• 1290354985186999100.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2518.12)
FTSE 100(5732.83)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7266)
USD to GBP(0.6243)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • اللمز السياسي في «أقلمة» الطائفية
    الأحد, 07 نوفمبر 2010
    هاني درويش

    استخدمت «الجماعة الإسلامية» وجماعة «الإخوان المسلمين» عبارة «أن تدخل القاعدة في الشأن المصري أضر/أساء بالطرف الإسلامي»، وذلك في إطار شجبهما السريع لحادثة تفجير كنيسة سيدة النجاة في العراق. ومحل تنازع الأطراف «المصرية» – كما نعرف - هو السجال على شابتين مسيحيتين يعتقد الإسلاميون في مصر أنهما أجبرتا على الارتداد عن الإسلام. بالطبع ثمة ما يدفع النموذجين التاريخيين في هذه اللحظة للدفاع عن خصوصية معاركهما الداخلية. فتوسيع الجبهة وتحويل قضية «الصراع الطائفي» في مصر إلى قضية إقليمية، يقلل من رصيد رأسمالهما النضالي في أسواق الإسلام السياسي. كذلك لا يتناسب ذلك مع دقة اللحظة صراعاً أو مواءمة في علاقتيهما بالسلطة.

    فالأولى (الجماعة الإسلامية) خرجت مقلمة الأظافر، بفعل الأمن، من سجالها العسكري الطويل. بل يكاد ناجح إبراهيم المتحدث الرسمي باسمها ان لا يترك مناسبة إعلامية إلا للتأكيد على شيئين: الأول تحالفه الكامل مع النظام في مجمل القضايا الداخلية والخارجية، والثاني استجداء موقع في خريطة تعامل الدولة مع «الإسلاميين»، مقدماً نصحه لكافة التيارات الأخرى. أما جماعة الإخوان، فهي تحفر منذ أشهر «نفق التقية»، وما موقفها من المشاركة المحدودة في الانتخابات وتلقيها الصفعات، صامتة في ظل انشقاق داخلي، إلا مناسبة لإظهار التعاضد الوطني مع النظام كلما سنحت الفرصة.

    لكن التصريحات غالباً ما تسقط في شراك خداع نفسها، أو في ضميرها النفاقي الغائب. فالقول بـ «طرفية النزاع المصري» تأكيد على أن المعركة ليست أزمة دولة تفتقد للمواطنة ونظام سياسي يلعب على تناقضاتها، بل نتيجة مواجهة أطراف، طرف الإسلام ويضم (كما يعتقد الإسلاميون) الدولة (التي تفتقد للحسم) والغالبية المسلمة (المغبونة) وجماعات الإسلام السياسي (ضمير الإسلام). وهي مكونات طرف الغالبية، وطرف تمثله الكنيسة المستعصمة بالخارج وشعبها من الأقلية المسيحية. وما تفجير كنيسة سيدة النجاة إلا «إحراج بالغ» أو «إساءة» للطرف الإسلامي.

    غير بعيد من ذلك موقف الجماعتين من قضية التحريض الطائفي الأخيرة، فـ «الإخوان» على رغم صمتهم الرسمي كانوا أكثر الفاعلين في تسخين الأجواء من بعيد، على مواقعهم الإلكترونية أو عبر قياداتهم الوسيطة التي قدمت بلاغات الاختفاء إلى النائب العام في شأن السيدتين. أما «الجماعة» فظهر متحدثها ليدلي بدلوه، متنمراً وكاشفاً عن ناب الغضب من «قيام دولة الكنيسة» داخل الدولة. وترك الطرفان للجمهور السلفي العادي مهمات التظاهر عند المساجد أو التحريض من على المنابر.

    وكلا الجماعتين لم يصدر في تعليقهما ما يشير إلى مواطنية أقباط مصر، أو ما يرتفع بهم ولو درجة من موقع «الرعايا الذميين». فبيان الإخوان يتحدث عن أن حماية دور عبادة المسيحيين في مصر مسؤولية كل الغالبية المسلمة (لاحظ ان لا حديث هنا عن الدولة)، وقد وصف الطرفان بيان القاعدة في هذا الشأن بالتهديد الأحمق أو الورقي.

    لكن ما موطن الحرج أو الإساءة للطرف الإسلامي؟ هناك مجموعة من الإجابات الافتــــراضية، الأول أننا استطعنا تكريس «إشاعـــة الغبن المسيحي بحق المسلمين» شعبياً، وجـــرى تعميد المسلمين في مصر كشهداء في معركة «دولة الكنيسة»، ومن ثم يأتي «الصلف القاعدي» ليهز الصورة قبل أن تثبت أحبارها. والثاني تقديم خدمة للغرب «الكافر» بأن «ذميي المنطقة» يواجهون التهجير، لا لأسباب طائفيــــة محليــــة خاضعة لابتزاز أنظمة كل دولة، بل لنيات وتنسيق شبه إقليمي يترابط فيه كاثوليك العراق وأقباط مصر. والثالث إعطاء مبرر لمزيد من القيود الأمنية المحلية على مجمل نشاط الظاهرة الإسلامية. فالنظام استعاد جاهزية المعركة مع القاعدة، وهو ما يتضمن غالباً تسخين أجواء مجمل المواجهة مع الإسلاميين.

    وعلى رغم أن لا جديد في «أقلمة» القاعدة للشأن المصري، ويكفي هنا تحليل شرائط الظواهري الأخيرة، فإن كشف صحيفة «واشنطن بوست» عن معلومات تفيد الاشتباه بثلاثة مصريين بين منفذي الاعتداء سيقلق بلا شك «ضمير» النظام المصري المستريح منذ فترة بتقلص أعداد المصريين في تنظيم القاعدة، وبـ «صوملة» أو «ييمنة» النموذج الإرهابي، مما يعني درجة أعلى من «تنويم» النشاط الإرهابي في مصر. أما ما حصل في العراق فيزيد من الوضعية القلقة لأقباط مصر، ويقدم نموذجاً عن كيف أن مسيحيين لا تحميهم دولة قوية يسهل استهدافهم. أضف إلى ذلك تقديم ما يجري في مصر على أنه النعيم المتاح في منطقة يعتريها جنون «تصفية المسيحيين».

    المستقبل الأكثر تضرراً من رسالة التفجير وتعبيرات القوى الإسلامية المصرية هو البابا شنودة شخصياً، ووفقاً لتعبير الإسلاميين عن الدولة داخل الدولة، فانه لم يعدم وسيلة للتأكيد على طاعته الوظيفية: فقد اجتمع بأحد مرشحي المعارضة من الأقباط كي يثنيه عن النزول في دائرة أمام مرشح قبطي للحزب الوطني.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية