Click Here
 
 
بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2543.12)
FTSE 100(5703.77)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7479)
USD to GBP(0.6345)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • الحوثيون يتهمون أميركا بالوقوف وراء التفجير الانتحاري بشمال اليمن
    الاربعاء, 24 نوفمبر 2010

    صنعاء - يو بي أي - اتهم الحوثيون اليوم الأربعاء المخابرات الأميركية بالوقوف وراء الهجوم الانتحاري الذي استهدف موكبا للشيعة بمحافظة الجوف بشمال اليمن كانوا يحتفلون بعيد الغدير وأدى الى مقتل عشرين شخصا وجرح العشرات.

    وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي لزعيم الجماعة عبد الملك الحوثي"هذا العدوان الإجرامي يحمل النمط والأسلوب الأميركي الساعي إلى خلق مشاكل تحمل أبعادا مذهبية وطائفية".

    وأشار البيان الى ان "هذه الجريمة تسعى إلى إيقاف المناسبات الدينية التي تنمي الوعي السياسي تجاه المخاطر الكبرى التي تمر بها أمتنا العربية والإسلامية، وخلق فوضى وإقلاق لأمن الناس واستهداف حياتهم كمسلمين".

    يشار الى ان عشرين شخصا من الحوثيين قتلوا في وقت سابق اليوم بانفجار سيارة مفخخة استهدفت موكبا للاحتفال بعيد الغدير.

    الى ذلك أعرب عضو مجلس النواب اليمني شوقي عبد الرقيب القاضي في تصريح عن شكوكه بعلاقة التفجير بالموضوع الطائفي، قائلا ان أسباب الحادث ليست طائفية.

    وأوضح القاضي ان "البواعث إما تكون استخباراتية وإما تكون لأسباب أخرى لإدخال البلاد الى دوامة خطيرة وإشعال الفتنة الطائفية وربط الحادث بعيد الغدير وتوتر العلاقات الشيعية والسنية".

    وقال" ان التداعيات القادمة للحادث هي تدخلات أطراف جديدة وان اخذ الصراع منحى آخر يسبب زعزعة الأمن والاستقرار في اليمن".

    يشار الى ان مصادر يمنية كانت اتهمت تنظيم القاعدة بالوقوف وراء الحادث بسبب الخلافات بين السنة والشيعة.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

تعليقات

الحوثيون يتهمون أميركا بالوقوف وراء التفجير الانتحاري بشمال اليمن

امريكا سبب كل مصائب العالم لانها ندرت نفسها لخدمة الصهيونية العالمية
فهى تسعى لخلق الفوضى فى العالم الاسلامى والعربى بالذات حتى ينشغلوا عن توسعات اسرائيل واعتدائاتها اليومية على العرب ومخالفاتها للقانون الدولى الذى لا يعترف به احد غير الضعفاء ولا ينفذ الا عليهم

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية