مرة اخرى، ان ثمة مناطق في اليمن باتت ملاذاً آمناً الى حد بعيد لأعضاء التنظيم. وهذا ما يتأكد من المناوشات شبه اليومية والمعارك المتكررة بين مسلحي التنظيم والقوات الحكومية. وذلك في الوقت الذي يستمر في تطوير ماكينته الإعلامية من اليمن لاستقطاب المؤيدين والأعضاء من العرب، ومن الدول الأوروبية والولايات المتحدة.

    يعني هذا الواقع، ان التنظيم اعاد فرض جدول اعمال جديد في اليمن، سواء بالنسبة الى حكومة صنعاء او دول الجوار او الدول الغربية. اذ قفز هاجس التصدي العسكري لـ» القاعدة» في اليمن الى رأس جدول الأعمال، بعد فترة من تصدر شعارات التنمية والإصلاح والسعي الى حكم رشيد. وعاد، في اليومين الماضيين، الى الواجهة الكلام عن ضرورة ايجاد وسيلة لمحاصرة التنظيم وكيفية ذلك، سواء بتدخل عسكري خارجي خصوصاً اميركي، او بزيادة عدد الخبراء والتعاون الاستخباراتي والميداني مع الحكومة اليمنية، اضافة الى زيادة التعاون في اجراءات الحماية والمراقبة في المطارات والموانئ ونقاط العبور في اليمن. وهذا ما يزيد عملياً وجود عناصر اجانب في اليمن على نحو يتيح لـ «القاعدة» استغلالهم في معركته ضد «الوجود الأجنبي» في الجزيرة العربية، الشعار الأول الذي اطلقه مؤسس التنظيم اسامة بن لادن.

    بكلام آخر، يطرح النشاط المتجدد للتنظيم هاجس استدراج قوة خارجية، علماً انه يجد غذاءه الأساسي في مناخات العنف والحرب والتحريض على الحكومات التي تتصدى له. ومع زيادة الاضطراب في اليمن الذي يعاني ايضاً اضطرابات اخرى، سواء في الجنوب في مواجهة «الحراك» او في الشمال مع «الحوثيين» والعجز عن اطلاق حركة سياسية وتنموية، تكثر المخاوف من تحول البلد الى «دولة فاشلة» لا يتردد كثيرون في توقع ان تصل الأمور فيه الى ما وصلت اليه في الصومال وأفغانستان. مع كل ما يعنيه ذلك من ارتداد على الجوار اليمني حيث لـ «القاعدة» تطلعات في زرع العنف والإرهاب، خصوصاً بعدما تمكنت القوات الأمنية السعودية من توجيه ضربات قاصمة له داخل المملكة.

    اما على الصعيد الدولي، فقد «نجحت» الطرود الملغومة في اعادة الذعر الى حركة الطيران الدولي، وأجبرت السلطات في العواصم الأوروبية على اتخاذ مزيد من الإجراءات المكلفة في ذاتها والمكلفة لحركة الشحن الجوي وللاقتصادات القائمة على التصدير. ما يعني ان طرداً يضم بين 300 و400 غرام من المواد المتفجرة مخبأة في شحنة ما فرض اعادة نظر في كل ما له علاقة بالشحن الجوي في العالم. وهذا الإرباك في حركة النقل الجوي والخسائر المالية المرتبطة به ما سعى اليه تنظيم «القاعدة». وكما بعد هجمات 11 ايلول (سبتمبر) حين فرض بن لادن قوانين جوية جديدة وأنزل خسائر بالبلايين في الاقتصاد العالمي، يكرر تلامذته في اليمن العملية نفسها، باستهداف حركة الملاحة الجوية.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية