• 1290354985186999100.jpg
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2518.12)
FTSE 100(5732.83)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7266)
USD to GBP(0.6243)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • مسيحيو العراق... ليست «القاعدة» وحدها من استهدفهم
    الخميس, 11 نوفمبر 2010
    عبدالوهاب بدرخان *

    كان مسيحيو العراق يلوذون، تاريخياً، بالدولة. فهم أقلية، ولا حكمة في أن يتخذوا مواقف فئوية في حمأة الاستقطابات الداخلية. وفي أي حال لم تكن هناك استقطابات مربكة خلال عهد النظام السابــق، لــذا اعتــبروا اعتــباطاً من أجنحته، أو متعاونين معه، لكنهم كانوا يتعاونون مع الدولة القائمة، ولا يعني ذلك أنهم لم يكونوا يعرفون علـــلها واستبداديتها، غير أن هذا هو الخيار الوحيد المتاح أمامهم، وإلا لكان ذلك النظام سحقهم وأجهز عليهم، كما يحاول فرع تنظيم «القاعدة» العراقي اليوم، وهو المسمى «دولة العراق الإسلامية».

    بعد الغزو والاحتلال لم يدرك الأميركيون انهم إزاء صراعات طائفية ومذهبية إلا بعدما دخلوا هم أنفسهم في أتون الاقتتال، بل بات على الغزاة أنفسهم أن يحسموا أمرهم بتأييد فئة ضد فئة.

    ولم يفطنوا طبعاً الى الأقليات لأنهم كانوا يبحثون عمن يساعدهم في استيلاد نظام جديد من حطام الدولة والنظام السابقين.

    لم يرَ الأميركيون أنهم معنيون بحماية المسيحيين، كما اعتبرت تركيا مثلاً أنها معنية بأمن التركمان وسلامتهم، أو كما تصرفت إيران ليس فقط لضمان الشيعة وإنما للتأكد من أنهم سيتمكنون من الهيمنة على النظام الوليد.

    أما الأكراد فكانوا توصلوا الى الاعتماد على الذات، لكن مع ضمانات أميركية قوية لا تزال سارية. وأما السنّة فكان عليهم أن يتقبلوا حقيقة انهم الخاسر الأكبر من تغيير النظام، وإذ راحوا يستنهضون النفوذ العربي التقليدي في الدول المجاورة، فإنهم عانوا أيضاً الصدّ الأميركي لهذا النفوذ متوازياً مع صدّ آخر من قوى «العراق الجديد».

    في معمعة الاقتتال الطائفي والانتخابات، المقاومة والإرهاب، وصراع الدولة المركزية المستعادة رمزياً مع دويلات المناطق في إطار السعي الى الفدرلة، فتحت ثغر كثيرة وخطيرة للتعرض للأقلية غير المتمتعة بأي حماية أو حصانة، فعانى المسيحيون منذ عام 2004.

    فخسارتهم الكبرى هي ذاتها خسارة جميع العراقيين الكبرى، وتتمثل في أن الدولة لم تولد بعد، لا تزال غائبة، لا تزال طموحاً في طيات الغيب.

    وعلى افتراض انها ستقوم بالملامح التي تظهر عليها اليوم، فإن حماية الأقليات ستكون آخــر همــومها، لأن شخوص هذه الدولــة جــاؤوا من تــجارب سياسية فئوية لا علاقة لها بمفهوم «الدولة لــكل مواطنيها».

    لم ينفرد تنظيم «دولة العراق الإسلامية» في استباحة مسيحيي العراق، وإن كان جعل منهم أخيراً هدفاً معلناً لإرهابه، بل شمل معهم أقباط مصر للدلالة الى ارتباطه بالتنظيم الأصل الـ «بلا حدود»، ففي الأعوام الستة الماضية شهد مسيحيو العراق تجرؤات على أمنهم وأمانهم من عصابات سرقة وإجرام وابتزاز، والأخطر أنهم ارتابوا في كثير من الأحيان بأدوار تواطأت أو تورطت فيها قوى وأحزاب ذات امتدادات في النظام الجديد، ولم يجدوا في بعض الأحيان سوى اهتمام شكلي أو حتى لا مبالاة من المؤسسات الأمنية.

    ولم تكن الاتهامات بالإهمال غداة مجزرة كنيسة سيدة النجاة (الأحد 31/10/2010) إلا تسجيلاً لواقع، خصوصاً ان الأجهزة الأمنية كانت على علم بوجود تهديدات صريحة باستهداف المسيحيين.

    ولا شك في أن وقائع التواطؤ والتورط المباشر المتنكر بـ «القاعدة» تحتاج الى فتح تحقيق جدي لتحديد المسؤوليات ومعاقبة المجرمين الذين يفترض انهم تحركوا بأوامر من جهات ميليشيوية ذات علاقة بـ «الدولة».

    ولكن أحداً لا يريد محاسبة أحد، على ما أظهر التعامل غير السوي مع ما كشفته وثائق موقع «ويكيليكس» عن ارتكابات جيش احتلال يسعى الى التطهر من ذنوبه بالانسحاب، وكذلك ارتكابات ميليشيا رئيس الوزراء سيُكافأ بتثبيته في منصبه.

    عملياً التقت قوى «النظام الجديد» على اختيار مسيحيي العراق ضحية ثانية لسقوط النظام السابق بعد السنّة، أي على الانتقام منهم لأنهم تعايشوا مع نظام صدام حسين.

    وبدا واضحاً ان جيش الاحتلال لم يهتم أو غضّ النظر، على رغم علمه – وعلم خبراء الأمم المتحدة – أن المناطق التي يقطنها المسيحيون تقع إما في وسط ما هو متنازع عليه أو على تخومه، وبالتالي فإن توترات النزاع ستشكل ضغوطاً هائلة عليهم.

    لذلك بدأت باكراً قوافل الرحيل، بدأت صامتة وغير ملحوظة بالقادرين الذين استعدوا لمثل هذا الاستحقاق المصيري فأسسوا ملاذات في لبنان وسورية والأردن، وبدرجات أقل في عواصم الخليج، ثم تواصلت مع شبه القادرين الذين فتحت أمامهم أبواب الهجرة الى أوروبا وكندا، ولعلها ستستمر الآن بعدما أصبحت تصفية الوجود المسيحي في العراق مجرد مسألة وقت، ليس فقط بفعل جرائم القاعدة، وإنما خصوصاً بفعل غياب الدولة وانشغال أطرافها بغنائمهم غير مبالين بما يعنيهن تاريخياً وحضارياً وإنسانياً، رحيل مواطنيهم المسيحيين قسراً. على أنه يعني أولاً وأخيراً ان هذه الدولة التي يدّعون بناءها على أساس ديموقرطي، لا تحتمل التعددية ولا تعترف بها أساساً، وبالتالي فلا يمكن الاستمرار في الكذبة الى ما لا نهاية.

    جاء هذا التفجر المأسوي لمسألة المسيحيين في العراق، وكأنه «رد إسلامي» على الروحية التي حرص «سينودس الشرق» على إشاعتها غداة انتهاء أعماله في الفاتيكان قبل أيام من مجزرة الكنيسة في بغداد. كان السينودس أشار تحديداً الى معاناة المسيحيين أولاً من تراجع الدولة أو ضعفها وغيابها.

    وإذ جاء الرد من «القاعدة»، فهذا لا يشي فقط بأن التنظيم الإرهابي بات قطب الندّية في «صراع الحضارات» بل أصبح قادراً على حجب «الدولة» والحلول مكانها مستخفاً بكل منظومات القيم التي أمكن المجتمع البشري أن يبلورها.

    وبذلك يثبت الإرهاب القاعدي انه الوريث الشرعي لمختلف الاستبدادات والانهيارات الأخلاقية والقيمية التي أصابت «مؤسسة الدولة»، وفي ما يخص العراق يتبين أكثر فأكثر أن صراع الميليشيات الخاصة بالأحزاب مع جماعات الإرهاب بات متحكماً بتخليق الدولة الجديدة حيث الأولوية لتحاصص الأرض والدولة والمؤسسات بين المذاهب والإثنيات. ولا عزاء لمن لا يملك ميليشيا في مثل هذا البلد.

    في الآونة الأخيرة تداعت الأزمتان العراقية واللبنانية الى مقارنات متفاوتة الدقة. ولعل الفارق في حال المسيحيين انهم في العراق انتظروا عودة الدولة ليتعاملوا معها، ويبدو الآن انهم قد يئسوا منها لا بسبب حادثة أو حتى سلسلة حوادث تعرضوا لها، وانما لأن ملامح هذه الدولة لا تطمئن مسلمي العراق قبل أن تطمئنهم. أما في لبنان فهناك دولة تعاني من انقسام المسيحيين حولها على رغم حاجتها اليهم. وفي «النداء من أجل لبنان»، الذي صدر بعد اللقاء المسيحي الأخير في المقر البطريركي لفتت مناشدة للمسيحيين «الى استعادة الدور الذي لعبوه والانضواء تحت الثوابت للكنيسة وتحمل مـسؤولياتهم التـاريخية في الدفاع عن لبنان الكيان».

    وكذلك الدعوة الى «الشركاء في الوطن» للعمل معاً و«العودة الى الدولة بشروطها لا بشروط طائفة أو حزب».

    ففي اصطراع الطوائف والأحزاب تهميش للدعوة ودعوة صريحة وملحّة لشيوع الإرهاب وسيادته.

    * كاتب وصحافي لبناني

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

مسيحيو العراق... ليست «القاعدة» وحدها من استهدفهم

عاشت الايادي استاذ عبد الوهاب
موضوع جميل جدآ
واسفه ان كان ردي متأخر لانني الان شاهدته
المسيحيي العراقي من قبل وحتى بعد سقوط بغداد لا يريد شئ من الحكومه سوى الامن الذي توفره
وسبب هذا انه تعر هناك صراعات فبما بينهم فلا يحاول ان يزج نفسه بها خوفآ ان يأتي يوم ليهجروه
وجاء هذا اليوم
ولكن بات المسيحيي يسأل هل معنى هذا تهجير؟؟ام مجرد وسيلة ضغط؟؟

مجرد إشارة...............................................

بالنسبة الى مجمل المقال لا يوجد ما يوجب الإختلاف الا فقرة التلميح الى شبهة تورط أجهزة الأمن فى تسهيل ألإعتداء على كنيسة النجاة ,إذ إن من يعرف كيف تكونت تلك الأجهزة وضعف أهلية عناصرها,ثقافياً ومهنياً,يدرك أن القاعدة فى غنى عن محاولة إختراق الشرطة والجيش العراقيين.أما الحديث عن فشل الحكومة فى حماية المسيحيين فلا محل له من الإعراب لإنه يفترض إبتداءاً وجود أية نجاحات فى أية قضية,فلولا أن حاضنة القاعدة قد أكتوت نفسها من جرائم التنظيم لتحولت خطوط التماس الطائفية الى جبهات رسمية ذات قيادات مركزية,ولولا أن مجتمع المليشيات ضاق ذرعاً بتحكم الصعاليك فى مصائر العباد لإرتدت صولة الفرسان على أصحابها ولولوا مدبرين الى غير رجعة.

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية