• 1291651454314698900.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2594.92)
FTSE 100(5777.86)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7511)
USD to GBP(0.6344)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • عيون وآذان (بدأت بأهل المغرب وأختتم بهم)
    الاربعاء, 03 نوفمبر 2010
    جهاد الخازن

    ذهبت الى مراكش لحضور الاجتماع السنوي عن الشرق الأوسط للمنتدى الاقتصادي العالمي على خلفية رفض الملك محمد السادس استقبال الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز بسبب تعثر مفاوضات السلام واستمرار الاستيطان، ما جعل بيريز يلغي زيارته المغرب. وعدت من مراكش فلم يمضِ يوم حتى كنت أقرأ أن الحكومة المغربية ألغت جميع المواعيد الرسمية مع رئيس الكنيست روفين ريفلين من دون إبلاغه، ومع تظاهرات احتجاج صاخبة على «الإرهابيين الصهاينة».

    شعب المغرب على طرف الوطن العربي، ولعل البعد ترك وطنيته غير ملوثة، فلا أفعل سوى أن أحييه وأشكره.

    الاجتماع في مراكش كان الأول في شمال أفريقيا منذ بدأت هذه الاجتماعات السنوية قبل عشر سنوات أو نحوها، وعقدت جميعاً على البحر الميت أو في شرم الشيخ. وكانت الضيافة المغربية مميزة، أو ممتازة، على رغم غياب عدد من كبار المسؤولين، والأمسية الثقافية مع عشاء مغربي تقليدي شملت موسيقى شعبية ورقصاً وغناء، من دون أن يمنع هذا كله جدالاً حامياً من فوق رأسي بين صحافيين إنكليز ومشاركين من البحرين خاض في أمور السنّة والشيعة والانتخابات الأخيرة.

    في كتاب يسجل أسماء المشاركين لاحظت غالبية واضحة من الإمارات العربية المتحدة، إلا أنني لم أرَ كثيرين من الرجال والنساء الذين كان يفترض أن يحضروا. وغاب الشيخ حمد بن جاسم بن جبر، رئيس وزراء قطر، على رغم تسجيل اسمه، وكذلك رئيس وزراء المغرب عباس الفاسي الذي كان يفترض أن يتحدث في الافتتاح، وفتشت عبثاً عن وزير المال المصري يوسف بطرس غالي ووزير التجارة والصناعة رشيد محمد رشيد الذي غابت أيضاً اخته وأختنا حسنة، رئيسة شركة رشيد المشرق. ولم أرَ وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، غير أن وزير المال الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة حضر. وغبتُ عن اليوم الأخير فلم أعرف إذا كان أخونا ناصر اللوزي، رئيس الديوان الملكي الأردني، حضر للحديث في جلسة تحمل اسمه كانت الأخيرة في المؤتمر.

    منذ تراجع عملية السلام في الشرق الأوسط عاد المنتدى الاقتصادي العالمي اقتصادياً كما يدل اسمه. واهتمامي بالاقتصاد طارف ومن عمر الأزمة المالية العالمية لذلك تنقلت بين الجلسات لأسمع ما يطمئن فلم أسمع سوى ما يزيد من قلقي، وأنا قلق بطبيعتي ومن دون أزمة مالية.

    كانت هناك جلسات سياسية مهمة، غير انني وجدت دائماً، سواء في دافوس أو أي مكان آخر، إن الجلسات الخاصة، خصوصاً في آخر الليل في أهمية النقاش العام مع عدم وجود قيود عليها. وهكذا كان وجمعتني واحدة من هذه الجلسات مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، ورئيس الوزراء والوزير الأردني السابق فايز الطراونة، وأخينا منيب المصري الذي يحمل القضية الفلسطينية على كتفيه في حلّه وترحاله، وعدد آخر من المسؤولين والمفكرين، وسمعت معلومات جديدة وأفكاراً لا بد من أن تتسرب الى هذه الزاوية تحت اسمي كأنني صاحبها.

    كان هناك حضور طيب رغم عدد الغائبين، وإضافة الى مَن سبق مِن سمّار الليل جلست لحديث خاص مع الأخ برهم صالح، رئيس وزراء إقليم كردستان، وسمعت كلمات للأخ حسن أبو لبدة، وزير الاقتصاد الفلسطيني، والأخت لبنى العليان وهي بنت ابيها سليمان ذكاء وقدرة، وكارلوس غصن، رئيس تحالف رينو - نيسان.

    البروفسور كلاوس شواب، رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي، نَشَط كعادته بين المشاركين محاولاً أن يسيّر كل شيء بدقة ساعة سويسرية وكأنه يحضر أول مؤتمر له. وكان أخونا شريف الديواني، مدير الشرق الأوسط وشمال افريقيا، يتابع التفاصيل وبَسْمته دائمة محاولاً أن يرضى الجميع، وسرني أن أرى مرة أخرى ديانا العازار، المسؤولة عن الميديا في المنتدى وصديقة الجميع.

    وديانا تذكرني بمن حضر من أخوات عربيات، فقد رافقتني في الطائرة من أبو ظبي الى الدار البيضاء الأخت داليا مجاهد، المسؤولة عن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤسسة غالوب، وهي مستشارة الرئيس أوباما في الشؤون الإسلامية، وهجوم الليكوديين الدائم عليها وسام على صدرها ودليل على نجاحها. وشاركت أيضاً اختنا سيرين الشيراوي، من مجموعة العليان، ونبيلة فريجي، وهي سيدة أعمال مغربية ذكية وقادرة بقدر ما هي حسناء مع طول عارضة أزياء، وأيضاً الزميلات: بارعة علم الدين وراغدة درغام، ورلى خلف المسؤولة عن الشرق الأوسط في «الفاينانشال تايمز»، ومينا العِريبي، رئيسة مكتب «الشرق الأوسط» في الولايات المتحدة.

    وبدأت بأهل المغرب وأختتم بهم فالدليل على أن زائر المغرب (أو لبنان أو البرازيل أو فرنسا) يحب زوجته هو أن يصطحبها معه، وكان هؤلاء قلة في مؤتمر مراكش، بينهم أخونا برهم صالح، والصديق سليم الزّير، رئيس مجموعة فنادق روتانا، فقد اصطحبا زوجتيهما. أما الآخرون، وأنا منهم، فمتَّهمون الى أن يثبت العكس.

    [email protected]

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

عيون وآذان (بدأت بأهل المغرب وأختتم بهم)

نرجو أن يتفضل كاتبنا الكبير جهاد الخازن ويكتب لنا عن أي محصلة إيجابية ملموسة خرجت من أجتماعات المنتدى الأقتصادي للشرق الأوسط خلال العشر السنوات الماضية، وخاصة أنه حضرها جميعا. هل أستطاعت هذه الأجتماعات العشر أن توقف حكام إسرائيل عن الاستيطان الاستعماري المستمر للأرض الفلسطينية أو هل أقنعت إسرائيل بتقديم خطوة واحدة إيجابية تجاه حل القضية الفلسطينية؟ مع الأسف، أن أجتماعات المنتدى الأقتصادي لم تقدم شيئا للعرب سوى التطبيع مع الإسرائيليين، وأعطاء إسرائيل المزيد من الوقت للمراوغة وخداع الرأي العام العربي والعالمي بأسم التعاون والتفاهم الأقتصادي والسياسي ومحاولة إيجاد حلول واهية لمنطقة "الشرق الأوسط " وبهذه الأجتماعات سيبقى العرب يلهثون وراء السراب الى ما شاء الله.

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية