• 1290354985186999100.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2518.12)
FTSE 100(5732.83)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7266)
USD to GBP(0.6243)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • «تفخيخ» العالم
    الإثنين, 08 نوفمبر 2010
    جميل الذيابي

    في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، هناك فقر مدقع وبطالة شباب وحقوق منقوصة وإرهاب وأكل كباب. هناك أحزاب وطوائف تجيد الرقص على «مسرح» النزاعات والصراعات «المفلسة». هناك تيارات تجلب التناحر وإلهاب المشاعر لتطل بوجهها من كل نافذة وباب. في بلاد عربية تحضر عقدة المؤامرة بمناسبة وبغير مناسبة، فيما خطط «القاعدة» تتجدد في إلحاق الأضرار بالممتلكات، وتتفنن في قتل المزيد من الأبرياء. التحديات العالمية تتزايد، والمسائل والقضايا السياسية والاقتصادية تتعقد، والعلاقات الاجتماعية تتفكك، ومساحات التسامح تتقلص، بفعل مناهج وسلوكيات متطرفة وممارسات حكومية «مشوهة». هناك جهود «أممية» لإطفاء نار الفتنة، وإدانة واستنكار كل جريمة إرهابية وممارسة لا إنسانية، لكن النيران ما زالت تشتعل وكرة الثلج تتدحرج، حتى تجاوزت بلداناً إلى بلدان أخرى، ما قد يشي بصراع جديد يطرق الأبواب.

    لكن، هل «القاعدة» تكسب والعالم يخسر؟! تنظيم «القاعدة» خصم «لدود» لكل دولة تحبّذ الأمن والاستقرار، وعدو «بيّن» لكل إنسان يحبّذ الأمان والاطمئنان. عناصر إرهابية تجمعها «قاعدة» فكرية شيطانية، بدأت بتفجير السفارات والمجمعات والمنشآت الحيوية ثم بخطف الطائرات، ثم أرسلت الانتحاريين بأحزمة ناسفة وستر مفخخة لقتل الأبرياء، ثم ابتكرت دوائر كهربائية وشرائح هواتف نقالة للتفجير عن بُعد، وأخيراً أرسلت الطرود المفخخة التي كادت تعيد شبح 11 أيلول (سبتمبر)، لولا اليقظة الأمنية السعودية والمسارعة بتقديم معلومات استباقية دقيقة أفشلت خططاً إرهابية مدمرة كانت ستعيد العالم إلى دائرة الاتهامات والمواجهات. أيضاً، هل العالم لم يدرك حتى اليوم حجم العلاقة المتينة بين «القاعدة» و «التقنية» ونشاطها في استخدام الإنترنت واستغلاله إعلامياً وفكرياً؟ وهل العالم لا يعي حتى اليوم قدرة «القاعدة» على صناعة المتفجرات وتجنيد عناصر متخصصة في الكيمياء والفيزياء والكهرباء كما حدث في قضية الطرود المفخخة أخيراً، وقبلها محاولة اغتيال مساعد وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف، أو كما حدث في مكة المكرمة عام 2003 عندما تم تفخيخ خلية الخالدية للمصاحف؟

    كيف للعالم أن يحمي الإنسانية من شرور «القاعدة» ومن على شاكلتها من الجماعات المتطرفة، وهو حتى اليوم لم يتفق على تعريف واحد لمفهوم الإرهاب؟ كما انه لم يتفاعل مع الفكرة السعودية لإنشاء مركز عالمي لمكافحة الإرهاب مهمته تمرير المعلومات للوقاية من أية نيات إرهابية؟!

    لا تزال الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب متفاوتة، وأحياناً متراخية، على رغم أن أوكار «القاعدة» شبه معروفة. «القاعدة» تخطط لعملياتها الإجرامية من كهوف أفغانستان وحدود باكستان وجبال اليمن وساحات العراق وصحارى القرن الأفريقي، خصوصاً في الصومال «الفاشلة»، إضافة إلى تعاونها مع دول إقليمية تؤمن البقاء لبعض عناصرها على أراضيها، ودول أوروبية تحمي قوانينها متعاطفين مع «القاعدة».

    وعند التمعن الدقيق في المشهد العالمي لمكافحة الإرهاب، يبدو أن عدد عناصر «القاعدة» منذ أحداث 11 أيلول (سبتمبر) 2001 لا يتناقص، وعدد المنتمين والمجندين للتنظيم لم يتقلص، حتى وإن لم تكن هناك إحصاءات رسمية واضحة. لكن من الواضح عند رصد عمليات «القاعدة» خلال السنوات الماضية أنها في ازدياد، حتى وإن لم تنحصر نياتها التفجيرية وبرامجها التدميرية ورسائلها التهديدية في بلد من دون آخر، لرغبة قياداتها من جهة في إرسال رسائل «مشفرة» لعناصرها للاستيقاظ، ولتؤكد للعالم من جهة ثانية أن التنظيم موجود وأن الأفعال لديه تسبق الأقوال.

    أعتقد أنه في ظل وجود دول فاشلة أمنياً، إما بسبب ضعف قدراتها أو أدواتها أو أجهزتها أو حكوماتها، فإن الأمر يستدعي من الأجهزة الأمنية والاستخباراتية العالمية عدم التفرج من المدرجات، بل يجب النزول إلى أرض الميدان وجمع المعلومات، وقراءة خطط «القاعدة» واستباق نياتها، لمساعدة تلك الدول في كبح جماح التطرف، ومنع توسع «القاعدة»، حتى وإن اقتضى الأمر التدخل العلني لحماية العالم من إرهابها، ورغبتها في تفخيخ العالم، سواء بالطرود أو بزرع المتفجرات في أجساد عناصرها أو عبر استغلال براءة أطفال ونساء.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

«تفخيخ» العالم

صدقت وكلام صحيح وجمل جميلة ياجميل

«تفخيخ» العالم

اعتقد من وجهة نظري ان البطالة هي السبب الرئيسي في عدم تناقص عدد المنضمين الى القاعدة لذلك يجب دراسة شاملة لحالات العاطلين عن العمل وتوجيهم الى سوق العمل بحيث يكونوا اعضاء فاعلين بدل التفكير في الاتجاه الى العمل الارهابي الذي ينتج عن الفراغ .. وان الشباب والفراغ والجدة مفسدة للمرء اي مفسدة وان ادراك الانسان قيمة العمر واجتهاده لشغل اوقات الفراغ لهو التقدير الحقيقي لوجوده وانسانيته ووظيفته في هذه الحياة.

«تفخيخ» العالم

كيف للعالم أن يحمي الإنسانية من شرور «القاعدة» ومن على شاكلتها من الجماعات المتطرفة.
الحل هو ان يتم الاتفاق على كشف وفضح اصحاب الفتاوى التي تبيح قتل الانسان الاخر المخالف لافكارهم. هذه الجماعات لم تاتي من فراغ وانما نمت وترعرعت ومدت بالاموال والفتاوى الدينية التي كانت ولا زالت لحد الان. لكن هذه الجماعات والقطعان القاتلة وان بدت للناظر انها تتمرد على رب نعمتها وهي بالحقيقة تنفذ كل اهدافه الخبيثة بالمنطقة. كان الاجراء هو تقليم اظافرها في المناطق التي انشئت وربيت بها بعد ان نالها البعض من الضرر واطلاق يد الجماعات المتطرفة لتعبث بالنسيج الاجتماعي للدول الاخرى وتشرب حد الثمالة من دماء ابنائها المساكين.

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية